آخر الأخبار

وزير الزراعة: مصر الأولى إفريقياً في الاستزراع السمكي والثالثة عالمياً في إنتاج البلطي

كتب: أسامة بدير أكد السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أن الوزارة لديها برامج كثيرة تعتمد على البحث العلمي مثل البرنامج الوطني لإنتاج تقاوي الخضر والبذور، فضلا عن الأبحاث الخاصة بحصر وتصنيف الأراضي للتأكد من صلاحيتها للزراعة واختبارات التربة.

وأضاف القصير، خلال حضوره اليوم الإثنين، مراسم توقيع مذكرة تفاهم بين كل من (كلية الثروة السمكية بجامعة السويس، ومركز البحوث الزارعية التابع لوزارة الزراعة، والمكتب الإقليمى للثروة الحيوانية بالاتحاد الإفريقى)، وبحضور الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، لإنشاء مركز تميز إقليمى مشترك للاستزراع السمكى والمصايد، أن الاتفاق يمثل خطوة إضافية فى التعاون مع الجامعات المصرية فى الأبحاث التطبيقية.

وأشاد بالمشاركة المتميزة بين المراكز البحثية التابعة لكلا الوزارتين فى مجالات الزراعة والمياه والرى واستصلاح الأراضى واستنباط البذور والتقاوى بهدف الوصول لنتائج علمية دقيقة وقابلة للتطبيق لخدمة المصلحة العامة.

وقال وزير الزراعة، أن التعاون بين مصر وإفريقيا كبير حيث يوجد 9 مزارع مصرية في أفريقيا كما أن مصر حاليا تحتل المركز الأول إفريقيا في الاستزارع السمكي وتنتج حوالي 2 مليون طن من الاستزراع وتحقق الاكتفاء الذاتي كما أن مصر تحتل المركز الثالث عالميا في إنتاج اسماك البلطي.

ومن جانبه، أكد الدكتور عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن هذا الاتفاق يمثل نموذج للتعاون المؤسسى بين الجهات التابعة للدولة لخدمة أهداف التنمية المستدامة والاستفادة من البحث العلمي فى تحقيق الأمن الغذائي وتلبية احتياجات الدولة المصرية، مشيرا أنه إضافة للبحث العلمى فى هذا المجال بما يقدمه من دعم للباحثين فى المراكز البحثية بهذه التخصصات، ويساهم فى رفع كفاءة الخبرات البشرية.

وشهد التوقيع على مذكرة التفاهم كل من: الدكتور السيد عبدالعظيم الشرقاوى – رئيس جامعة السويس، الدكتور أحمد الصوالحى – مدير المكتب الإقليمى للثروة الحيوانية بالاتحاد الإفريقى، الدكتور محمد سليمان – رئيس مركز البحوث الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل