آخر الأخبار
الرئيسية / صحة / 16 فائدة لنبتة «القبار».. تعرف عليها

16 فائدة لنبتة «القبار».. تعرف عليها

كتبت: د.مشيرة أحمد نبتة القبار يسمى أيضاً بالكَبَر، والأصَف، أو الشفلَح، وهو أحد النباتات التي تعيش على سواحل البحر الأبيض المتوسط، وتعتبر من النباتات البريّة المعمّرة والشائكة تتميّز بفروعها الكثيرة المتشعبة، ولون أزهارها أبيض لها فروع بداخلها رفيعة ذات لون بنفسجي
ّتنمو نبتة القبار في الأماكن المهجورة وعلى الجدران القديمة.

فوائد نبات القبار

1ـ يساعد على تنشيط الكبد والطحال، ويحافظ عليهما سليمين خاليين من الأمراض.

2ـ يعمل على مساعدة المعدة في علمية الهضم.

3ـ يعمل على التخلص من الغازات.

4ـ ينشط الدورة الدموية، ويسرع من عملية سريان الدم في الشرايين.

5ـ مفيد في علاج فقر الدم.

6ـ يعمل على تسكين آلام الأسنان والتهاب اللثة.

7ـ يعمل كملين للأمعاء ومدراً للبول والطمث عند النساء.

8ـ يوصف القبار في حالات الاستسقاء ليتمّ التخلّص من السوائل التي تتجمع في البطن.

9ـ مفيد في حالات النقرس والتهاب المفاصل.

10ـ تستخدم ثمار نبتة القبار في تحضير المخلل الذي يتم استعماله في العديد من الأغراض حيث يدخل في إعداد بعض أنواع السلطات، والباستا، والبيتزا، وغيرها من الأطباق، كما أنّ بعض الدول تستخدم أوراقه في تحضير السلطة كاليونانيين، ويكثر استخدامه في الغرب أكثير من الدول العربية.

11ـ يعتبر عسل القبار من أجود أنواع العسل.

12ـ يعتبر مقوياً جنسيّاً فعالاً جدّاً للأشخاص الذين يعانون من ضعف القدرة الجنسية.

13ـ يعالج بعض الأمراض الجلدية مثل الحساسية والاندفاعات الجلديّة.

14ـ يعمل على التخلّص من الرمال التي قد تتكوّن في المجاري البوليّة.

15ـ براعم نبات القبار يقي من الإصابة بمرض المياه البيضاء التي قد تصيب العين؛ لاحتواء براعمها على العديد من المركّبات المفيدة الخاصة.

16ـ يمكن استخدامه كنوع من أنواع البهارات ومنكهات الطعام.

هناك بعض الدراسات تبيّن أنّ القبار له فائدة عظيمة في علاج الديسك الذي يعاني منه الكثيرون، حيث يتمّ وضع مجموعة من أوراق القبار على مكان الديسك، ويجب مراعاة أن يكون استخدامها في نفس وقت استخدامها أي يجب استخدامها طازجة، ويمكن الاحتفاظ بـالقبار لليوم الثاني فقط عن طريق وضع الأوراق أو الجذور عند قطفها في كيس بلاستيكي ونغلقه بشكل محكم، ثمّ نقوم بوضعه في الثلاجة ليتمّ استخدامه في اليوم التالي فقط، حيث إذا بقيت لفترة أطول لا تعطي نفس الفعاليّة المرجوّة. كما يمكن استخدام جذوره.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الجذور أكثر فاعلية من الأوراق في هذه الحالة – حيث يتم غسل الجذور جيداً، ثم وضعها في محضرة الطعام لطحنها، ثم توضع في طبق مع بعض قطرات الماء لترطيبها حتى تتماسك ببعضها، ثمّ استعمالها كلبخة على مكان الديسك مدّة خمس وأربعين دقيقة إلى ساعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *