رأى

«ألوان الاقتصاد السبعة أفضلهم الأخضر»

بقلم: د.محمد جمال كفافي

رئيس المجلس العالمي للاقتصاد الأخضر

الاقتصاد الأسود: هو النشاط الذي يتم بعيدا عن أعين الدولة وقد يكون مشروعا يميل إلى تلبية حاجات المواطنين بطريقة غير قانونية وقد يكون غير مشروع بالمطلق مثل السرقة والتهريب والغش التجاري وتجارة العملة والمخدرات.

الاقتصاد البني: الصناعات القذرة التي تلوث البيئة وتقذف بـالسموم في التربة والمياه والهواء مثل صناعة الطوب والاسمنت وانتاج الطاقة من المصادر الاحفورية وغيرها من الانشطة المدمرة للبيئة.

الاقتصاد الرمادي :هو الاقتصاد خارج إطار النشاط التجاري الرسمي للدولة وغير منظم ويشمل انشطة التحكيم والمرابحة والسمسرة والرشوة والعمولات وغيرها، حيث لا يوجد سعر واضح ومحدد لهذه النشاطات ولا تخضع للإحصاءات الرسمية.

الأقتصاد الأبيض: يعبر عن استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بتطبيقاتها التي تتقاطع مع كل القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وكذلك التجارة الالكترونية والتعليم الالكتروني.

الاقتصاد الأزرق: الاقتصاد الذي يعني الإدارة الجيدة للموارد المائية وحماية البحار والمحيطات بشكل مستدام للحفاظ عليها.

الاقتصاد الأحمر: هو الاقتصاد الذي تسيطر فيه الحكومة على معظم المشروعات ووسائل الإنتاج والتوزيع ومنافذ البيع ويعاكس من حيث المبدأ والممارسة اقتصاد السوق الحر.

الاقتصاد الأخضر: ويقصد به حسابات الدخل القومي الصافية او “حسابات الدخل القومي الأخضر” بعد اقتطاع قيمة الاستهلاك في الموارد الطبيعية للدولة بسبب العمليات الإنتاجية والاستهلاكية فيها.. ويستهدف تحقيق التكامل والتوازن بين الأبعاد الأربعة للتنمية المستدامة وهى الأبعاد البيئية والاجتماعية والاقتصادية والتقنية أو الإدارية.

ختاما: لم يعد هناك خيارا للدول العربية سوي تحول اقتصاديات الأنظمة العربية إلى الاقتصاد الأخضر، شريطة تهيئة الحكومات بيئة عمل أفضل، وتشجع الاستثمار الاخضر، مما يؤدي إلى زيادة فرص العمل والحدّ من الفقر والبطالة وضمان حق الاجيال الحالية والقادمة في حياة كريمة.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى