آخر الأخبار
الرئيسية / رأى / هل محطات مركز البحوث الزراعية بحثية أم إنتاجية؟

هل محطات مركز البحوث الزراعية بحثية أم إنتاجية؟

أ.د/ربيع محمد مصطفي

بقلم: أ.د/ربيع محمد مصطفي يوسف

رئيس بحوث بمعهد البساتين ومدير المحطة الإقليمية لشرق الدلتا وسيناء

هل محطات مركز البحوث الزراعية بحثية أم إنتاجية؟ سؤال يتردد علي لسان الكثير من الباحثين ولم نجد أحد يرد علي هذا السؤال بما يشفي الصدور.

من نسأل؟ وهل ستكون الإجابة واقعية وليست لإنهاء موقف بعينة؟

اسمحوا لي أن أجيب فى سطور هذا المقال على السؤال من واقع عملي بـالمحطات البحثية والتجارب وكمدير لـمحطة بحثية.. فى البداية متي نسمع هذا السؤال؟ استطيع القول أنه يمكن سماع هذا السؤال يتردد في عدة حالات منها:

– باحث لم يستطع تنفيذ بحثه في المحطة البحثية لظروف ادارية او مادية أو غير ذلك.

– تدني ايرادات المحطة أي ايرادات المحطة لا تغطي تكاليفها.

– زيارة مسئول او وفد للمحطة ووجد ان المزرعة البحثية في حالة إهمال.

– هناك حالات اخري يصعب كتابتها في مثل هذا المقال..

الحقيقة الأصيلة والباقية أنة تم انشاء المحطات البحثية في مصر وجميع أنحاء العالم بقصد اجراء البحوث التطبيقية مع الظروف المناخية والطبيعية للمنطقة الموجود فيها المحطة البحثية ودراسة المحاصيل وجودتها في تلك المناطق كمثال تم انشاء المعمل المركزي للأسماك بقرية العباسة لان هذة القرية بها منطقة كبيرة من المستنقعات تم تحويلها الي مزارع سمكية، إذن وجود المعمل افضل بالجيزة اما بالعباسة مكان العمل والإنتاج ودراسة المشاكل التي تقابل زراعة الأسماك.

مثال اخر انشاء محطة بحوث البساتين بالقناطر الخيرية لان هذة المنطقة تتميز بوجود محاصيل بستانية كثيرة ومتميزة مثل أنواع المانجو والنخيل وانتشار زراعة الخضر ونباتات الزينة والنباتات الطبية والعطرية، وينطبق نفس الكلام علي محطة البساتين بالقصاصين لان هذة المنطقة (الاسماعيلية – وادي الملاك – الصالحية – الخطارة) ينتشر بها زراعة الخضر مثل البطاطس والفراولة والطماطم والبطيخ وغيرها وكذلك تنتشر بها بساتين الفاكهة ومحطات المحاصيل الحقلية.

من الواضح ان انشاء تلك المحطات في هذة المناطق دورها الرئيسي خدمة المحاصيل والمزارعين بتلك المناطق للوصول الي اعلي إنتاجية وجودة تلك المحاصيل.

مما سبق يمكن القول ان اهم أهداف المحطة البحثية هو الوصول الي اعلي انتاج وجودة للمحصول تحت الدراسة اما عن طريق المعاملات الزراعية المختلفة مثل مواعيد الزراعة والري والتسميد ومكافحة الآفات والأمراض والحشائش او انتاج أصناف جديدة ومتميزة، وواضح ان الهدف من المحطة البحثية الحصول على انتاج عالي عن طريق البحوث.

من الواقع السابق الإشارة إلية ان البحوث والإنتاج خطان متوازيان مثل قضبان السكة الحديد لا غني عنهما مع بعضهما لكي تسير عليهما قاطرة التنمية، ونعود للسؤال المقلق وهو هل محطة البحوث إنتاجية ام بحثية؟

اعتقد ان هذا السؤال معيب والمقصود ان نرفع احد القضبان التي تسير عليه قاطرة التنمية فكيف تنطلق قاطرة التنمية ان لم يكن هناك القضبان التي تسير عليها.. لنضع بعض الحقائق أمامنا لا يوجد مصنع في العالم ينتج سلعة ما الا وبه معمل للبحوث والجودة وذلك لعمل البحوث اللازمة لرفع الانتاج وجودته.

ان انتاج وإيرادات المحطة البحثية هي التي تحدد لها الحصول علي تكاليف الانتاج من صيانة للمعدات وشراء مستلزمات الانتاج، وحقيقة أنة يجب ان يكون انتاج المزرعة البحثية في حالة تميز عن باقي المزارع الاخري.

إن دور الأقسام والمعاهد المختلفة في تطوير العمل بـالمحطات البحثية هى حقيقة غائبة علي الكثير علاوة ان نسبة الباحثين بتلك المحطات البحثية لا يقل عن ٦٠٪؜ من اجمالي الباحثين بـمركز البحوث الزراعية وهذة تعتبر نسبة قليلة لاهمية العمل بالمحطات.

من واقع العمل بـمحطات البحوث لكي يتم تنفيذ بحث بالمحطة فإنة بلزم إجراءات منها استمارة ١ محطات وهذة مهمة وكذلك تقديم طلب لمدير المحطة لحجز المساحة المطلوبة لإجراء البحث في الموسم التالي ومستلزمات الانتاج وشبكة الري والعمالة وغيرها فنجد الباحث لا يقوم بعمل الاستمارة (١) محطات من اجل تنفيذ البحوث أو أن الباحث قام بالبدئ في الإجراءات ولكنه تقدم بطلب المساحة بعد ماتم وضع خطة الزراعة في الموسم التالي.

اما باقي الإجراءات من مستلزمات الانتاج ففي احيان كثيرة يتم توفيرها من المحطة البحثية الا ان هناك اقسام كثيرة وخاصة التابعة لـمعهد المحاصيل الحقلية تقوم بتوفير جزئ من مستلزمات الانتاج وهذا ما يشجع ويعطي فرصة افضل للباحث بتنفيذ أبحاثه بالمحطات.

خلاصة القول: أن محطات البحوث الزراعية تهدف الي اجراء البحوث من أجل زيادة الإنتاج الزراعى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *