ملفات ساخنة

وزير الزراعة يُعلق على فيديو إعدام الكتاكيت (فيديو)

كتب: أسامة بدير علق السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، على الفيديو المتداول لإعدام الكتاكيت في أحد مزارع الإنتاج الداجني، مشيرا أنه فيديو واحد يمثل حالة فردية فقط ويعاد نشره من الكثيرين، لافتا أن هناك من يريد تضخيم المشكلة ويعمم فكرة إعدام الكتاكيت على غير الحقيقة، مؤكدا على أننا لا نعرف مصدره فربما يكون مصدره أهل الشر.

وأضاف القصير، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «على مسئوليتي»، المذاع على قناة صدى البلد مساء السبت، أن الظروف التي يعاني منها العالم خلال هذه الفترة قلصت من عمليات شحن الذرة وفول الصويا التي نستورد منها كميات كبيرة تصل إلى 6,5 مليون طن ذرة وثلث الكمية صويا.

وتابع: تدعم الدولة قطاع الدواجن في مناحي كثيرة، مثل الإعفاء من الضريبة الإضافية لاستيراد مكملات الأعلاف، والتشجيع على فتح أسواق خارجية، منوها أنه يكون أحيانا سعر الدواجن المستورد أقل من المحلي لكن الدولة لا تستورد حفاظا على الصناعة الوطنية.

وشدد وزير الزراعة، على أنه تم عمل الزراعة التعاقدية على الذرة لتشجيع المزارعين على زراعتها، مناشدا رجال صناعة الأعلاف شراء المنتج المحلي من المزارعين، لافتا أن الحكومة بدأت إحداث إفراج عن الذرة والصويا والتي وصلت إلى 50 مليون دولار في الأسبوع الأول من شهر أكتوبر الجاري.

وأكد القصير، على أن صناعة الدواجن تعد من الصناعات المؤثرة والدولة تبذل جهود كبيرة للحفاظ عليها، موضحا أنه ليس كل كميات الأعلاف في الموانئ يتم الإفراج عنها لأن هناك احتياطي استراتيجي يجب المحافظة عليه، خاصة في ظل الفترة الحالية، والتي تتزامن مع موسم جمع المحصول المحلي.

وأشار وزير الزراعة، إلى توجيهات من رئيس الوزراء للتوسع في زراعة محصول فول الصويا بداية من العام المقبل، لتقليل الاعتماد على الاستيراد.

وفي سياق متصل، قال الدكتور ثروت الزيني، نائب رئيس اتحاد منتجي الدواجن، إنه يتم إعدام الكتاكيت بسبب أزمة الأعلاف الناتجة عن عدم الإفراج عن الذرة والصويا من الموانئ.

وأضاف الزيني، خلال مكالمة هاتفية لبرنامج “على مسؤوليتي”، عبر قناة “صدى البلد”، مساء السبت، أن عدم الإفراج سببه عدم الحصول على الإفراجات البنكية منذ أكثر من شهرين، لافتا إلى توقف العمل في بعض المصانع والمزارع، لافتا أن الاتحاد طالب على مدار الفترات الماضية، بالإفراج عن الأعلاف.

وأوضح نائب رئيس اتحاد منتجي الدواجن أنه تلقى اتصالا من السيد القصير وزير الزراعة، بشأن عقد اجتماع عاجل اليوم الأحد لحل الأزمة، مؤكدا أنه إذا استمرت الأزمة أكثر من ذلك، سيحدث نقص في إنتاج الدواجن والبيض، كما سيصعب السيطرة على أسعارها المرتفعة.

وأشار الزيني، إلى أن الدولة حققت اكتفاءً ذاتيًا من إنتاج الدواجن، إذ يتم إنتاج يوميا ما يقرب من 4 ملايين دجاجة، و400 مليون بيضة، لافتا أن الـ6 سنوات الماضية شهدت زيادة في الإنتاج بنسبة 60%، وبذلك تُعد مصر صاحبة الريادة في إنتاج الدواجن والبيض في الوطن العربي، ورغم ذلك تستهدف الدولة زيادة الإنتاج خلال 2030 بنسبة 100%.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى