تقارير

فسيولوجيا التطور الثمري نحو النضج النهائي

كتب: د.محمد عبدربه مع تغیرات مصاحبة في اللون والقوام والطعم والنكھة ..الخ یبدأ تحول الثمرة نحو النضج النھائي ویحدث النضج بعد اكتمال نمو الثمرة وتوقفھا عن المزید من النمو، ونقطة بدء اكتمال النمو یحددھا تداخل العوامل الوراثیة الخاصة بالصنف مع مؤثرات عوامل البیئة المحیطة بالنبات، وتؤدي الفیتوھرمونات دورا في نمو وتطور الثمرة وتؤثر بطریقة ما على حجم التطور المؤدى لظاھرة النضج بصورتھا المعقدة.

دور الهرمونات النباتية في نضج الثمار

ـ الاكسين: علاقة حجم الثمرة وعدد البذور بھا تفسر على أساس أن البذرة مكان بناء الجدید من الفیتواوكسین، كما أن المعاملة بالاوكسین ینشط نموھا ویسرع نضجھا الفسیولوجي (البلوغ)، وقد أدت المعاملة بمنظم النمو ألاوكسیني من اكتمال نمو الثمار التین وكان تأثیرھا راجعا إلي تنشیط بناء الاثیلین فى الثمرة، حيث یعتمد الاكسین فى تنشیطه على إنتاج الاثیلین على التوقیت.

في الطماطم زاد الاثیلین بعد المعاملة بالاكسین فى مرحلة اكتمال نمو الثمرة مباشرة ولكن معاملة الثمرة فى طور تلون الثمار باللون الوردي لم یؤثر على إنتاج الاكسين.

من خلال الاستنتاجات المتحصل علیھا من تأثیر الاكسین على بناء الاثیلین بنسبة أمكن تفسیر تغیر المستوى الاكسینى أثناء نمو وتطور الثمرة نحو النضج، حیث ینخفض بتقدم الثمرة ویصحب انخفاض مستواه او ظھور مركبات أخرى من ارتباطه بغیره من المواد، ویقودنا ذلك إلى ارتباط الاكسین الموجود بالثمرة وقت البلوغ مما یخفض من مستواه، او قد یقف إمداد الثمرة بالجدید من الاكسین.

ـ الجبرلین: يختص وحده فى زیادة عقد ثمار الموالح حیث لم یكن للاوكسین تأثیر واختص وحده أیضاً بإحداث العقد البكري بالثمار ذات النواة الحجریة ودور الجبرلین فى نمو ثمار أنواع نبات كثیرة لا یقل فى دوره فى العقد، فلقد ثبت احتواء ثمار الخوخ على مواد مشابھة للجبرلین تؤثر على نمو الاندوكارب وتنظم انقسامه وتضخم الخلایا بالمیزوكارب.

لوحظ أن الجبرلین یؤخر من اكتمال نمو الثمرة ونضجھا لذلك فان مستواه یقل عندما تبدأ الثمرة فى الدخول فى طور اكتمال النمو، وأیضاً أخرت وصولھا إلى مرحلة النضج وتتلف المعاملة من استجابتھا للاثیلین فى إسراع نضجھا.

فى المشمش لوحظ تأخر نضج الثمار حیث انخفض معدل تنفس الثمرة وقد أدت المعاملة بالجبرلین من فقد وتحلل الكلوروفیل بثمار الموالح بل قد تعید اخضرار الثمار التي تحول اللون بھا إعادة الاخضرار، ولقد فسر كل الظواھر الناتجة من تأثیر الجبرلین على تأخیر النضج بأن كل من الجبرلین والاثیلین متعارضا فى تأثیراتھما.

لقد تم تفسير ذلك على ان الجبريلين يتحول لصورة خاملة غیر نشطة عند اكتمال النمو فى حین العكس یظل الاثیلین بمستواه المنخفض أثناء النمو ثم یرتفع لیدفع الثمرة لاكتمال النمو والنضج.

ـ السیتوكینین: یؤثر السیتوكینین على الانقسام الخلوي بالثمرة خاصة وأدت المعاملة به أیضاً إلى زیادة حجم حبات العنب اللابذرى إلى ثلاث أضعاف الحجم العادي، وتأخرت سرعة نضج ثمار المشمش بعد معاملتھا بالسيتوكينين.

ـ مثبطات النمو: عرف حمض الابسیسیك انه مثبط النمو الطبیعي من خلال منع تاثير الجبريليك اسيد فھما متضادان فى تأثیرھا وقد اقترح أن حمض الابسیسیك یزداد بتقدم الثمرة نحو اكتمال النمو الثمرى والنضج فعند تقاطع منحنى الجبرلین الھابط مع الابسیسیك الصاعد تتحدد نقطة اكتمال النمو الثمرى واسفل نقطة التقاطع ھذه تقع تركیزات الجبرلین بمستوى یقل عن اللازم توفره لحدوث التفوق على مستوى الاثیلین بالثمرة وعلى ذلك یبدأ النضج متأثراً بفعل الاثیلین ویرتفع محتوى الثمار من حمض الابسیسیك.

*المادة العلمية: وكيل المعمل المركزي للمناخ الزراعي بمركز البحوث الزراعية.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى