آخر الأخبار

وكيل وزارة الزراعة بالفيوم يطالب المزارعين بعدم تحميل الذرة الشامية مع البنجر أو البرسيم

كتبت: فاطمة رمضان تفقد الدكتور ربيع مصطفى، وكيل وزارة الزراعة بـمحافظة الفيوم، زراعات البنجر والقمح والبرسيم وغيرهم من الزراعات الموجودة بناحية ابجيج مركز الفيوم “حوض العمدة” للإطمئنان على الحالة الزراعية لبعض الزراعات الشتوية.

وأبدى مصطفى، بعض الملاحظات خاصة مع تواجد عدد من نباتات الذرة داخل البنجر وبداخلها إصابات لـدودة الحشد الخريفية والتي استدل عليها من مظهر الإصابة بالإضافة إلى تواجد اليرقات المميزة لتلك الحشرة.

وأوضح وكيل زراعة الفيوم، خطورة هذه الآفة للمزارعين على الزراعات الشتوية، مطالبا بضرورة الاهتمام بالزراعات وعدم تحميل الذرة الشامية على أي زراعة خاصة البنجر والبرسيم والخدمة الجيدة للأرض من ري متوازن وتسميد ومكافحة هذه الآفة وغيرها من الآفات والأمراض، مشيرا أن جميع احتياجات المزارعين متوفرة بـالجمعيات الزراعية.

ومن جانبها، قامت الدكتورة أماني صيام مسئول معمل الترايكو جراما بمعهد بحوث وقاية النباتات بالفيوم، بفحص العديد من النباتات وأخذ العينات لعزل اليرقات بالمعمل وايضا بوصف الافة، لافتة أن دودة الحشد الخريفية Spodoptera frugiperda هي نوع من رتبة حرشفيات الأجنحة وتعني كلمة frugiperda باللاتينية الفاكهة المفقودة بسبب قدرة هذه الآفة على تدمير المحاصيل.

د.أماني صيام، مسئول معمل الترايكو جراما بمعهد بحوث وقاية النباتات بالفيوم

وتابعت: أصل هذه الحشرة هي القارة الأمريكية وتنتشر بسرعة وتلتهم المحاصيل حيث تطير الفراشة لمسافة 100 كيلومتر في الليلة الواحدة وبتجمعات كثيرة وتضع الأنثى ما يقرب من 200 ـ 1000 بيضة في لطع عليها طبقة من الزغب والاطوار الضارة لهذه الحشرة هي جميع الاعمار، واليرقية لهذه الافة التي تحفر بعمق داخل منطقة القمع في الذرة والتي تعتبر العائل الرئيسي لهذه الافة.

وأشاد وكيل زراعة الفيوم، بالتعاون بين مركز البحوث الزراعية ومديرية الزراعة للحد من أخطار هذه الآفة.

وقد رافق وكيل وزارة الزراعة بالفيوم خلال تفقده الزراعات الشتوية، كل من: الدكتورة أماني صيام – مسؤل معمل الترايكو جراما معهد بحوث وقاية النباتات بالفيوم، المهندس فؤاد محمد – مدير عام المكافحة، والمهندس فكرى سلطان عبدالفتاح – مدير الرقابة على المبيدات ومسؤول المكافحة بمديرية الزراعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *