آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / هل تحقق زراعة نباتات الكينوا الأمن الغذائي لملايين المصريين؟

هل تحقق زراعة نباتات الكينوا الأمن الغذائي لملايين المصريين؟

كتب: د.صبحي فهمي منصور تحظى قضية الأمن الغذائي باهتمام متزايد من الدول في ظل النمو السكاني المتسارع ما يدفعها للبحث بشكل متواصل عن مصادر غذائية جديدة تحقق الاكتفاء الذاتي ولا سيما في أوقات الأزمات، وتعاني مصر من فجوة فى محاصيل الحبوب (القمح – الذرة)، ولذا يجب العمل على استجلاب يعض المحاصيل ذات الانتاجية العالية والمنخفضة فى استهلاكها المائى والمتحملة للاجهاد الملحى والاجهاد المائى.

وتتجه الأنظار في هذا المجال إلى محصول الكينوا مع توقعات بأنه قد يكون المنافس الأول للقمح والشعير ويتفوق على الحبوب في قيمته الغذائية وتميزه بجودته وتنوعه الجيني وقدرته على التكيف ومقاومة التغيرات المناخية وقد سبقتنا دول عربية فى هذا المجال ومنها على سبيل المثال الامارات – الاردن – اليمن – لبنان – الجزائر – سوريا.

أ.د/صبحي فهمي منصور

لقد تخطت الامارات مرحلة التجارب وبدءت مرحلة انتاج الكينوا حيث يتميز هذا المحصول بتحمله للتركيزات العالية من الاملاح ويمكنه النمو ويعطى انتاجية فى تركيزات تترواح من 15000 – 25000 مللجرام | لتر اى انه يتحمل ريه بماء يصل تركيزه الى ما يقرب من 37 – 60% من تركيز مياه البحر.

ونحن هنا فى مصر مازالت مجهودات فردية من البعض منا والدولة غائبة عن هذا المجال بدلا من التشجيع والدعم والتنسيق بين الجهات الباحثة فى هذا المجال لتقليل فترة التجارب الى اقل ما يمكن للوصول الى افضل السلالات التى تجود زراعته.

وقد أهتم كثير من علماء الزراعة بادخال هذا المحصول فى التراكيب المحصولية لدولهم بسبب ارتفاع قيمته الغذائية وفوائده العديدة نوجز أهمها فيما يلى:-

1ـ تحتوى حبوب هذا المحصول على نسبة عالية من البروتين تتروارح من 16-18% فى حين لا تزيد فى حبوب القمح عن 13%.

2ـ يتواجد الحامض الامينى الليسين فى بروتين حبوب الكينوا بنسبة تعادل ضعف المتواجد منه فى بروتين القمح.

3ـ احتواء حبوب الكينوا على نسبه عاليه من كافة المعادن والفيتامينات الضرورية للغذاء تفوق المتواجدة فى باقى الحبوب مثل الكالسيوم والماغنسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والحديد والفيتامين E وB والجدول التالى يوضح الفرق بين محتوى حبوب الكينوا والحبوب الاخرى. ونظرا للقيمة الغذائية العالية لهذه الحبوب استخدمته وكالة الفضاء ناسا كغذاء متوازن وكامل لرواد سفن الفضاء.

4- تستخدم أوراق هذا النبات (التى تشبه نبات السبانخ) كغذاء أخضر للانسان او مطهيه وكمحصول علف أخضر إذ تتميز أوراقه بتواجد الاكسالات والنترات بكميات قليلة.

5- يستخرج من حبوب الكينوا الزيت للغذاء الادمى وتتراوح نسبته من 5.8 – 9.

6- نظرا لقيمة الحبوب الغذائيه يمكن استخدام دقيقه مخلوطا بـالقمح او الذره لانتاج الخبز بنسبة تصل الى 60% إذ يعمل على تحسين مذاقه ورفع قيمته الغذائية.

7- هذا النبات لا تقترب منه الافات او الحيوانات نظرا لاحتوئه على مادة الصابونين التى تسبب حساسيه للجلد والجهاز الهضمى.

8- تستخدم مادة الصابونين التى تفصل من الحبوب فى العديد من الصناعات مثل صناعة الدواء.

9- قد تحمص الحبوب وتؤكل كالفشار.

10- التوسع فى زراعة هذا المحصول يمكننا من:-

ـ الاكتفاء الذاتى من الحبوب بشكل عام (القمح – الشعير- الذره – الارز).

ـ زراعة الاراضى الهامشية التى ترتفع بها الملوحة لدرجة لا تناسب زراعتها باى من المحاصيل التقليدية.

ـ زراعة الاراضى التى لا تصل اليها مياه الرى والمتواجدة فى نهايات الترع نظرا لقلة استهلاكه المائى.

ـ تقليل الضغط على المياه العذبة حيث يروى بمياه مالحة وبذلك يعمل على التوفيق بين الأمن الغذائى والامن المائى.

الوصف النباتي والزراعة

الكينوا ليس من أنواع الحبوب ويوصف أحيانا بأنه من أشباه الحبوب بسبب مظهره الذي يشبه الحبوب وأحياناً أخرى يوصف بأنه من أشباه البذور الزيتية بسبب ارتفاع محتواه من الدهون. نبات الكينوا نبات حولى يصل طوله 1 – 1.5 متر ويعيش فى الارض من 90 – 120 يوما.

2- أوراقه تشبه أوراق السبانخ ويحمل فى قمم الافرع قناديل الحبوب تشبه قناديل الذره الرفيعة والحبوب والاوراق ذات الوان مختلفة (الاخضر والاحمر والازرق والبنفسجى والاسود والابيض) ويختلف لون الحبوب لارتباط اللون ارتباط وثيق بمادة الصابونين التى تصل من 2 – 6 % والحبوب صغيره قطرها 3مم.

3- تزرع نباتات الكينوا بكثافة نباتيه قدرها 100 – 120 ألف نبات /فدان حيث يصل معدل التقاوى من (3 – 5 كجم |فدان) ويمكن تقليل كمية التقاوى المستخدمة الى  500 – 800 جم |فدان عند استخدام الشتلات.

4ـ يتراوح محصول الفدان من 2 – 2.5 طن من الحبوب الناضجة فى الظروف المناسبة وحوالى 1 – 1.5 طن تحت ظروف الاراضى الحدية بخلاف الاوراق التى قد تستخدم فى غذاء الانسان والحيوان.

5- يحتاج المحصول فى الاراضى المروية الى 33% كميات مياه الرى اللازمة لمحصول القمح أى حوالى 1000م3 |فدان

6- ينمو فى ظروف متباينة من درجات الحرارة تتروارح من (4 الى 35 درجة مئوية) لذا نجده ينمو فى المناطق الباردة والجافة والقاحلة لتكيفة مع الظروف الزراعية والبيئية المختلفة.

أصناف الكينوا الموجودة

هناك أكثر من ثلاثة آلاف صنف من الكينوا المزروعة والبرية يمكن تصنيفها في خمس فئات أساسية وفقا لتكيفها مع الظروف الإيكولوجية الزراعية في مناطق الإنتاج الرئيسية.

الكينوا من الوديان

هناك نوعان فرعيان: من الوديان الجافة (مثل جونين، بيرو) ومن الوديان الرطبة على ارتفاع 300 2 متر و500 3 متر فوق مستوى سطح البحر، حيث يتراوح معدل هطول الأمطار السنوي من 700 إلى 500 1 ملم ويبلغ متوسط الحد الأدنى لدرجة الحرارة 3 درجات مئوية.

الكينوا من المرتفعات

على ارتفاع يقرب من 3000 متر، حيث يتراوح معدل هطول الأمطار من 400 إلى 800 ملم في السنة، ويبلغ متوسط الحد الأدنى لدرجة الحرارة صفر درجة مئوية.

الكينوا من المسطحات الملحية

على ارتفاع يقرب من 3000 متر، حيث يتراوح معدل هطول الأمطار من 250 إلى 400 ملم في السنة، ويبلغ متوسط الحد الأدنى لدرجة الحرارة -1 درجة مئوية.

الكينوا من مستوى سطح البحر

من سطح البحر إلى ارتفاع 500 متر، حيث يتراوح معدل هطول الأمطار من 800 إلى 500 1 ملم في السنة ويبلغ متوسط الحد الأدنى لدرجة الحرارة 5 درجات مئوية.

الكينوا من المناطق شبه الاستوائية

على ارتفاع 500 1-300 2 متر، حيث يتراوح معدل هطول الأمطار من 000 1 إلى 000 2 ملم في السنة، ويبلغ متوسط الحد الأدنى لدرجة الحرارة 7 درجات مئوية.

ويمكن تقسيم أصناف الكينوا المزروعة حالياً حسب الأصناف التي اختيرت أو خضعت لعمليات تحسين وراثي في محطات تجريبية الى:-

الكينوا الحلو، الذي يكون محتوى الصابونين فيه منخفض.

الكينوا المر، الذي يكون محتوى الصابونين فيه مرتفع.

صنّف المعهد الوطني البوليفي للابتكار في مجال الزراعة الكينوا من بين البذور الـ21 الأكثر مقاومة لتغير المناخ، إلى جانب الفاصوليا والذرة والأمارانث والبصل وغيرها.

الدول المصدره للكينوا هى : بوليفيا – بيرو – الاكوادور.

سعر الطن الواحد من الكينوا يتراوح ما بين 3000 إلى 3500 دولار للطن، وتتجه الأسعار نحو التزايد.

الاستخدامات الاخرى للكينوا

ـ أعلاف الحيوانات: يمكن أن تستخدم النبتة كلها كعلف أخضر. وتستخدم مخلفات الحصاد لإطعام الماشية والأغنام والخنازير والخيول والدواجن.

ـ الاستخدامات الطبية

1ـ تستخدم أوراق الكينوا وسيقانها وحبوبها فى التئام الجروح، وتخفيف التورم، وتهدئة للألم (الأسنان)، وتطهير المسالك البولية. كما أنها تستخدم في تجبير العظام، ومعالجة النزف الداخلي، وكمادة طاردة للحشرات.

2ـ تستخدم الكبنوا كمصدر جيد للألياف الغير القابلة للذوبان وتناولها يعزز عملية التخلص من الفضلات ويساعد على الحفاظ على صحة القولون ومنع تكوين حصى في المرارة.

3ـ احتواء الكينوا على حمض الفوليك وفيتامين (ب) يعززان قدرة الكبد على إزالة السموم من الجسم كما ينصح الأشخاص الذين هم في خطر كبير للإصابة بالسرطان والمصابون بارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب بتناول حبوب الكينوا.

4ـ يخفض من نسبة السكر ومستوى الكوليسترول بالدم

5ـ غالبية دهون الكينوا من الأحماض الدهنية غير المشبعة الأحادية والمتعددة التي تعدّ نافعة للجسم عند تضمينها في الغذاء لأنها أساسية في تكوين بنية الجهاز العصبي والجهاز البصري للإنسان. ويخفّض استهلاكهما في ذات الوقت مستوى الكوليستيرول الكلّي في الدم، بالاضافة الى الفوائد العديدة التي يحققها الانسان من استهلاكه أحماض أوميجا الدهنية. أما قيم الأحماض الدهنية الموجودة في حبة الكينوا الخام فهي 8.1% و52.3% و23% من أوميجا 3 وأوميجا 6 وأوميجا 9 على التوالي.

الكينوا مادة غذائية غنية بالألياف، وتتفاوت كميتها فيها حسب نوع الحبة حيث تتراوح بين 2.49 و5.31 جم/100 من المادة الجافة. وقد ثبت أن تناول الألياف في الوجبة الغذائية يخفض مستويات الكوليستيرول الكلّي والضغط الشرياني، وأنها تعمل أيضاً كمضاد للأكسدة.

7ـ تحتوي الكينوا في الواقع على جميع الأملاح المعدنية بكميات أكبر مما تحتويه الحبوب. فهي تحتوي على الفسفور والكالسيوم والحديد والبوتاسيوم والمغنيسيوم والمنجنيز والزنك والليثيوم والنحاس ويساوي محتواها من الحديد ضعف ما يحتويه القمح وثلاثة أضعاف ما يحتويه الأرز ومثل ما في الفاصوليا. كما تتفوق على القمح في محتواها من الكالسيوم بمقدار 1.5 مرة.

ـ الاستخدام الغذائى: يستخدم مركّز بروتين الكينوا كعنصر في المكملات الغذائية للإنسان أو الحيوان.

ـ الاستخدام الدوائي: لدى الصابونين المستخرج من الكينوا المرة خصائص يمكن أن تُحدث تغييرات في نفاذية الأمعاء وتساعد في امتصاص أدوية معينة.

ـ الاستخدامات الصناعية:

1ـ نشا الكينوا يمكن أن يوفر بديلاً للنشويات المعدلة كيميائيا ولنشا الكينوا إمكانيات استخدام صناعي خاصة بسبب صغر حجم حبوبة

2ـ يمكن للصابونين المستخرجة من قشرة الكينوا المر ان تدخل فى بعض الصناعات مثل المنظفات أو معجون الأسنان أو الشامبو أو الصابون كما يمكن استخدام الصابونين كمبيد آفات حيوي.

كما توصي المنظمة المهتمين بزراعة الكينوا بإجراء دراسات ميدانية وبحوث على أصناف الكينوا المختلفة وقدرتها على التكيف قبل إدخال المحصول في بلدان غير أصلية.

واخيرا يمكننا القول أن ما يميز الكينوا في مراحل نموّها الطبيعي اعتمادها على عناصر أساسية تستمدّها من المناخ والتربة والماء، والفكرة الأساسية هنا أن الكينوا لا تستهلك أثناء نموّها كميات كبيرة من المغذيات الموجودة في التربة. ومن خلال تحليل النّبات ومعرفة قدرة التربة، تبيّن أن عملية إمداد الكينوا بعناصرها الغذائية الممتصة من التربة لا تحتاج الى كميات محددة من المياه، ولا تحتاج الى مناخٍ معيّن، بل لديها القدرة على التّعايش مع شتّى أنماط المناخات في العالم. وهذا يعني أنها تعطي مردوداً جيّداً مقابل شروط إنتاجية غير مكلفة.

*مُعد التقرير: أستاذ بمعهد الأراضي والمياه والبيئة ـ مركز البحوث الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *