آخر الأخبار

هل يمكن لإثيوبيا أن تجفف الممر الأوسط لسد النهضة؟

بقلم: د.محمد حافظ

خبير السدود الدولي

الجميع يتحدث عن قرب (الملء الثاني) واقتراب تجفيف الممر الأوسط.

العبد لله .. مش مقتنع بهذا الأمر وشايف (صعوبة) كبيرة في حدوث أمر مثل هذا.

فعلى سبيل المثال بدأت إثيوبيا فتح (فتحات الطوارئ) والذان هم أنبوبتان يمر من كل منهما تدفقات لا تزيد على 12,5 مليون متر مكعب أي كلاهما يمر منهما قرابة 25 مليون متر مكعب وذلك في حالة (ما إذا كان الضاغط) أمام السد في أقصي منسوب له .. أي البحيرة ممتلئة تماما عند منسوب 640 فوق سطح البحر.

ولكن عندما تكون البحيرة في منسوب 560 مثلما هو (اليوم) فمن المنتظر أن تنخفض قدرة هاتان (الأنبوبتان) إلي قرابة (6-8 مليون متر مكعب) .. خلينا متفائلين وليكن قدرتهم تعادل (8.0 مليون لكل منهما) أي (16 مليون متر مكعب) يوميا.

خلال شهر إبريل يصل لبحيرة سد النهضة قرابة 16 مليون متر مكعب بمعني أن هاتان الأنبوبتان قادرين فقط على تصريف التدفقات التي تصل يوميا للبحيرة دون (مساس) للمخزون (الإستاتيكي) ذات الــ(4,9 مليار متر مكعب) والذي تراكم أمام السد فيما يسمي (الملء الأول).

وعليه .. فطالما أن هناك مياه لا زالت تمر فوق (الممر الخرساني الأوسط) فهذا يعني أن هاتان الأنبوبتان غير قادرة حتى اليوم على تصريف ما يصل للبحيرة من تدفقات يومية. وإلا كنا شفنا الممر بدون مياه تمر عليه.

الإشارة الوحيدة التي تدل على أن هاتان (الأنبوبتان) قد بدا فعلا في سحب المخزون (الإستايكي) هو توقف المياه من على (الممر الخرساني) .. دون ذلك فهاتان (الأنبوبتان) يصرفا التدفق اليومي لشهر أبريل وربما أقل.

وعليه فطالما لم (نري) حتى هذه اللحظة (توقف المياه) فوق سطح (الممر الخرساني) .. فأنا أؤكد لكم بأن (المليار متر مكعب) المفروض تخفيضه لم (يمس) بتاتا وهو لازال قابع ببحيرة التخزين.

ثانيا .. لو افتراضنا انه (غدا) توقفت المياه على سطح (الممر الخرساني) .. عندئذ ستكون هاتان الأنبوبتان يسحبان مباشرة من (المليار متر  مكعب) المطلوب تخفيضه.

وهنا نتسأل كم يوما تحتاجها هاتان الإنبوبتان لتصريف (مليار متر مكعب). فلو افتراضنا أن قدرة تلك (الأنبوبتان) على التصريف اليومية تعادل 16 مليون متر مكعب فهما يحتاجان على الأقل لقرابة شهرين بالتمام والكمال لتسريب (مليار متر مكعب) لتبدأ إثيوبيا في رفع الممر الأوسط.

مع ملاحظة الأتي:

أنه بعد قرابة 10 أيام من اليوم سوف يزداد التدفق اليومي للنهر النيل الأزرق من (16 مليون متر مكعب تدفق أبريل) إلي (21 مليون متر مكعب لشهر مايو).

بمعني أن كل يوم من أيام شهر مايو سيتراكم قرابة 5 مليون متر مكعب تضاف لمخزون البحيرة وذلك لان قدرة هاتان الإنبوبتان لا تزيد على (16 مليون متر مكعب يوميا).

وعليه .. إن لم تفتح إثيوبيا (البرابخ) الأربعة تحت الكتلة الغربية لـسد النهضة .. فالعبد لله (غير مقتنع بتاتا) بحكاية هاتان (الأنبوبتان) وأري أن تشغيلهم لا يزيد على (تمويه سياسي) لمكاسب انتخابية داخلية و(إبتزاز) لدولتي مصر والسودان على المستوي الدولي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *