رأى

دور المحاصيل العلفية في التنمية الزراعية الشاملة

د.جودة محمد

بقلم: د.جودة محمد أبوهاشم

باحث بمحطة البحوث الزراعية بالعريش – مركز البحوث الزراعية

يعتبر نقص الموارد العلفية من معوقات تنمية الثروة الحيوانية في مصر ونظرا لان الصحاري تمثل 96٪ من مساحة مصر فلابد للانطلاق الي تنمية هذه الأراضي وأهم سبل التنمية زراعتها بالمحاصيل العلفية لما تتمع به من خصائص توهلها لاقتحام الصحراء.

ويتضح دور المحاصيل العلفية في التنمية الزراعية الشاملة:

ـ إن زراعة النباتات العلفية في الأراضي الجديدة تقلل من الأثر الميكانيكي لارتطام قطرات المياه الناتجة من المطر بسطح التربة وبالتالي تمنع تفتتها وإتاحة فرصة اكبر لتشرب المياه هذا يلاحظ عند زراعة البقوليات المفترشة.

ـ من الملاحظ أن زيادة قدرة التربة على تشرب المياه وذلك عند زراعة المحاصيل العلفية البقولية التي تتميز بتعمق الجذور الوتدية التي تحدث أنفاق بالتجربة، كما تحدث تهويتها بسبب تراكم المادة العضوية (الدبال).

ـ إن إعاقة انجراف المياه المجمعة على سطح التربة وتقليل نقل حبيبات التربة عن طريق الرياح.

ـ زيادة محتوى التربة من النيتروجين عن طريق تثبيت الأزوت الجوي عن طريق العقد البكتيرية على جذور، كما في البرسيم الحجازي والمصري ولوبيا العلف والجلبان.

ـ زيادة نشاط الاحياء الدقيقة ما يؤدي إلى زيادة خصوبة التربة.

نباتات العلف او البقايا منها تعمل على حماية التربة من أشعة الشمس التي تؤدي إلى حرق المادة العضوية واكسدتها بالتالي تعرضها للانجراف بـالرياح.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى