آخر الأخبار
الرئيسية / اقتصاد زراعي / نقيب الفلاحين: تكلفة فدان الطماطم تقفز إلى 30 ألف جنيه

نقيب الفلاحين: تكلفة فدان الطماطم تقفز إلى 30 ألف جنيه

كتبت: جهاد المسلمي قال حسين عبدالرحمن أبوصدام، نقيب عام الفلاحين، إن بداية زراعة الطماطم في الوجه القبلي تبدأ في منتصف شهر يوليو وتمتد حتى شهر سبتمبر.

وأشار، أبوصدام، إلى أن المزارعين يشتكون الآن من ارتفاع أسعار تقاوي وشتلات الطماطم حيث تصل سعر التذكرة (باكو بذور) من ثلاثة الى خمسة آلاف بذرة (حبة تقاوي) من ألف إلى الفين جنيه حسب نوع البذور.

وأوضح نقيب الفلاحين، أن ارتفاع تقاوي الطماطم تجعل المشتل يبيع الألف شتلة بـ800 جنيه، حيث يحتاج  الفدان من 7 إلى 10 الاف شتلة في حالة الترقيع حيث أن ارتفاع درجة الحرارة يؤدي الى موت كثير من الشتلات، هذا كله مع ارتفاع أسعار السولار والمبيدات والأسمدة العضوية والمغذيات والأسمدة الكيماوية والأيدي العاملة.

وتابع، تكلفة الفدان تتراوح من 25 إلى 30 ألف جنيه وينتج الفدان حوالي 20 طن سالم من الآفات والعوامل الجوية السيئه سواء ارتفاع حرارة أو انخفاضها، لافتا إلى أن هذا الارتفاع الجنوني سيكلف كيلو الطماطم في المتوسط المزارع من 2جنيه ونصف الى 3 جنيهات في الحقل قبل نقله الى الاسواق ومع غياب الدورة الزراعية وعدم تفعيل الزراعات التعاقدية وضعف واحتكار تصدير المحاصيل الزراعية.

وأشار أبوصدام، الى ان وزارة الزراعة لا توفر بذور الطماطم ولا الأسمدة ولا المبيدات بالكم اللازم مع امكانية ذلك، كذلك لا توجد رقابة محكمة على سوق اسعار المغذيات من الأسمدة الورقية وخلافه من المبيدات التي تباع باسعار خيالية دون ادنى رقابة على الاسعار أو المكونات او المنشأ لافتا الأنظار الى أن معظم التقاوي والبذور تأتي من الخارج بطرق يشوبها الكثير من علامات الاستفهام.

وطالب نقيب الفلاحين، بضرورة تشديد الرقابة على دخول البذور خاصة ان معظمها جديدة على السوق المصرية ومهندسة وراثيا وضرورة توعية وارشاد الفلاحين على انواع التقاوي واوقات زراعتها ونوع التربة التي يفضل ان تزرع فيها حيث أن اصحاب المصالح والمحتكرين يلعبون وحدهم في مجال التقاوي المستوردة والأسمدة العضوية مع غياب شبه تام لـوزارة الزراعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *