آخر الأخبار
الرئيسية / ملفات ساخنة / «نقابة الفلاحين» تُهدد بعدم زراعة بنجر السكر

«نقابة الفلاحين» تُهدد بعدم زراعة بنجر السكر

بنجر السكر

متابعات فى تصعيد مفاجىء من جانب ملايين الفلاحين طالبت النقابة العامة للفلاحين الزراعيين، برئاسة النقيب العام خالد عبدالمنعم مجاهد، عضو مجلس النواب، بضرورة رفع قيمة سعر توريد محصول بنجر السكر من 375 جنيها للطن إلى 600 جنيه، أسوة برفع سعر طن محصول القصب إلى 620 جنيها للطن، وذلك بعد قرار الحكومة بزيادة أسعار السكر مؤخرا، وزيادة أسعار المحروقات والأيدي العاملة.

وقال محمد عبدالستار نقيب الفلاحين الزراعيين بالشرقية، إن الحكومة رفعت أسعار السكر 3 مرات خلال الفترة الأخيرة، فيما أبقت على أسعار بنجر السكر بما لا يتوازى مع تكاليف الإنتاج الزراعي بعد زيادة أسعار المحروقات وفى مقدمتها السولار، لافتا إلى أن محصول بنجر السكر يواجه العديد من التحديات التي تهدد زراعته بالانقراض، وحذر من ارتفاع أسعار مستلزمات بنجر السكر، وعدم تطبيق الدورة الزراعية، وعدم تجميع المساحات المزروعة من خلال الجمعيات التعاونية، فضلا عن مشكلة تسويق المنتج الذي تتحكم فيه المصانع حيث ربطت سعر الطن بأقل من 400 جنيه فقط، رغم وصول سعر طن السكر في السوق إلى أكثر من 10 آلاف جنيه.

وأضاف عبدالستار، في بيان صحفي، الاثنين، أنه في حالة بقاء الوضع كما هو عليه سيمتنع الفلاح عن زراعة محصول بنجر السكر بدءا من الموسم المقبل، وسيتحول لزراعات أخرى، مطالبا بزيادة أسعار توريد البنجر لـ600 جنيه للطن مقابل 325 جنيها حاليا، لأن تكاليف الإنتاج ارتفعت على الفلاح بنحو 40% خلال الفترة الحالية، نتيجة قرارات الدولة بزيادة أسعار المحروقات وتعويم الجنيه، التي ترتب عليها ارتفاع تكلفة النقل والأيدي العاملة، وبالتالي زيادة تكاليف الزراعة، مؤكدا أن الأسعار التي حددتها الحكومة غير عادلة ولا يمكن للفلاح الاستمرار في الزراعة.

وتابع نقيب الفلاحين الزراعيين بالشرقية، أن إجمالي المساحة المنزرعة بالبنجر على مستوى الجمهورية هذا العام نحو 522 ألف فدان فقط، مشيرا إلى أن طن البنجر ينتج من 65 إلى 70 كجم سكر، بينما ينتج طن القصب من 120 إلى 130 كجم سكر، لأن مشكلة بنجر السكر في مصر تتمثل في قلة مزارعيه، نظرا لطول فترة بقائه في الأرض والتي تقترب من 6 أشهر، وفي النهاية تكون إنتاجية الفدان الواحد نحو 25 طنا فقط، وهذه الكمية لا تغطي احتياجات الفلاحين في ظل ارتفاع مستلزمات الزراعة، فنجد أن مكسب الفلاح في تلك الحالة لا يتعدى 6 آلاف جنيه للفدان خلال نصف عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *