أخبار الزراعة

وفد المركز الدولي للأسماك يبحث مع وزير الزراعة سبل التعاون المشترك

وزير الزراعة يُشيد بالدور الريادي للمركز الدولي للأسماك بمصر

كتب: أسامة بدير استقبل السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، اليوم الأحد، وفد المركز الدولي للأسماك بمشاركة البروفيسور يوسف أبو بكر – رئيس مجلس الأمناء، الدكتور عصام محمد ياسين – القائم بأعمال المدير العام، والدكتور أحمد نصر الله – مدير المركز بمصر، بحضور المهندس مصطفى الصياد – نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، الدكتور صلاح مصيلحي – رئيس جهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية، اللواء الحسين محمد فرحات – المدير التنفيذي للجهاز، والدكتور محمد سليمان – رئيس مركز البحوث الزراعية.

تأتي هذه الزيارة في إطار بحث سبل التعاون المشترك مع الحكومة المصرية والإطلاع علي رؤية المركز وخطته الوطنية خلال العشر سنوات المقبلة ودوره في تنمية وتطوير قطاع الثروة السمكية في مصر بما يتماشي مع الرؤية الوطنية 2030 وأهداف التنمية المستدامة وأهداف أجندة القارة 2063.

وقال الدكتور عصام ياسين، أن هذه الزيارة هي حلقة من سلسلة حلقات ممتدة لتعاون المركز مع الوزارة بدأت أولى حلقاتها في مارس الماضي بطلب الوزارة لتقريراً عن إنجازات المركز خلال العشر سنوات الأخيرة من عمله في مصر وعرض أوجه وأشكال التعاون بين المركز والأجهزة المصرية الحكومية علي رأسهم مركز البحوث الزراعية وجهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية والمعمل المركزي لبحوث الثروة السمكية بالعباسة.

بدأ الاجتماع باستعراض وفد المركز لنتائج التقرير المذكور أعلاه ومن ثم أمتد الحوار حول رؤية المركز المستقبلية في السير علي الطريق نحو التصدي لعوامل التغير المناخي وتحقيق الأمن الغذائي واستدامة التنوع البيولوجي سيراً نحو الطريق إلي قمة المناخ التي من المقرر انعقادها في شرم لشيخ نوفمبر المقبل بالتوازي مع إطلاق مصر لاستراتيجية مواجهة التغير المناخي 2050.

وخلال الاجتماع تعرف وزير الزراعة علي نتائج برنامج التحسين الوراثي سلالة العباسة الذي يهدف إلي تعظيم وحدة الأرض وزيادة الإنتاجية والحفاظ علي جودة المياه، فضلا عن استخدام أحدث أساليب تكنولوجيا المناخ الذكية في إدارة نظم الاستزراع السمكي في الأحواض الترابية باستبدال مصادر الطاقة التقليدية بطاقة متجددة متمثلة في عدد من الألواح الشمسية التي تساعد في الحفاظ علي البيئة، حيث تعتبر هذه التقنية حصرية استحدثها المركز وأدخلها إلي مصر عام 2017 لأول مرة كنموذج بيئي متوازن للاستزراع السمكي والاستزراع السمكي – النباتي التكاملي.

وتطرق الحوار بين أطراف الاجتماع إلى دراسة تطوير دور المركز الريادي علي المستوي الوطني والأفريقي في مجال بناء قدرات العاملين في قطاع الاقتصاد الأزرق من خلال برامج المركز التدريبية وورش عمله وكيف يمكن للأجهزة الحكومية المصرية التعاون مع المركز من خلال هذه البرامج لتحسين كوادر العاملين بقطاع الثروة السمكية المصرية من باحثين وخبراء وأكاديمين وصغار المزارعين وحديثي التخرج.

ومن جانبه، أكد الدكتور نصر الله، على أن الوزارة دعت المركز لاستكمال عمله الدؤوب بما يتماشي مع الرؤية الوطنية لهذا القطاع خاصة في خلق وتوفير فرص عمل للفئات الأقل دخلاً وهم المرأة والشباب من خلال مشروعات المركز التنموية.

وفي ختام الاجتماع، أثنى وزير الزراعة السيد القصير، علي دور المركز الريادي وأهدى وفد المركز للوزارة درعاً تذكارياً توثيقاً لهذا اللقاء الذي أثمر عن الكثير من الخطوات المستقبلية وعدد من أوجه وأشكال التعاون بين المركز والأجهزة الحكومية المصرية والتي من شأنها النهوض بقطاع الثروة السمكية بمصر.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى