الأجندة الزراعية

الزراعة التحميلية بين أشجار الفاكهة

كتب: د.أياد العلاف يلجأ المزارعون في بعض مناطق زراعة اشجار الفاكهة الى الاستفادة من المساحات الخالية بين الأشجار خاصة إذا كانت مسافات الزراعة واسعة، وذلك بزراعة انواع اخرى من الاشجار يزرع عادة بين اشجار التين اشجار الكرمة ذات التربة الرأسية (تربية ارضية)، هذه الطريقة في الزراعة كثيرا ما نلاحظها في بعض دول اوروبا، خاصة في ايطاليا وفي بعض بلدان شرق المتوسط مثل سوريا، حيث تزرع اشجار الكرمة لفترة من الزمن تصل الى 25 – 30 سنه ثم تزال بعد ذلك من البستان وذلك بعد زيادة حجم اشجار التين.

د.أياد العلاف، كلية الزراعة والغابات جامعة الموصل

من الملاحظ أنه يلجأ المزارعون الى زراعة الكرمة (العنب) بين اشجار التين، وذلك لان اشجار التين تبدا عادة بالأثمار التجاري في وقت متأخر وذلك حتى السنة الثامنة (في بعض الاصناف)، بينما تبدا اشجار الكرمة بإعطاء انتاجا جيدا في السنة الثالثة، وبهذا يمكن للمزارعين الاستفادة من ارضهم في وقت مبكر.

كما انه يمكن زراعة اشجار الزيتون مع اشجار التين من البستان والابقاء فقط على اشجار الزيتون. كما يستخدم في بعض البلدان مثل كاليفورنيا نموذجا اخر للزراعة التحميلية حيث يزرع في البستان بشكل متقارب صنفان من التين احدهما متأخر الانتاج والاخر مبكر الانتاج، الصنف المبكر محمل بين اشجار الصنف المتأخر، وبعد سنوات، أي بعد ان تكبر الاشجار وبعد ان نحصل من الصنف المبكر على انتاج عدة سنوات نقوم بإزالة الاشجار المبكرة من البستان بعد ان تكبر اشجار الصنف المتأخر وتبدا بالإثمار.

كذلك يمكن بين اشجار التين زراعة بعض المحاصيل الاخرى كالخضروات، بحيث تعطى هذه المحاصيل التحميلية حاجتها من الاسمدة والري بحيث لا تزاحم ولا تشارك اشجار التين على ما تحتاجه من غذاء ورطوبة، ويحذر عادة في هذه الحالة زراعة محاصيل الحبوب والذرة حيث تؤثر هذه بشكل سلبي على نمو اشجار التين، وذلك لان هذه المحاصيل تجهد الارض بسبب ما تستنزفه منها من مواد غذائية ورطوبة.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى