بورصة الأخبار

«القصير» أمام الاجتماع الإقليمي لـ«فاو» بالعراق: الدولة المصرية تبنت العديد من المبادرات لتحقيق الأمن الغذائي

كتب: أسامة بدير قال السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إن الدولة المصرية تبنت العديد من المبادرات من أجل تحقيق الأمن الغذائي وعلاج سوء التغذية ومنها البرنامج الوطني للتغذية المدرسية للاطفال الذى ترعاه القيادة السياسية والذي يستهدف اعداد وجبات تغذية مدرسية تتوافر فيها جميع العناصر الغذائية، مشيرا أنه يتم توزيعها على طلاب المدارس في جميع مراحل التعليم.

وأضاف القصير، خلال كلمته اليوم أمام الاجتماع الإقليمي الوزاري لمنظمة الأمم المتحدة للاغذية والزراعة “فاو” لمنطقة الشرق الادني وشمال أفريقيا في دورته الـ36 المنعقد حاليا في العاصمة العراقية بغداد، أن مصر تبنت مبادرات لعلاج الأمراض القائمة على سوء التغذية مثل الأنيميا والتقزم وغيرها، لافتا أن الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية أطلق مبادرة حياة كريمة التي تعتبر مشروع القرن بتمويل أكثر من 700 مليار جنية على ثلاث سنوات تستهدف تغيير وجه الحياة في الريف المصري لحوالي 60 مليون مواطن في 20 محافظة و52 مركز و1500 قرية و30 ألف تابع.

وأشار أن المبادرة تتضمن إقامة المشروعات الخدمية الزراعية والتعليمية والصحية والثقافية والدينية والرياضية وكذلك المشروعات الإنتاجية في القرية المصرية، بالإضافة إلى مبادرات اعادة استخدام المياه وتأهيل الترع والمساقي وتحديث أساليب الري من خلال تمويل ميسر للمزارعين بقرض 10 سنوات بدون فائدة واستنباط أصناف قصيرة العمر والحد من المحاصيل شرهة المياه.

وأكد وزير الزراعة، على أهمية المبادرات التي يطلقها “فاو” للتنمية المستدامة، لافتا أننا بحاجة إلى التوسع في هذه المبادرات والاهتمام بالبحوث التطبيقية لاستنباط تقاوي وأصناف جديدة تتأقلم مع التغيرات المناخية ومواجهة ظاهرة التصحر والأمراض العابرة للحدود.

ولفت القصير، إلى ضرورة الاهتمام بـالثروة الحيوانية والسمكية والداجنة ودعم صغار المزارعين والمربين وتحسين السلالات والاهتمام بالقوافل البيطرية والمعامل المرجعية لتحقيق الجودة والاطمئنان لسلامة الغذاء المقدم للشعوب.

وأشار وزير الزراعة، إلى أهمية تأسيس مرصد إقليمي للأمن الغذائي، مشددا على ضرورة تغير أنماط الاستهلاك إلى الأنماط الصحية ودعم سلاسل القيمة المضافة والاهتمام بالمجتمعات المهمشة والساحلية والحدودية ومساعدتهم في حصاد مياه الأمطار وإقامة الخزانات والسدود من أجل إيجاد بيئة مناسبة للزراعة في هذه المناطق.

ونوه القصير، إلى ملايين البشر حول العالم الذين يعانون من الفقر والجوع وأنماط الاستهلاك غير الصحية والأمراض الناتجة عن سوء التغذية، مشيرا أن ذلك الوضع يستوجب منا جميعا  التكاتف والإسراع بوتيرة علاج هذه الأوضاع تحقيقا لأهداف التنمية المستدامة.

وأوضح وزير الزراعة، أنه من الأهمية أن نهتم بالتأمين الزراعي لتحقيق الاستقرار والاستدامة لصغار المربين والمزارعين والتكاتف في مواجهة الأمراض والأوبئة العابرة للحدود مثل انفلونزا الطيور ودودة الحشد وغيرها.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى