إرشاد ريفي

ندوة إرشادية حول زراعة وإنتاج الجوجوبا بالإسماعيلية

كتب: محمد فؤاد قال المهندس نبيل مليكة، مدير عام البساتين بالإسماعيلية، أن الجوجوبا نبات صحراوي مقاوم للملوحة والعطش وللأمراض والآفات ويجود في جميع الأراضي التي لا يصلح زراعتها بمحاصيل أخرى حساسة للعطش أو الملوحة.

جاء ذلك خلال الندوة الإرشادية التي نظمتها مديرية زراعة الإسماعيلية بالتعاون مع الإدارة المركزية للبساتين والمحاصيل الزراعية بوزارة الزراعة حول زراعة وإنتاج الجوجوبا.

وأضاف مليكة، أنه يمكن ري الجوجوبا بمياه الصرف الزراعي أو الصرف الصناعي والصرف الصحي، كما أنها تتحمل الظروف المعاكسة والتقلبات المناخية، ولذا فهي نبات مثالي لزراعته في مناطق الظهير الصحراوي، مشيرا أنها لقبت بالذهب الأخضر نظرا لفوائدها الاقتصادية والغذائية، فضلا عن عائدها الاقتصادي الجيد وانخفاض تكاليف زراعتها.

ونوه مدير البساتين، أن القيمة الاقتصادية لنبات الجوجوبا تتمثل في كونه نبات بري معمر ينتج سنويا بذور مغطاة بغلاف بني سميك يدخل في صناعات الزيوت والأدوية ومستحضرات التجميل وصناعة الأعلاف الحيوانية والداجنة والسمكية.

وأوضح مليكة، أن عملية الحصاد والجني لمحصول الجوجوبا تتم بعد مرور فترة زمنية لا تقل عن 3 سنوات منذ بدء زراعته، ويصل متوسط إنتاج الفدان منه في العام الأول حوالي 150 كيلو، ثم تصل إلى 600 و800 كيلو، كما يتراوح سعر الكيلو من هذه البذور من 90 ـ 100 جنيه بحسب الصنف ونسبة الزيوت المستخلصة.

يذكر ان المساحة المزروعة من الجوجوبا تقدر بحوالي 40 فدانا بالقنطرة شرق بمحافظة الإسماعيلية.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى