آخر الأخبار
الرئيسية / هموم الفلاحين / 75000 فدان مهددة بالخراب بسبب ارتفاع فواتير الكهرباء بقرى منطقة وادي النطرون

75000 فدان مهددة بالخراب بسبب ارتفاع فواتير الكهرباء بقرى منطقة وادي النطرون

كتب: أسامة بدير يشكو أهالي قرى وادي النطرون التابعة لـمحافظة البحيرة من تعنت إدارة الكهرباء بمنطقة وادي النطرون معهم، حيث قامت بقطع التيار الكهربائي عن مواتير الري منذ عدة أيام، ما أدى الي خراب الزراعة في حوالي 75000 فدان.

وقال أحد المزارعين من أهالي المنطقة، لـ”الفلاح اليوم“، إن إدارة الكهرباء بمنطقة وادي النطرون قامت بقطع التيار الكهربي لإجبارنا كصغار المزارعين علي دفع قيمة الاستهلاك المغالى فيها والتي وصلت لـ6000 جنيه في السنة للفدان.

وأضاف المزارع، أنه أدي تصرف إدارة الكهرباء بمنطقة وادي النطرون إلى تساقط زهر أشجار البرتقال والليمون وغيرهما من أشجار الفاكهة، وتفحم زهرة الكوسة والفلفل والفاصوليا وغيرهم من زهور الخضر، كما جفت شتلات العنب وماتت نظرا لاحتياج العنب للري كل يومين، وأيضا تيبست حبوب القمح داخل السنبلة لأن أراضي المنطقة شبه صحرواية والمياه هي مصدر حياه الزرع فيها.

وتابع: لم يراع الموظفين بإدارة كهرباء وادي النطرون حالة الركود وغلق الأسواق بسبب الوباء والحظر الذي أدى لعدم تسوق الفلاحين لمنتجاتهم ومحاصيلهم واضطرارهم لبيعها بأسعار زهيدة لا توازي حتي ثمن تكاليف الزراعة ما أدي لتعرض غالبتهم وأسرهم للجوع.

وعلم “الفلاح اليوم“، أن عدد من الفلاحين بقري عزير وام المؤمنين وعبدالعظيم ظاهر، تقدموا بشكوى لإدارة الكهرباء بمنطقة وادي النطرون، لكن كان رد المسئولين: أنه لا عودة للكهرباء قبل دفع المديونية حتي ولو بارت كل الأاضي الزراعية.

وفلاحي قري الإمام مالك وجميع قرى منطقة وادي النطرون يستغيثون برئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، جراء قطع التيار الكهربائي عن مواتير الري التي تروي زراعاتهم وأدت إلى خراب الزراعة بالمنطقة وتجويع أسرهم، مطالبين بحل هذه المشكلة سريعا لإعادة التيار الكهربائي وتشغيل مواتير الري وإسقاط مديونياتهم المفروضة من أجل انقاذ الزراعة بالمنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *