لفت شكري إلى أن مصر تعتقد أن تؤدي روسيا دورا إيجابيا في الأزمة مع الجانب الإثيوبي بشأن سد النهضة.

وأضاف أن الجانب المصري يرغب في التوصل لاتفاق ملزم وقانوني بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، قبل عملية الملء الثانية التي تسعى لها إثيوبيا في يوليو المقبل، منوها بأن المفاوضات تجرى في إطار العلاقات المصرية الروسية، وأنه سيطلع الضيف الزائر على آخر المستجدات فيما يتعلق بأزمة السد واستعراض التطورات في الجولة الأخيرة من المفاوضات التي عقدت في العاصمة الكونغولية كينشاسا.

ولفت وزير الخارجية، إلى أن محادثات كينشاسا لم تستكمل بسبب التعنت الإثيوبي، مضيفًا أنه يمكن لروسيا التأثير على أديس أبابا لحل الأزمة وتخفيف حدة التوترات في شرق إفريقيا والقرن الأفريقي.