إرشاد ريفي

الدولي للأسماك بمصر ينظم ورشة عمل حول تطوير أنظمة الاستزراع السمكي النباتي التكاملية 

كتب: أسامة بدير استضاف المركز الدولي للأسماك بمصر WorldFish ورشة عمل شارك فيها مجموعة واسعة من علماء وخبراء وأساتذة الاستزراع السمكي والنباتي في مصر علي رأسهم ممثلين عن المعمل المركزي لبحوث الثروة السمكية بالعباسة، المركز الدولي للبحوث الزراعية في الأراضي الصحراوية والقاحلة، وشركة الريف المصري وغيرهم من خبراء القطاع الخاص.

وقد نُظمت الورشة علي هامش أنشطة CWANA والمعروف باسم من الهشاشة إلي المرونة في وسط وغرب آسيا وشمال أفريقيا والذي يُنفذ تحت مظلة المجموعة الاستشارية الدولية CGIAR لدعم تطوير الاستزراع السمكي – النباتي التكاملي في أسيا وشمال أفريقيا من أجل تحقيق الأمن الغذائي والرفاهية في الإقليم الذي يمتاز بندرة المياه، وتضم المجموعة المعنية 15 مركزاً بحثياً علي مستوي العالم من بينهم المركز الدولي للأسماك والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة ICARDA والمعهد الدولي لإدارة المياه IWMI.

لتحقيق الاستفادة القصوي من هذه الورشة الإقليمية استخدم المركز تقنية التكنولوجيا الافتراضية لاستضافة عدد من الجلسات الافتراضية للمتحدثين والممثلين عن الهيئات السابق ذكرها من الأردن والولايات المتحدة وذلك عبر تطبيق ميكروسوفت تيمز.

في البداية افتتح أعمال الورشة الدكتور أحمد نصرالله مدير المركز الدولي للأسماك بمصر، مرحبا بجميع المشاركين، مؤكداً علي أن مخرجات هذا اللقاء هو بمثابة وضع الخطوات الأولي لخارطة الطريق لتبادل الخبرات العلمية والعملية نحو تنمية وتطوير الأنظمة المعنية واستخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والطاقة النظيفة لتطبيق عدد من الحلول المبتكرة نحو مواجهة عوامل التغير المناخي وتعظيم الإنتاجية وإدارة الموارد المائية.

وأضاف نصرالله، أن المركز الدولي للأسماك معني بحزمة من الأنشطة ضمن مشروع CWANA فيما يخص بناء أنظمة غذائية مرنة ومتوازنة بالتركيز علي تعظيم إنتاجية الاستزراع السمكي – النباتي في المياه العذبة والمالحة بالتوازي مع تعظيم الأستفادة القصوي من الموارد المائية وذلك عن طريق تنسيق الجهود التشاركية بين بين أصحاب المصلحة وأصحاب القرار علي المستوي الوطني.

ورحب الدكتور مايكل بائوم مدير برنامج التنوع البيولوجي وتحسين المحاصيل بالمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة بالمغرب، بالمشاركين في الورشة، كما رحبت الدكتورة مها الزوعبي الباحثة والمتخصصة بحلول المياه والشئون الزراعية بالمعهد الدولي لإدارة المياه بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالحضور.

وخلال الورشة تم تقديم عدد 7 جلسات باستخدام عدد من العروض التقديمية والمواد المرئية، بدأت أولى الجلسات من خلال استعراض الدكتور مجدي صلاح الدين الباحث بوزارة الموارد المائية والري، والذي أوضح بأن مصر قد تخطت حاجز الفقر في الموارد المائية والتي تُقدر 1000م2 سنوياً، مشيرا أن الوزارة أطلقت مؤخراً خطة العمل الوطنية لإدارة الموارد المائية مصر 2017 – 2037.

وتابع العروض التقديمية كل من الدكتور محي الدين عمر الباحث المساعد بالمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة، حيث تناول عدداً من الفرص والتحديات التي تواجة تطوير الزراعة في مصر نتيجة لارتفاع ملوحة الأراضي الزراعية.

بينما تناول الدكتور يوسف بروزين ممثل المعهد الدولي لإدارة المياه عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تجارب بعض الدول في تحسين الاستفادة المائية القصوي من أجل تحقيق الأمن الغذائي، في حين استعرض الدكتور أحمد العزبي من شركة الريف المصري، فرص وتحديات إدارة المياه في منطقة ري المغرة.

وأوضح الدكتور صلاح حجاج، مميزات التكامل النباتي السمكي في مصر، وتناول الدكتور جمال العزازي دراسة حال لهذا النظام بمحافظة المنيا، واختتم العروض التقديمية الدكتور أشرف عبدالسميع الباحث بالمعهد القومي لعلوم البحار والمصايد، والذي ركز علي استخدام التكنولوجيا الذكية وأنترنت الأشياء وعدد من الحلول التكنولوجية المبتكرة في قطاع الاستزراع التكاملي.

يذكر أن المركز الدولي للأسماك سيعمل على تكثيف لجهود لبناء شراكات أقوي بين أصحاب المصلحة والقرار في مجال إدارة المياه والأرض والغذاء علاوة علي الاستزراع المائي وعلي كافة المستويات الوطنية والإقليمية بما يتماشي مع رؤية الدولة الوطنية 2030.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى