تقارير

مرحلة إزهار العنب وزيادة إنتاجية البستان

كتبت: هند النعماني تعتبر فترة التزهير في بستان العنب هى من أكثر المراحل التي تستهلك الطاقة في حياة الأشجار المثمرة، وبالتالي لابد من تعويض هذه الطاقة بالغذاء مثل الإنسان عندما يقوم بمجهود يجب توفير الطاقة اللازمة، لذلك وبعد المجهود لابد من طاقة للتعويض والاستعداد لمرحلة جديدة، وهذه المرحلة بالنسبة للأشجار هى مرحلة الإثمار.

ري بستان العنب

يحتاج العنب إلى ري متواصل.. والسؤال على كم يوم يجب أن يتم ري بستان العنب؟

لا يمكن تحديد فترات الري إلا بمعرفة نوعية التربة وكمية البخر أي لابد من معرفة الجو المحيط، وبالتالي الفيصل هنا بقاء التربة رطبة دون أن تجف بشكل واضح مع استمرار الري في مرحلة الإزهار (لا إفراط ولا تفريط في السقي).

تحسين إنتاجية بستان العنب

ـ يعد حمض الجبريليك منظم للنمو لتحسين الإنتاج، وهو هرمون نباتي طبيعي يساعد على زيادة عقد الثمار وتحسين جودتها.

ـ موعد الاستعمال: يتم الرش ما بين مرحلة التزهير الكامل إلى مرحلة تكون العقد، ويمكن إجراء الرشة الثانية بعد 14 يوما.

ـ الطريقة: 3 أقراص في 100 لتر من الماء. بالنسبة للعنب البناتي وقرص واحد في 100 لتر من الماء بالنسبة للعنب البذري.

ـ تفادي التسميد غير المعقلن بالنيتروحين وغبار الدجاج (لأنه يحتوي على نسبة عالية من النيتروجين)،حيث يترتب على الإفراط في استخدامه نمو خضري كثيف وتأخر في نضج الثمار.

ـ ضرورة الرش بالبور والزنك لمساعدة في التلقيح وإنتاج الهرمونات والوظائف النباتية الأساسية الأخرى. الرشة الأولى خلال فترة خروج الأوراق.

ـ ضرورة التسميد بنترات البوتاسيوم لتحسين نمو البراعم الزهرية والمساعدة على العقد بشكل أفضل، (يجب شراء نترات البوتاسيوم وليس سلفات البوتاسيوم لأن الأول للإثمار والثاني للجذور والإثنين مصدر للبوتاسيوم).

ـ إزالة الأوراق التي تظهر عليها علامات تشير إلى وجود مرض معين، حتى تمنع انتشاره إلى باقي الأوراق والعناقيد، (الأمراض التي تصيب العنب كثيرة وتنتشر بسرعة).

ـ تنظيف ما حول شجرة العنب من حشائش وأعشاب بشكل مستمر.

ـ حافظ على رش أوراق وأغصان الشجرة بمبيدات حشرية بهدف قتل كل ما يسبب لها الفطريات والمن.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى