صحة

دراسة: زيادة فيتامين “د” يحمي البالغين من الخرف

كتبت: إيمان خميس كشفت دراسة حديثة نشرتها صحيفة ديلي ميل البريطانية، مفادها أن البالغين الذين لديهم مستويات عالية من فيتامين “د”، لديهم حماية كبيرة من الإصابة بالخرف.

ذكرت الدراسة أن قضاء المزيد من الوقت في ضوء الشمس يمكن أن يحمي من الخرف، حيث يؤدي التعرض لأشعة الشمس إلى إنتاج الجسم لفيتامين “د”، والذي تم ربطه بانخفاض مستويات الالتهاب وتقوية العظام في الشيخوخة.

وجد الباحثون، أنها الدراسة الأولى من نوعها، كما أن الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من فيتامين أشعة الشمس في أدمغتهم هم أيضًا أقل عرضة بنسبة 33% للإصابة بالخرف.

يُنصح الأمريكيون الذين يعيشون في حالات البرد بتناول مكملات فيتامين د، لكن الأبحاث تظهر أن تناول الكثير منها يمكن أن يكون ساما.

وفحص الباحثون عينات من أنسجة المخ من 290 شخصا، وهي دراسة طويلة الأمد لمرض الزهايمر بدأت في عام 1997.

تم تقييم إدراك المشاركين سنويا باستخدام سلسلة من الاختبارات حتى وفاتهم، وبعد ذلك تبرع المتطوعون بأدمغتهم، وأحبالهم الشوكية وعضلاتهم.

نظر الباحثون أيضا في نتائج آخر تقييم معرفي لهم قبل الموت، ولم يكن أي من المشاركين مصابين بالخرف عندما انضموا إلى الدراسة، ولكن بحلول الوقت الذي تم فيه تشخيص 113 بحلول وقت وفاتهم، كان 68 مصابا بضعف إدراكي خفيف.

تم تحليل أنسجة من 4 مناطق دماغية لمعرفة مستويات فيتامين “د”، وعلامات الخرف، وارتبطت منطقتان بالتغيرات المرتبطة بمرض الزهايمر، وأحدهما مصحوب بأشكال من الخرف مرتبطة بتدفق الدم، ومنطقة واحدة غير معروفة بوجود أي ارتباطات.

أظهرت النتائج أن الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من فيتامين “د”، في الدماغ كانوا أقل عرضة للإصابة بالخرف بنسبة تتراوح بين 25 و33%، لكن هؤلاء الأفراد لم يكونوا أقل عرضة، لوجود كتل بروتينية في الدماغ مرتبطة بالمرض.

ووجدوا أن فيتامين “د”، كان موجودا في أنسجة المخ، وأن مستويات فيتامين “د”، العالية في جميع مناطق الدماغ الأربعة مرتبطة بوظيفة إدراكية أفضل.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى