رأى

حتى لا يتعثر توشكى مجدداً

عماد الدين حسين

بقلم: عماد الدين حسين

فى 9 يناير 1997 افتتح الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك مشروع توشكى، ثم مات المشروع إكلينيكيا خصوصا بعد خروج مهندسه الدكتور كمال الجنزورى من منصبه رئيسا للوزراء عام 1999.

وفى 23 يوليو 2014 قرر الرئيس عبدالفتاح السيسى إحياء المشروع من جديد وشهدنا قبل أيام بدء موسم حصاد القمح من هناك.

السؤال: كيف نعظم من هذا المشروع القومى الكبير، بحيث يحقق أهدافه ونبعد عنه مختلف أنواع العراقيل التى واجهته من قبل؟!

مبدئيا، وحينما نتحدث عن مشروع توشكى يتبادر إلى الذهن فورا مفهوم الأمن الغذائى وفى القلب منه القمح.

لكن عندما نعرف النهاية المأسوية لهذ المشروع نحزن كثيرا بسبب الوقت والجهد والمال الضائع طوال أكثر من 15 عاما. وبالتالى فكل التمنيات الطيبة للمشروع فى شكله الجديد أن ينطلق بلا معوقات ضخمة تعطله من جديد.

لا يوجد سبب مفهوم للعراقيل التى واجهت المشروع فى انطلاقته الأولى إلا افتقاد الكيمياء بين حسنى مبارك وكمال الجنزورى وهو الأمر الذى كلف البلاد الكثير.

فى هذا الوقت كانت الظروف مثالية ولم تكن هناك مشكلة سد النهضة أو التهديدات بخفض حصة مصر من المياه، وكان مجمل المشهد الدولى فى صالحنا ومؤسسات التمويل الدولية تدعمنا. لكن الخلافات والشلل والمصالح المتضاربة ما بين الحرس القديم والجديد لعبت دورا مهما فى توجيه ضربة موجعة لهذا المشروع العظيم.

وقد استمعت أكثر من مرة من المرحوم الدكتور كمال الجنزورى إلى حكايات وتفاصيل كثيرة، قادت إلى تعثر المشروع، والرجل رحمه الله كان يحلم دائما بالخروج من الوادى كحل جوهرى للأزمة السكانية الخانقة التى تعتبر التحدى الأكبر أمام مصر، وقد فصل فى هذا الموضوع فى مذكراته التى صدرت عن دار الشروق.

لكن للأسف الخلافات الشخصية أدت إلى تعثر المشروع كل هذه السنوات، قبل أن يقرر الرئيس السيسى إعادة إحيائه.

فى يوليو 2014 زار المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء الأسبق توشكى بتكليف من الرئيس السيسى للتعرف على المشكلات وبدء حلها فى إطار استصلاح مليون فدان ضمن الخطة القومية لاستصلاح 4 ملايين فدان.

وبالفعل عززت وزارة الرى البنية الفنية للمشروع على مساحة 350 ألف فدان بهدف استصلاح 600 ألف فدان حول مفيض توشكى من خلال تخصيص الأراضى لمستثمرين وشركات خاصة وعامة.

طبقا للفيلم التسجيلى الذى استمعنا إليه خلال بدء الاحتفال بحصاد القمح فى توشكى صباح الخميس قبل الماضى عرفنا أن هناك 217,7 ألف فدان تنتج 50 ألف طن منها 63 ألف فدان للقمح قرب بحيرة ناصر و145 ألف فدان شرق العوينات و4555 فدانا فى عين دلة و4050 فدانا فى الفرافرة.

مرة أخرى يحسب للرئيس السيسى وحكوماته أنها قررت إعادة إحياء مشروع توشكى، لكن واتعاظا من التعثر الأول الذى حصل بعد خروج كمال الجنزورى من الحكومة، وحالة الشلل التى أصابت المشروع، فإنه ينبغى أن يتم اتخاذ كافة الاحتياطات حتى نضمن النجاح الكامل لهذا المشروع.

الإدارة هى مفتاح النجاح، وأيضا مفتاح الفشل.

وأظن أن علينا دائما أن نراجع ونتأكد طوال الوقت أن هناك إدارة ذات كفاءة عالية تدير مثل هذا المشروع القومى، وأن تكون هناك فكرة المؤسسة التى لا تقوم على شخص محدد لتنفيذ وتحقيق الأهداف التى نرجوها من وراء هذا المشروع.

لو أن هذا المشروع كان قد نجح فى بداياته، فربما كان ساهم بشكل كبير فى سد جزء من الفجوة الغذائية فى مصر، ولكان قد وفر لمصر الكثير من العملة الصعبة التى ندفعها لاستيراد الغذاء خصوصا الحبوب وبالأخص القمح.

وأظن أن تداعيات الأزمة الأوكرانية جعلتنا نتأكد من خطورة أن نعتمد على الخارج فى استيراد معظم ما نحتاج إليه من غذاء.

نريد أن نراجع دائما دراسات الجدوى الخاصة بالمشروع حتى نضمن إدارته بطريقة اقتصادية. لأن نجاح هذا المشروع هو تمهيد لتكراره فى العديد من الأماكن، وقد بدأت الحكومة بالفعل فى التمهيد لمشروع استصلاح مساحات واسعة من الأراضى فى محور الضبعة أو «الدلتا الجديدة».

الفشل ليس مسموحا به فى مثل هذه المشروعات، خصوصا فى ظل الثمن الفادح الذى بدأنا فى دفعه نتيجة الاعتماد شبه الكامل على الخارج فى مأكلنا ومشربنا ودوائنا وسلاحنا.

(الشروق)

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى