أخبار بلدنا

وزير الزراعة: مركز البحوث الزراعية يعمل في ظروف بحثية «صعبة»

مركز البحوث الزراعية

كتبت: هند محمد قال الدكتور عبدالمنعم البنا، وزير الزراعة وإستصلاح الاراضى، إن مركز البحوث الزراعية يعمل في ظروف بحثية «صعبة» بسبب انخفاض تمويل البحوث، مشيرا إلى أن الوزارة تقدمت بمقترحات لزيادة تمويل البحوث العلمية الزراعية لدورها في تطوير القطاع الزراعى من خلال زيادة التمويل العام المقبل، وذلك للحد من الفجوة الغذائية من مختلف المحاصيل.

وأضاف البنا، في الاحتفال الذي نظمته جمعية «هيا» لتنمية وتطوير الصادرات البستانية، الاثنين، أن ميزانية مركز البحوث الزراعية انخفضت من 131 مليون جنيه عام 2002، إلى 3 ملايين جنيها، لا تكفي لشراء جهاز، أو أداة من أدوات البحث العلمي، ورغم هذه الإمكانيات نجح بجهود بحثية في زيادة الإنتاجية من المحاصيل، مشيرا إلى زيادة إنتاجية القمح من 8 أردب إلى 18 أردب، وتصل في بعض الحقول الإرشادية إلى 24 أردب.

وفيما يتعلق بمحصول القطن، أكد الوزير أن مصر كانت تزرع أكثر من مليوني فدان في ستينيات القرن الماضي، لأن القطن كانت له قيمة مضافة، خاصة أن الفدان يعطي 160 كجم زيوت، و460 كجم من «الكسب» اللازم كعلف للإنتاج الحيواني، مشيرا إلى أن سياسة الانفتاح الاقتصادي تسببت في تدهور مكانة القطن المصري، لدرجة ان هذه السياسة دفعت الكثير لترديد مقولة «شراء العبدولا تربيته»، في إشارة إلى أن الاستيراد أقل تكلفة من الاعتماد على الانتاج المحلي، مما أدي إلى عزوف الفلاحين عن زراعة المحصول، وحدثت مشكلة تلوث بذرة القطن بسبب خلط الاصناف بين مختلف المحافظات.

وتابع: أن المساحات المنزرعة بـالقطن العام الماضي بلغت 129 الف فدان، مشيرا إلى ان المساحة تضاعفت حتي بلغت الموسم الحالي 225 ألف فدان، مشددا على ان الدولة تستهدف مضاعفة المساحات المنزرعة بـالقطن خلال الاعوام المقبلة لتلبية احتياجات المغازل المحلية.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى