تقارير

إرشادات هامة لمواجهة ملوحة التربة

كتبت: هند النعماني في السطور التالية نستعرض بعض الإرشادات الهامة الخاصة بالتعامل مع ملوحة التربة، حيث يشتكي كثير من المزارعين من هذه المشكلة ويقومون ببعض الإجراءات التي يعتقدون أنها تعالج هذه الملوحة إلا أن هذه الإجراءات تهدر كميات كبيرة من المياه.

تعتبر ملوحة التربة تحدي كبير يواجه بعض المزارعين ولاشك أن الموقف زاد سوءا منذ أن وقف فيضان نهر النيل وتم استبداله بالري الميكانيكي. ومن الملاحظ أن الملح يجعل جزيئات التربة الطينية تتكتل وتسبب قطع كبيرة من التربة شبه الأسمنت وتتشقق بسهولة. عند الري تكون تهوية التربة الطينية المالحة سيئة، وتؤثر بشكل سلبي على صحة جذور النبات.

توجد طريقة معروفة عند كتير من المزارعين للتخلص من الملح في التربة، لكنها مع الأسف هذه الطريقة تهدر كميات كبيرة من المياه، لأنها تتطلب غسل التربة بكميات كبيرة من المياه مع إضافة جبس زراعي، سلفات أو كالسيوم.

إن مشكلة الري المستمر طوال العام يجعل الملح يطفو من الطبقات العميقة إلى منطقة جذور النبات، ولما الملح يقرب من جذور النبات يمتص المياه العذبة وبالتالي يضعف الجذور أم يموتها.

أخي المزارع من المهم جدا أن نتعامل بشكل جيد وسريع مع ملوحة التربة لان هذه المشكلة من الممكن إلى تحتاج لسنوات طويلة حال إهمالها منذ البداية.

إرشادات التعامل مع ملوحة التربة

1ـ تقليل كمية المياه المستخدمة في الري، ويكون ذلك عن طريق استخدام المصاطب، حيث تكون المصطبة  عريضة، وبالتالي تقلل من استخدام المياه بنسبة الثلث، وهذا يوفر من الوقت والمال الذي ينفق على الوقود المستخدم في ضخ المياه.

تساعد المصاطب على حماية النباتات من تراكم الأملاح على أن يكون ارتفاع المصطبة 20 سم على الأقل، وهذا الارتفاع للمصطبة يجعل مياه الري تتجمع في الخنادق وليس حول جذور النبات.

2ـ زراعة محاصيل تتحمل الملوحة مثل البرسيم لانه يغطي التربة وبالتالي يقلل من معدل البخر والأملاح الموجودة على سطح التربة. في التربة العارية أو المزروعة بكثافة قليلة يمكنك رؤية الملح على السطح، وبالنسبة للتربة شديدة الملوحة، فستحدد نوع المحاصيل التي يمكن زراعتها مثل: البنجر الأحمر، والكرنب الأبيض والأحمر، أما بالنسبة لأشجار الفاكهة توجد أنواع تتحمل الملوحة مثل نخيل البلح، وأشجار الجوافة، والتين والزيتون.

3ـ توصل الباحثين إلى إنتاج بكتريا لاكتو – باسيليوس تجعل الأملاح غير قابلة للذوبان وبذلك تجعلها غير متاحة لجذور النباتات. يتم إنتاج البكتريا في المعامل وإضافتها إلى مياه الري أو رشها على النبات قريب من الجذور وفقا لنظام الري المستخدم.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى