آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / وداعاً.. «سوسة النخيل الحمراء» مع جهاز الحقن الهيدروليكي اليدوي

وداعاً.. «سوسة النخيل الحمراء» مع جهاز الحقن الهيدروليكي اليدوي

كتب: أسامة بدير قال الدكتور عاطف عليوة، رئيس بحوث متفرغ بمعهد بحوث الهندسة الزراعية، أن شجرة النخيل من أهم أشجار الفاكهة ذات التأثير الاقتصادى الكبير والمباشر بالوطن العربى، لافتا إلى أن هذة الشجرة مهددة بالموت نتيجة الإصابة بـسوسة النخيل الحمراء Rhynchophorusferrugineus والتى تعد من أخطر الأفات التى تصيب جميع أنواع النخيل سواء نخيل بلح أو زيت أو زينة فى أكثر من 50 دولة وفى عدة قارات.

وأضاف عليوة، فى تصريحات لـ”الفلاح اليوم“، أنه ابتكر جهاز يمكن من خلاله حقن النخلة المصابة والقضاء على الحشرة نهائيا، مشيرا إلى أن حدة الإصابة بـسوسة النخيل الحمراء تزيد فى النخيل صغير السن (عمر 3-10 سنوات) ومن مستوى سطح التربة حتى ارتفاع 2م وبخاصة عند جرح سطح النخلة سواء لفصل الفسائل أو عمليات التقليم أو نتيجة الاصابة بالحفارات وغيرها من الأفات.

وأوضح عليوة، مظاهر الإصابة بـسوسة النخيل الحمراء تتمثل فى وجود سوائل صمغية كريمية أو بنية ذات رائحة مميزة تسيل على جذع النخلة، وموت بعض الفسائل حول الجذع، وإصفرار وموت بعض السعف فى النخلة وبإزالتة يلاحظ وجود الإصابة أسفل قاعدة السعف، مضيفا وجود نشارة خشبية نتيجة تغذية اليرقات وموت القمة النامية وجفاف النخلة، وسقوط النخلة فى المرحلة المتقدمة من الإصابة ويلاحظ بداخلها شرانق العذارى ويرقات ختلفة الأعمار.

ولفت أستاذ الهندسة الزراعية، إلى طرق الوقاية من الإصابة بـسوسة النخيل الحمراء فى النقاط التالية:

  • الالتزام بعدم نقل النخيل والفسائل من مناطق الإصابة لمناطق خالية منها.
  • التأكد عند شراء فسائل خلو المزرعة من الإصابة مع تنفيذ كافة إجراءات السلامة.
  • المكافحة الكيميائية وهى من أكثر الأساليب فعالية سواء الرش الدورى للنخيل السليم وكذلك حقن النخيل المصاب.
  • استمرار الفحص الدورى ويتطلب ذلك إزالة كافة الحشائش المحيطة بالجذع والتى تعيق عمليات الفحص الجيد للنخيل.
  • استخدام المصائد الفرمونية لإصطياد أعداد كبيرة من الحشرات الكاملة.
  • استخدام المصائد الضوئية لحفارات العزوق وجذع النخلة حيث يسبب التلف الميكانيكى للنخيل جذب سوسة النخيل الحمراء وإصابتها.
  • الالتزام الكامل يـالتشريعات الزراعية والحجر الزراعى والتعليمات المنظمة والتى من شأنها الحد من انتشار الإصابة.

وتابع، بالنسة للإدارة المتكاملة للأفات يمكن تحقيقها بالخطوات التالية:

1ـ المسح العادى (الفحص): وفية يتم حصر أعداد النخيل المصاب ونسبة الإصابة وموضعها وكذلك النخيل الميت.

2ـ الحجر الزراعى: وفية يتم تفعيل قوانين الحجر الزراعى الداخلى والخارجى بقوة وذلك للحد من الإصابة وحصار الحشرة تمهيدا للقضاء على البؤر المصابة.

3ـ المكافحة الكيميائية: وتشمل الرش الوقائى على جزع النخلة، حقن المبيد داخل الجذع، معاملة الفسائل بعد عملية الفصل.

4ـ المكافحة الحيوية: من خلال أنتاج فطريات ونيماتودا ممرضة للحشرات.

5ـ تعقيم الذكور.

6ـ عمليات التعفير الدورى بجراثيم الفطر ورش التربة بـالنيماتودا.

7ـ إطلاق ذكور ملوثة بجراثيم الفطر.

8ـ الحقن بمستخلصات نباتية للحد من الأستخدام المفرط والضار للمبيدات.

9ـ الطعوم والمصائد: تنجح هذة الطريقة على المستوى التطبيقى المحدود وتختلف كفائتها تبعا للتركيب الكيميائى.

وقال عليوة، توجد مزايا عديدة لطريقة حقن جذع النخلة منها:

  • خفض معدل التلوث البيئ حيث يحقن فى نظام مغلق.
  • كفاءة اكبر لأستعمال المبيد.
  • استخدام كميات محدودة من المبيد لأمكانية التحكم بها.
  • يمكن استعماله فى الريف والمدينة.
  • يمكن حقن وعلاج الإصابات القاعدية والقمية.
  • الحقن والعلاج يتم من مرة واحدة وبالتالى تقليل الجهد والتكاليف.
  • يمكن تطبيقها حتى فى ظروف الأمطار والرياح.
  • سهولة الاستعمال ويمكن تشغيل بعض الأجهزة يدويا.
  • زمن التطبيق أقل والإنتاجية للأجهزة أعلى مقارنة بالطرق الأخرى.
  • يمكن التحكم فى توجيه المبيد وهذة النقطة لها أهميتها وبخاصة عند حقن الفسائل الصغيرة والإصابات القمية.
د.عاطف عليوة، رئيس بحوث متفرغ بمعهد بحوث الهندسة الزراعية

وأوضح الدكتور عاطف عليوة، رئيس بحوث متفرغ بمعهد بحوث الهندسة الزراعية أن جهاز الحقن الهيدروليكى اليدوى، مكون من وحدتين، الأولى: لعمل الثقب تحت أعماق وزوايا ميل مختلفة حسب ظروف النخيل المعالج. والثانية طلمبة هيدروليكية تعمل يدويا أيضا لحقن المبيد بالجذع تحت ضغوط مختلفة.

خصائص جهاز الحقن الهيدروليكي اليدوي

  • إمكانية الحقن تحت ضغوط تتراوح من 1-2.5 بارحسب شدة موضع الإصابة.
  • عمق الحقن يتراوح من 9-17سم حسب عمر وقطر النخلة.
  • يبلغ حجم المبيد المنصرف حوالى 40 مل / شوط واحد.
  • حجم خزان المبيد 4 لتر ويمكن تكرار التعبئة حسب شدة الإصابة وقطر وعمر النخلة.
  • فصل خزان المبيد عن جهاز الحقن يسهل عمليات العلاج القمى ويحافظ على سلامة العامل وتقليل التلوث والمحافظة على البيئة.
  • خاصيتى ضغط وتوجية المبيد تمكن من رفع المبيد 50 – 60 سم أعلى منطقة الحقن وكذلك على الجانبين والى أسفل بالجاذبية.

مميزات جهاز الحقن الهيدروليكي اليدوي

  • خفة الوزن لا يتجاوز 7 كجم.
  • محمول مما يساعد على سرعة وسهولة التنقل بين النخيل.
  • يعمل يدويا ولايحتاج الى طاقة كهربية أو بترولية.
  • منخفض التكاليف.
  • يوفر فى استخدام المبيدات.
  • يحافظ على البيئة من التلوث.
  • الضغوط المستخدمة من 1-2.5بار.
  • سرعة المعالجة فلا تتجاوز مدة المعالجة مابين 15-20 دقيقة.
  • أنتشار المبيد فى كافة الجهات لأعلى وأسفل والجانبين.
  • سهولة صيانة الجهاز.
  • سهولة الاستخدام ولا يحتاج عمالة متخصصة.
  • إنتاجية الجهاز من 15-20 نخلة / يوم حسب موضع الإصابة سواء قمى أو قاعدى على التوالى.
  • معمر حيث يصنع من مواد غير قابلة للتأكل.
  • متوسط نسبة العلاج 90% عند إصابات متوسطة وشديدة الإصابة.
  • تم تقييمة وحقق نتائج عالية ومنح عدة شهادات سواء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *