آخر الأخبار
الرئيسية / هموم الفلاحين / ‏رابطة مهندسي ومزارعي البطاطس المحترفين يستغيثون برئيس الوزراء من وزارة الزراعة

‏رابطة مهندسي ومزارعي البطاطس المحترفين يستغيثون برئيس الوزراء من وزارة الزراعة

كتبت: هند محمد رصد “الفلاح اليوم” استغاثة عاجلة من عضو ‏رابطة مهندسي ومزارعي البطاطس المحترفين، عماد حسام الدين، ممثلا عن ملايين العاملين بمجال زراعة البطاطس ضد سياسات وزارة الزراعة تجاه محصول البطاطس، على حد قوله.

ووجه حسام الدين، الاستغاثة إلى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، يلتمس فيها ما يلي وفقا لما كتبه على جروب رابطة مهندسي ومزارعي البطاطس المحترفين والذي يضم أكثر من 50 ألف عضو على صفحة الجروب على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، حيث قال نلتمس من سيادتكم الآتى:-

– تغيير نظام تشكيل لجنة استيراد تقاوي البطاطس بالوزارة.

– رفع مواصفات جودة تقاوي البطاطس المستوردة من اوروبا.

– تحديد حد اقصى لكمية التقاوي المستوردة بـ90 الف طن.

البطاطس هى المحصول الوحيد الذى يسهل التحكم فى كمية انتاجه عن طريق التحكم فى التقاوى اللازمة لزراعته حيث انها يتم استيرادها بالكامل من أوروبا عبر وزارة الزراعة، فببساطة شديدة اذا علمنا احتياجات السوق الداخلى والخارجى لعلمنا كمية التقاوى اللازمة وتحكمنا فيها بلا نقص او زيادة لان النقص يضر المستهلك والزيادة تضر المنتج.

والكمية التى تحتاجها مصر لكى تحافظ على سعر عادل للمنتج والمستهلك هى فى حدود 90 ألف طن سنويا تزيد او تنقص 10%، ولكن المسئولين فى لجنة استيراد محصول البطاطس يتجاهلون هذه الحقائق ويسمحون بدخول كميات من التقاوى تفوق الاحتياجات فيزيد العرض عن الطلب فتنهار الاسعار فيعانى المنتج الذى يمتنع عن زراعة المحصول فى العام التالى فترتفع الاسعار فيعانى المستهلك كما حدث عام 2018 عندما ارتفع سعر كيلو البطاطس لـ15 جنيه وتدخلت الدولة بالمخالفة لقوانين حرية الاقتصاد وصادرت البطاطس المخزنة كتقاوى فى الثلاجات وباعتها اجباريا بسعر خمسة جنيهات للكيلو، وهو امر يمكن تجنبه لكن سيطرة مافيا الاستيراد على لجنة سياسات الاستيراد تحول دون توفير المنتج بسعر ثابت طول العام بما ينفع المنتج والمستهلك ومن هذه السياسات الفاشلة هو السماح باستيراد 145 الف طن العام الماضى بزيادة 50% عن احياجات السوق المحلى والخارجى، مما ادى الى انهيار تام لسعر المنتج وكذلك فتح باب الاستيراد لمدة طويلة مما يؤدى الى دخول نوعيات رديئة من اخر الموسم فى اوروبا تضر التربة وتضر المنتج وكذلك المستهلك.

لهذا نرجو:-

– حل لجنة استيراد تقاوي البطاطس الحالية لسيطرة المستوردين عليها وتغيير نظام تشكيلها والعودة الى النظام السابق الذى يتراسها فيه السيد وزير الزراعة وعضوية السيد وزير التموين والسيد رئيس جمعية منتجى البطاطس والسيد رئيس لجنة الزراعة بمجلس النواب.

– عدم السماح بدخول اكثر من 90 الف طن من تقاوي البطاطس سنويا.

– تحديد تاريخ اخر موعد لشحن تقاوي البطاطس من اوروبا بتاريخ 5/12 من كل عام للهروب من استيراد تقاوى رديئة اخر الموسم فى اوروبا حيث يبدأ الموسم فى اوروبا 1 – 9 من كل عام.

– رفع مواصفات جودة تقاوي البطاطس المستوردة من حيث رتبة التقاوى وخلوها من الامراض اسوة بالدول المجاورة.

الامر عاجل وخطير فقد اقترب الموسم وهناك عزوف شديد عن زراعة المحصول بسبب خسائر هذا العام وهو الامر الذى سينعكس على العرض وبالتالى الاسعار كما حدث عام 2018 عندما وصل سعر الكيلو لـ15 جنيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *