رأى

مقال وزير الزراعة الأسبق.. دودة الحشد الخريفية والأصدقاء والأعداء

بقلم: أ.د/صلاح يوسف

وزير الزراعة واستصلاح الأراضي الأسبق

سألنى أكثر من صديق عند دودة الحشد الخريفية ومكافحتها حيث تضر عدد من المحاصيل بشدة ومنها الذرة التى نجتهد كدولة لتقليل فجوة الاحتياج لاستيراد منها، وللضغط الذى نعانى منه من كثرة اتصالات الأصدقاء والمشاكل العديد فى المحاصيل المختلفة نسأل عن وصولها إلى كيزان الذرة بالرغم من أن الموسم مازال فى اوله.

المهم الأصدقاء مشغولون بمشاكل المزارعين والنباتات و الآفات ويرشدون الناس بكل طرقهم الخاصة بالتواصل المباشر ومواقع التواصل الاجتماعى وفى اعمالهم ويجتهدون لتحذير الناس وتنبيههم وارشادهم.. وهم دائما بعيدون بحكم الثقافة والمجتمع عن مواقع التأثير أو الإدارة أو السلطة.

الأعداء للمزارعين والأصدقاء للآفات هم من يتحملون المسؤولية ولا يعلمون عنها شيئا.. فقط مناصب كثيرة وتبريكات وأموال ولجان وحياة كاملة وكأن من مصالح الأطباء أن يكون الناس كلهم مرضى.

كل مكان زراعى فى مصر به مشاكل آفات مؤثرة بشدة على كل محصول.

مهمة وزارة الزراعة متمثلة فى ادارتها وقطاعاتها المختلفة وكذلك معاهد البحث العلمى فى مركزى البحوث وايضا الجامعات ولكن بدرجة نسبية هى الوقاية من الآفات والقضاء عليها حينما تكون مدمرة للمحاصيل عند انتشارها.. ونقصد بيئيا هنا الحد من اعداد الآفات إلى المستوى الذى لا يسبب ضررا اقتصاديا.

إذن حل المشاكل ليس باعلام أو تصميم الإجراءات التى ستتخذ واتخاذها شكليا.

حل المشاكل يكون بفعل ايجابى سليم للاجراءات يحقق الحد من الآفات بجد.

رجاء.. لا تكونوا أصدقاء للآفات على حساب المزارعين

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى