منوعات

المراكز والهيئات البحثية المصرية تحقق طفرة غير مسبوقة في مجال النشر الدولي خلال 2022

إدراج 70 جامعة ومركزاً بحثياً مصرياً في تصنيف سيماجو لعام 2022

مصر في المرتبة الـ26 عالمياً في مجال النشر الدولي لعام 2021

المركز القومي للبحوث يتصدر قائمة المراكز والهيئات البحثية في النشر الدولي لعام 2022

كتبت: هند محمد قال الدكتور أيمن عاشور، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أن المراكز والهيئات البحثية شهدت تقدما ملحوظا فى مجال النشر الدولى، وفقا لما نُشر فى التقرير الصادر عن هيئة سيماجو (SCImago) لعام 2022.

تابعونا على قناة الفلاح اليوم

وأضاف عاشور، في بيان وصل “الفلاح اليوم“، أن مصر حصلت على المرتبة 26 عالميا فى مجال النشر الدولى لعام 2021 من بين 232 دولة فى أعلى 11,2% من قائمة دول العالم لعام 2021، مقارنة بالمركز 28 فى عام 2020، وذلك وفقا للتقرير الصادر عن هيئة سيماجو (SCImago) العالمية في أبريل 2022.

وأكد وزير التعليم العالى والبحث العلمي، على التقدم الملحوظ فى تصنيف المراكز والهيئات البحثية المصرية عالميا مقارنة بالعام الماضى، فضلاً عن دخول مراكز بحثية لم تكن في تصنيف سيماجو العام الماضى، وذلك وفقا للتقرير الصادر عن هيئة سيماجو لعام 2022 والخاص بتصنيف المؤسسات البحثية على مستوى العالم من جامعات ومراكز وهيئات بحثية.

ولفت عاشور، إلى حصول المركز القومي للبحوث على المركز (546) خلال العام الحالى مقارنة بـ(629) العام الماضي، ولا يزال يحتل المركز الأول فى مصر بين المراكز والهيئات البحثية، لافتاً إلى تحقيق المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد هذا العام المركز (647) مقارنة بـ(759) العام الماضي، يليه معهد بحوث البترول فى المرتبة (657) هذا العام، مقارنة بـ(713) العام الماضي، يليه مركز بحوث وتطوير الفلزات فى المركز (714) مقارنة بالترتيب (774) العام الماضى، ثم حصل معهد بحوث الإلكترونيات على الترتيب (720) هذا العام مقارنة بالمركز (821) العام الماضي، وحصل المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية على المركز (773) هذا العام مقارنة بالمرتبة (864) العام الماضي.

ومن جانبه، أشار الدكتور ياسر رفعت، نائب الوزير لشئون البحث العلمى، إلى ظهور مدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية لأول مرة في تصنيف سيماجو فى مجال النشر الدولى هذا العام 2022، وحققت المركز (639) عالميا، موضحا إدراج المعهد القومي للمعايرة هذا العام فى التصنيف، ووصوله إلى الترتيب (765) عالميا، مضيفاً أنه من المقرر أن يصدر التقرير الخاص بتصنيف الدول قريبا مع نهاية العام الحالى.

وقال رفعت، أن إدراج (70) جامعة ومركزا بحثيا مصريا فى تصنيف سيماجو لعام 2022، يشير إلى أنها جاءت فى المراكز من (456) إلى (773) من إجمالى (8084) مؤسسة جامعية وبحثية شملها التصنيف، منوها أن الجامعات والمراكز البحثية المصرية تحتل 18٪ من إجمالى المؤسسات الجامعية والبحثية العربية بالتصنيف، كما تحتل 22٪ من إجمالى المؤسسات الجامعية والبحثية الإفريقية بهذا التصنيف.

وأشار نائب الوزير لشئون البحث العلمى، إلى حصول جامعة القاهرة على المركز الثانى أفريقيا فى التصنيف العام، والمركز الثالث فى المؤشر الفرعى للبحث العلمى لهذا العام، كما حصل معهدى التكنولوجيا المتقدمة والمواد الجديدة، والهندسة الوراثية والتكنولوجيا الحيوية بمدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية بالإسكندرية على المركزين الأول والثانى على مستوى القارة فى المؤشر الفرعى للابتكار.

وتابع: حصول جامعة القاهرة على المركز الثالث، وجامعة عين شمس على المركز الخامس، وجاءت جامعة الإسكندرية فى المركز السابع، ثم  جامعة المنصورة في المركز الثامن، وجاء المركز القومي للبحوث في المركز العاشر، وذلك وفقا لتصنيف سيماجو للمؤسسات الجامعية والبحثية لعام 2022 على مستوى الدول العربية من بين (376) مؤسسة جامعية وبحثية وذلك في المؤشر الفرعي للخدمات المجتمعية.

وأكد الدكتور عادل عبدالغفار، المُستشار الإعلامى والمُتحدث الرسمى لوزارة التعليم العالى والبحث العلمى،على أن التقدم الذى حققته مصر فى مجال نشر الأبحاث العلمية عالميا يرجع إلى استراتيجية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي التى تشجع النشر العلمي الدولي للجامعات والمراكز والهيئات البحثية، وتأثير ذلك على تطوير منظومة التعليم العالي والبحث العلمي، مشيرا أن ما تقوم به الجامعات والمراكز البحثية من تحفيز للباحثين بكافة الدرجات العلمية للنشر فى المجلات الدولية المرموقة، والتقديرات المتميزة التى تحظى بها البحوث العلمية المنشورة دوليا فى عمل لجان الترقيات العلمية، وإتاحة مصادر المعلومات للباحثين عبر شبكة الإنترنت، والتعاون مع بنك المعرفة المصري.

وشدد عبدالغفار، على أن النشر الدولي للبحوث العلمية في مصر من خلال الجامعات والمراكز البحثية سوف يزداد بشكل ملحوظ مستقبلا في ضوء تنفيذ خطة الوزارة لدعم الباحثين في مجال النشر الدولي، من خلال الدور الذي ستقوم به هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار بالوزارة في دعم الباحثين وتحفيزهم خلال الفترة القادمة.

يذكر أن هيئة سيماجو العالمية هى مجموعة بحثية تابعة للمجلس الأعلى للبحث العلمي (CSIC) بجامعة غرناطة بمدريد – إسبانيا، وتهتم بتحليل المعلومات وتمثيلها واسترجاعها عن طريق التقنيات المرئية، ويصدر عن الهيئة تصنيف سيماجو الإسباني (SCImago Institution Rankings (SIR)، والذى يهتم بترتيب الجامعات والمراكز البحثية وفقًا لمؤشر مركب، يجمع بين 3 مؤشرات مختلفة، تستند إلى أداء البحث 50٪، ومخرجات الابتكار 30٪، والتأثير المجتمعي 20٪، ويتضمن كل مؤشر رئيسي عددا من المؤشرات الفرعية، بشرط أن تنشر المؤسسة ما لا يقل عن 100 بحث فى قاعدة بيانات  Scopus خلال عام التقييم.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى