آخر الأخبار

نجاح البرنامج الوطني لإنتاج تقاوي الخضر يؤكد تميز جهود علماء مركز البحوث الزراعية

كتب: أسامة بدير قال الدكتور محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية، إن البرنامج الوطني لإنتاج تقاوي الخضر بدأ باختيار 11 محصولا من الخضر الرئيسية، مشيرا أنه تم تشكيل 11 مجموعة لتلك المحاصيل، والتي تضم: الطماطم، والبازلاء (البسلة)، والفاصوليا، والبطاطس، والكنتالوب، والخيار، والكوسة، والبطيخ، والفلفل، والباذنجان، واللوبيا.

وأضاف سليمان، في بيان صحفي وصل “الفلاح اليوم“، أنه تم إنتاج 25 صنف في المرحلة الأولى وجاري تحقيق الاكتفاء الذاتي من باقي الاصناف، لافتا أن الاصناف المصرية من الطماطم أجياد هي التي تسيطر على أسواق زنزبار وزامبيا في افريقيا حاليا، وتسعى الوزارة من خلال المزارع المشتركة إلى غزو الأسواق الأفريقية بالتقاوي المصرية.

وتابع: البرنامج القومي لإنتاج التقاوي يستهدف تعميم إنتاج أصناف من الخضر تكون أكثر تحملا للظروف البيئية غير المواتية ومنها الملوحة وحساسية الأمراض، وهو ما ينعكس على إنتاج تقاوي خضر تراعي هذه الظروف وأكثر تحملا للتقلبات المناخية وتناسب الموارد المائية والأرضية.

وأشار سليمان، أن مصر تستورد تقاوي خضر بقيمة تقترب من 2 مليار جنيه سنويا وهو ما يضفي أهمية للبرنامج في الاعتماد عليه في توفير هذه التقاوي بنسبة مقبولة تكون إضافة للناتج القومي الزراعي.

وأوضح أنه يجري حاليا تسجيل عدد من أصناف الكنتالوب وفقا لضوابط التسجيل تمهيدا للتوسع في توفيرها للمنتجين الزراعيين خلال السنوات المقبلة، مشيرا أن محاصيل الخضر لها ميزة نسبية في سرعة العائد على المزارع وتساهم في زيادة الصادرات الزراعية إلى الخارج ومن أهم هذه المحاصيل الفلفل والبسلة والفاصوليا والكنتالوب والخيار والباذنجان.

وأكد رئيس مركز البحوث الزراعية، على أن الفكر الحديث في الإدارة يعتمد على دمج بين القطاع الخاص والحكومي لصالح أهداف الدولة، لافتا أنه ستتولي الشركات الخاصة عملية التسويق لصالحها مع الحفاظ على حق المربي، وبما يمكن من تحديث منظومة القطاع الزراعي لتحقيق الاستفادة القصوى من الإنتاج الزراعي وتحقيق خطة الدولة من إنتاج تقاوي الخضر المحلية لزيادة إنتاجية هذه المحاصيل والحد من استنزاف العملات الصعبة في استيرادها من الخارج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل