تقارير

معلومات هامة حول إضافة الأسمدة في الصورة الصلبة

كتب: د.محمد عبدربه تضاف الأسمدة فى الصورة الصلبة (بودر او حبيبات أو بللورات) للأرض مباشرة سواء قبل الزراعة أو خلال موسم النمو بأحد الطرق التالية:

تابعونا على قناة الفلاح اليوم

تابعونا على صفحة الفلاح اليوم على فيس بوك

أ.د/محمد عبدربه

1ـ إضافة الأسمدة خلف المحراث فى باطن الخط.

وضع الأسمدة سرا فى خطوط على أحد أو جانبى صف الزراعة، بحيث يكون السماد على مسافة مناسبة تتوقف على نوع النبات وعمره ونوع التربة وطريقة ومعدلات الرى.

وضع الأسمدة بحيث تلامس البذور مباشرة.

4ـ إضافة الأسمدة نثرا على سطح التربة سواء قبل الزراعة أو مع الزراعة أو خلال موسم النمو وقد تخلط مع الطبقة السطحية للتربة.

5ـ إضافة الأسمدة تكبيشا بجوار النباتات.

أهم مشاكل إضافة الأسمدة في الصورة الصلبة

1ـ سوء انتظام توزيع الأسمدة خاصة فى حالة عدم استخدام الات التوزيع الميكانيكية وهى غير متوفرة نظرا لصغر مساحة الحيازة الزراعية فى مصر، فعادة ما يتم توزيع الأسمدة الصلبة يدويا وفى هذه الحالة يصعب التحكم فى كفاءة التوزيع.

2ـ إضافة الأسمدة الصلبة عادة ما يتم بكميات كبيرة وعلى فترات متباعدة وهذا يؤدى الى تعرض النباتات أو الاشجار لمشاكل الملوحة خاصة بعد الاضافة مباشرة، حيث يزيد تركيز السماد فى محلول الرى عن درجة تحمل النبات للملوحة.

تزداد مشاكل الملوحة فى الاراضى غير المستوية، حيث تتراكم الأسمدة فى المناطق المنخفضة نتيجة للجريان السطحى، وقد تصل الملوحة الى المستوى الذى لا يؤدى فقط الى مشاكل العطش نتيجة لزيادة اسموزية محلول التربة بل قد يؤدى ايضا الى تعرض النابتات لمشاكل السمية نتيجة للتأثير النوعى لعنصر ما حتى ولو كان عنصر غذائى.

كذلك قد تتعرض النباتات أو الاشجار لمشاكل نقص العناصر الغذائية خاصة فى الفترة ما قبل الاضافة السمادية التالية، حيث يقل تركيز السماد فى محلول التربة عن حاجه النباتات أو الاشجار.

زيادة نسبة فقد الأسمدة بالغسل بعيدا عن منطقة انتشار الجذور خاصة فى حالة الأسمدة سهلة الذوبان فى الماء ويزداد معدل الفقد، كلما زادت كميات مياه الرى وزادت خشونة قوام التربة.

زيادة تكاليف العمالة اللازمة لتوزيع الأسمدة.

صعوبة التحكم فى التوازن الغذائى لمحلول التربة.

تعتبر إضافة الأسمدة الصلبة للتربة بصورة مباشرة من الممارسات الجيدة لبعض الأسمدة خاصة الأسمدة بطيئة التحلل مثل سوبر فوسفات الكالسيوم والصخر الفوسفاتي والفلسبار وغيرها.

*المادة العلمية: مدير المعمل المركزي للمناخ الزراعي بمركز البحوث الزراعية.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى