آخر الأخبار
الرئيسية / أخبار فلاحية / وزير الزراعة: ثورة 23 يوليو جعلت الفلاح مالكاً للأرض بعد أن كان أجيراً

وزير الزراعة: ثورة 23 يوليو جعلت الفلاح مالكاً للأرض بعد أن كان أجيراً

كتبت: هناء معوض قال الدكتور عزالدين ابوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، إن ثورة 23 يوليو جعلت الفلاح مالكا للأرض بعد أن كان أجيرا، لافتا إلى صدور قرار الثورة المصرية بتوزيع أراضي الاثرياء علي فقراء الفلاحين والتى اطلق عليها أراضي الاصلاح الزراعى بقانون 178 لعام 1952.

وأضاف أبوستيت، أن تلك الاراضي التى تمتلكها الدولة، وبعد تحديد الملكية الزراعية امتلك الشعب الارض عقب سداد اقساطها علي 40 عاما واستلم الفلاح المصرى عقد التمليك حتى يؤمن مستقبل أولاده.

ومن جهته، أكد الدكتور حسن الفولي رئيس الهيئة العامة للاصلاح، ان الهيئة استطاعت انجاز 3700 عقد ابتدائي متوقفة منذ عام 1986 بالإضافة إلى 630 عقد نهائي تم توثيقها في الشهر العقاري وتسليمها لأصحابها كما تم تخصيص أراضي لـ60 مشروع نفع عام وتحقيق ايرادات 500 مليون جنية، والموافقة علي تغيير غرض لبعض المساحات تحقق حصيلة لدى خزانة الدولة تقدر بـ950 مليون جنية، وتوفير عجلات عشار وتحت العشار لمنتفعى الإصلاح الزراعى تقدر بـ1000 رأس تم توزيعها.

وأضاف الفولى، انه تم ادخال منظومة الزراعة النظيفة لترشيد استخدام الأسمدة وتوفير مياه الرى ورفع خصوبة التربه لتعظيم العائد لفلاح الإصلاح الزراعى، وانشاء اول شركة للاستثمار بالتعاونيات من خلال الجمعية العامة، تنفيذا للمؤتمر التعاونى الاول لفلاحة الإصلاح الزراعى، والاعداد للمؤتمر الثانى في عيد الفلاح.

وتابع: وتحقيق ايرادات حوالي 400 مليون جنيه من التصرف في الاراضى ولايتها بالمزايدة العلنية للبيع، هذا بخلاف تفويض السادة المحافظين في تقنين اوضاع اراضى املاك الدولة الخاصة وتحرير عقود للمنتفعين، وايضا انشاء قسم قضائى من هيئة قضايا الدولة وتفويضها في قضايا صندوق الاراضى الزراعية.

وأوضح رئيس الهيئة العامة للاصلاح، انه بعد تملك الاراضى وتأجيرها للفلاحين كان ومازال للهيئة دورا في تقديم الخدمات الزراعية مثل توفير التقاوى والأسمدة والمبيدات والميكنة الزراعية ومصادر الرى من خلال جمعيات التعاون للاصلاح الزراعى المنتشرة في كل قرى مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *