أخبار بلدنا

وزير الزراعة أمام إكسبو 2020 دبي: الاستثمار الزراعي بمصر واعد ويحقق أعلى ربحية

كتب: أسامة بدير أكد السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، على أن مناخ الاستثمار في مصر جاذب ويعتبر من أعلى معدلات الاستثمار في المناطق الكبيرة، لافتا أن مصر من المناطق التي يوجد بها عائد استثمار كبير، وتتمتع باستقرار سياسي وأمني، فضلا عن تبعية هيئة الاستثمار لمجلس الوزراء يعد مؤشراً لدعم الدولة لمناخ الاستثمار.

جاء ذلك في كلمة وزير الزراعة خلال الندوة التي نظمها جناح جمهورية مصر العربية، في إكسبو 2020 دبي، بدولة الإمارات العربية المتحدة بعنوان “مستقبل الزراعة في مصر: الفرص والتحديات”.

اقرأ المزيد: رئيس مركز البحوث الزراعية: خريطة الاستثمار الزراعي في مصر حققت طفرة كبيرة

وأضاف القصير، أنه توجد مشروعات مرتبطة بالتوسع الرأسي واستنباط أصناف تتأقلم مع المتغيرات الجديدة والتغيرات المناخية، ومشروعات للري الحديث المرتبطة بمستلزمات الإنتاج، كما توجد فرص للاستثمار في الثروة الحيوانية ومجال الثروة الداجنة من خلال 9 مناطق، وأيضاً الثروة السمكية.

وتابع: الدولة تمتلك كثير من المعامل المرجعية والمراكز البحثية مثل مركز البحوث الزراعية ومركز بحوث الصحراء، وهناك فرص كثيرة للاستثمار في مصر وحوافز تقدمها الدولة للمستثمرين، وهذه دعوة نرحب فيها بالمستثمر من الإمارات أو أي دولة.

ولفت القصير، إلى أن وزارة الزراعة طرحت فرصاً استثمارية عدة من خلال تواجدها في إكسبو وعرضها لخطة مصر 2030 ودعمها للمجال الزراعي وتوجهاتها للقضاء على التحديات التي تطال هذا القطاع.

وأشار وزير الزراعة، أن الصادرات الزراعية المصرية حاليا تتمتع بسمعة جيدة في كل الأسواق العالمية وعليها طلب متزايد من معظم الدول وحققت طفرة كبيرة العام الماضي رغم ظروف جائحة كورونا حيث تجاوزت 5,6 مليون طن لأول مرة بما يعادل 3 مليار دولار.

وأضاف القصير، أن الدولة المصرية لديها أجندة مشروعات واعدة في مجال الزراعة تهدف إلى الاستغلال الأمثل لوحدتي الأرض والمياه منها مشروعات انشاء 100 ألف فدان صوب زراعية، واستنباط الأصناف المتحملة للملوحة والجفاف ومشروع إنتاج بذور الخضر، ومشروعات الانتاج الحيواني والسمكي ومنها مشروع المليون رأس ماشية وإنشاء المفرخات السمكية ومزرعة الفيروز للاستزراع السمكي وبركة غليون والمشروع القومي للاستزراع السمكي بقناة السويس، فضلا عن مشروع زراعة 2,5 مليون نخلة”.

وقال القصير، إن قطاع الزراعة بمصر كثيف العمالة وتبلغ المساحة الإجمالية للأراضي الزراعية نحو 9,4 مليون فدان، منها 6,3 مليون بالوادي والدلتا، ويعمل فيه حوالي 29% من تعداد السكان.

واستعرص وزير الزراعة، مشروعات التوسع الأفقي ومنها مشروع الدلتا الجديدة الذي تبلغ مساحته 2,2 مليون فدان بإجمالي مساحة مليون فدان سيتم زراعتها، وتم زراعة 250 ألف فدان بالفعل وستصل خلال أيام قليلة المساحة التي تم زراعتها إلى 500 ألف فدان، كما أن هناك مشروعات أخرى شمال ووسط سيناء تبلغ مساحتها 500 ألف فدان، إلى جانب مشروع توشكى الخير وهو مشروع عملاق يمتلك مقومات كبيرة، بالإضافة إلى مشروعات في الوادي الجديد وشرق العوينات والمنيا.

ولفت القصير، أن مجال الاستصلاح في الأراضي يتبعه مشروعات أخرى مهمة في مجال التصنيع الزراعي ومجال التعبئة والتغليف ومجال التصدير ومحطات التصدير، والمجتمعات العمرانية، كما أن جميع هذه المشروعات تضيف فرصاً استثمارية مهمة، إلى جانب الاستثمار الأجنبي المباشر.

وحضر الندوة لفيف من المستثمرين الإماراتيين والأجانب وزائري معرض إكسبو 2020 دبي والمسئولين.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى