آخر الأخبار

وزير الري: لا يمكن استخدام الري الحديث في 2 مليون فدان بشمال الدلتا

كتبت: هند محمد أكد الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، على أن 2 مليون فدان في شمال الدلتا لا يمكن استخدام لها الري الحديث، لافتا أنه سيتم إجراء تبطين للمساقي، معتبرا كل هذه الجهود بأنها ثورة في إدارة المياه بمصر.

وأضاف عبدالعاطي، خلال لقائه ببرنامج «حديث القاهرة» على شاشة «القاهرة والناس»، إن الدولة تستعد للتعامل مع صدمة مائية منذ خمس سنوات، عبر مشروعات مختلفة لإدارة المياه وتعظيم كفاءة استخدامها.

وأوضح وزير الري، أن مشروع تبطين الترع على مستوى الجمهورية يمثل المستوى الأول في التعامل، فيما يمثل المستوى الثاني تبطين المساقي داخل الأراضي الزراعية، ما يحل إعاقة حركة المياه نتيجة قوة الأرض، وأيضا حركة المياه في الترع وهو ما يساهم في تقليل فواقد المياه، مشيرا أن المستوى الثالث يتمثل في الري بالتنقيط بدلا من الري بالغمر أو استخدام طرق مكلفة مثل التسوية بالليزر.

وتابع: أن المستوى الرابع هو الري الذكي الذي سيتم تطبيقه في أبسط صوره داخل المساحات الصغيرة، مشيرا أن هذه التقنية تعتمد على قياس نسبة الرطوبة في الأرض، وتُظهِر للفلاح حاجة الأرض للري إذا كانت جافة أو عدم الحاجة للري إذا كانت بها مياه زائدة، لافتًا إلى منح كل فلاح مجسا لاستخدامه في هذه التقنية.

وتوقع الوزير أن يتم توفير قروض بدون فوائد والتسديد على عشر سنوات من أجل تنفيذ خطوة تبطين المساقي واستخدام الري الحديث في مساحة من الأراضي القديمة التي يجوز فيها تنفيذ هذا الأمر.

وأوضح وزير الري، أن المياه التي يستخدمها الفلاح في الري تنزل في المصارف، وتتم إعادتها مرة أخرى بشبكة الري، ويتم خلطها ويعاد استخدامها لتكون دائرة مغلقة حتى تصل نسبة الملوحة إلى مستويات مرتفعة فلا يمكن استخدامها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *