تقارير

أهم العوامل الواجب مراعاتها في تسميد النباتات عبر شبكة التنقيط

كتب: د.محمد عبدربه يتيح نظام الري بالتنقيط الفرصة لإضافة الأسمدة بصورة دقيقة إلى التربة، حيث أن الجذور تنمو في حجم محدد من التربة المروية بنظام الري بالتنقيط فإنه يمكن إضافة العناصر الغذائية وتعويض ما يمتصه النبات من هذه العناصر في منطقة الجذور وإضافة الأسمدة مع مياه الري يمنع حدوث نقص العناصر الغذائية والذي قد ينشأ من نمو الجذر في حجم محدود من التربة مرتبطا بالابتلال الحادث تحت النقاط.

تابعنا على قناة الفلاح اليوم

عند انخفاض معدلات إضافة الاسمدة بالمساحة المبتلة تتعرض النباتات لنقص في امداد العناصر الغذائية اللازمة، حيث أن كل الكيماويات التي تضاف من خلال شبكة الري بالتنقيط يجب أن يتوافر بها بعض الشروط وأهمها:

1ـ يجب ألا تسبب حدوث عدم تآكل لأي من مكونات الشبكة أو انسداد لأي من مكونات الشبكة.

2ـ يجب أن تكون المواد المضافة آمنة للاستخدام الحقلي.

3ـ أن تؤدي إلي زيادة المحصول أو على الأقل لا تقلل المحصول.

4ـ يجب أن تكون المواد المضافة ذائبة أو مستحلبة في الماء.

5ـ يجب ألا تتفاعل عكسياً مع الأملاح أو أي كيماويات في مياه الري.

6ـ يجب مراعاة التوزيع المتجانس للكيماويات أو الأسمدة التي تضاف من خلال الشبكة في كل أنحاء الحقل.

لتحقيق التوزيع المتجانس للكيماويات يجب مراعاة التالي:

ـ الخلط الجيد.

ـ أن تكون كفاءة توزيع الماء في الحقل كبيرة (معدل تصرف النقاطات متساوية تقريباً).

ـ كذلك يجب معرفة خصائص سريان الماء مع الكيماويات في خطوط الشبكة، حيث ان السريان المضطرب يؤدي الى زيادة ذوبات العوالق اما السريان الرقائقي فيحدث عنده ترسيب للعوالق وتظهر ذلك بالشبكات التي يتم زيادة طول خطوط التنقيط بها بصورة مبالغ فيها.

معظم نظم الري تصمم بحيث يكون معدل سريان الماء و الكيماويات في النظام مرتفع بدرجة كافية لإحداث توزيع متجانس في شبكة الري.

عادة يكون توزيع الكيماويات متجانس لو تم الحقن عقب امتلاء خطوط المواسير بالماء وكذلك إذا تم إيقاف حقن الكيماويات قبل إنتهاء الري بوقت كافي وقد حدد كل من إن نظام الري بالتنقيط يجب أن يتم تصميمه بحيث يعطي إختلاف في التصرف لا يزيد على 10% أو ما يعادل معامل تجانس توزيع قدره 90%، وبحدوث الإنسداد في النظام فإن إختلاف التصرف سوف يزداد، وبالتالي سوف يؤدي إلى مزيد من الإختلاف في كفاءة توزيع السماد وبالتالي اختلاف معدلات نمو النباتات الموجودة بالحقل المنزرع.

لكي نتجنب حدوث الإنسداد فإن الكيماويات المضافة خلال نظام التنقيط يجب أن يتوافر بها بعض الشروط:

أن تكون الكيماويات ذائبة بالكامل، وإذا كان مطلوب إستخدام أكثر من مادة في عمل المحلول الأساسي المركز فإن هذه المواد يجب ألا تكون قابلة للتفاعل مع بعضها بصورة قد تؤدي إلى تكوين رواسب.

الكيماويات المضافة يجب أن تتوافق مع الأملاح الموجودة في مياه الري.

في حالة الكيماويات أو الأسمدة المغلفة بمواد شمعية لتقليل ذوبانها أو لمنع تكتلها أثناء تخزينها فإن مثل هذه المواد تؤدي إلى تكوين رغوة كثيفة على السطح يجب التخلص منها قبل حقن الاسمدة بشبكة الري.

*المادة العلمية: مدير المعمل المركزي للمناخ الزراعي بمركز البحوث الزراعية.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى