حوار

الدكتورة سامية المرصفاوي في حوار مع رئيس الإذاعة الأسبق حول تداعيات التغيرات المناخية على الزراعة (فيديو)

المرصفاوي: التغيرات المناخية كارثة كونية على العالم

كتب: أسامة بدير قالت الدكتورة سامية المرصفاوي، أستاذ المُقننات المائية والتغيرات المناخية بمعهد بحوث الأراضي والمياه والبيئة بمركز البحوث الزراعية، أن هناك ستة غازات هى المسئولة عن ظاهرة الاحتباس الحراري أكثرها تأثيرا هو غاز ثاني أكسيد الكربون بنسبة 76%، مشيرة أن تركيزه ظل ثابت حول معدلاته لمدة تزيد على 11 ألف سنة ثم حدث تزايد له بشكل متسارع وكبير في غضون الـ250 ـ 300 سنة الأخيرة، يؤكد ذلك على حدوث تغير مناخي، لافتة إذا استمر الانبعاث الغازي لهذا الغاز بهذه المعدلات المتزايد إضافة إلى باقي الغازات الاخرى حتما سترتفع درجات الحرارة التي من المتوقع أن تسبب كوارث للعالم.

وأضافت المرصفاوي، في حوار لبرنامج التاءات المربوطة الذي يقدمه الإذاعي “عبدالرحمن رشاد – رئيس الإذاعة المصرية الأسبق” في إذاعة البرنامج العام، أن العالم كله مرعوب الان بسبب التغيرات المناخية، منوهة أنه كل عام يتم تنظيم مؤتمر يُطلق عليه مؤتمر الأطراف لمناقشة متوسط درجة الحرارة في العالم وصلت إلى أين؟، ومن الدول الصناعية التي تُصدر للعالم كله غازات احتباس حراري؟

وتابعت: في كل عام ينتهي المؤتمر ببعض الحلول لكن مع الأسف لا يتم تنفيذ أي شيىء من قبل تلك الدول الصناعية الكبرى المسئولة عن إنتاج غازات الاحتباس الحراري، لافتة أن الضحية هى أفريقيا وكل الدول النامية جراء هذه الغازات وما يتبعها من تغير مناخي يؤثر على كافة مناحي الحياة للإنسان والبيئة.

وأوضحت أستاذ المقننات المائية والتغيرات المناخية، أن تأثير التغيرات المناخية على القطاع الزراعي يعد تأثير سلبي كارثي، مؤكدة على انخفاض الإنتاجية الزراعية خاصة محاصيل الغذاء الرئيسية التي يتأثر إنتاجها بشكل كبير، فمثلا زيادة درجة الحرارة 1,5، يعني ذلك انخفاض إنتاجية محاصيل: القمح بنسبة 9%، الذرة بنسبة 19%، السورجم 19%، فول الصويا 28%، عباد الشمس 29%، الأرز 11%، قصب السكر 25%، والطماطم 14%، بالإضافة إلى زيادة الاحتياجات المائية لهذه المحاصيل بنسبة تصل إلى 16%، رغم الشح المائي.

ونوهت المرصفاوي، إلى أن البعض أطلق على ظاهرة التغيرات المناخية كارثة كونية نظرا لما قد يشهده العالم إذا ما استمر الانبعاث الغازي على ما هو عليه، مناشدة كافة الدول المشاركة في مؤتمر قمة المناخ بشرم الشيخ بضرورة التنفيذ السريع لكافة التوصيات.

وشددت أستاذ المقننات المائية والتغيرات المناخية بمعهد الأراضي والمياه والبيئة، على ضرورة أن تقلل الدول الصناعية انبعاثات الغازات التي تزيد من ظاهرة الاحتباس الحراري بالنسب التي يتم تحديدها لكل دولة، وتقليص استخدام الوقود الاحفوري لانه أكبر مصدر لانبعاثات الغازات الدفيئة، منوهة إلى اللجوء إلى مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة مثل طاقة الشمس والرياح والمياه والهيدروجين الأخضر.

ولمتابعة تفاصيل الحوار على قناة الفلاح اليوم شاهد الفيديو التالي:

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى