آخر الأخبار
الرئيسية / رأى / من هنا يبدأ الحل لعلاج مسببات أمراض المصريين

من هنا يبدأ الحل لعلاج مسببات أمراض المصريين

أ.د/صبحي فهمي منصور

بقلم: أ.د/صبحي فهمي منصور

أستاذ بمعهد بحوث الأراضي والمياه والبئية ـ مركز البحوث الزراعية

بدأت الدولة مشكورة فى العمل على معالجة المرضى وخاصة مرضى فيروس (س) وحتى لا تظل الدولة تعمل فى اتجاه واحد وهو علاجى فقط وهنا ينطبق عليها المثل (تعالج العرض وتترك المرض)، لذا يجب على الدولة البحث عن اسباب تلك الامراض التى تنهش اجسام المصريين ومعظم المصريين لديهم المعرفة باسباب هذه الامراض ويظل الحال هكذا طالما الذى بيده القرار لم يتخذ القرار الحاسم الذى يضع حد لهذه الامراض، وهنا فى هذا المقال نذكر بعض الاسباب التى يعلمها الكثييرين والمتمثلة فى:-

1ـ المساحات الكبيرة من الاراضى الزراعية والتى تروى بـمياه المجارى (الصرف الصحى) وتزرع بمحاصيل الخضر التى تؤكل طازجة مثال ذلك الجرجير – الفجل – الطماطم – البصل – الملوخية… الخ  رغم صدور قرار من وزير الزراعة بعدم استخدام مياه الصرف الصحى فى الزراعة.

2ـ ما زال بعض المستثمرين فى مجال الزراعة يستخدمون مواد غير مصرح بها سواء فى التسميد او المبيدات وهالنى ما سمعت من ان البعض يستخدم مواد لزيادة حجم الثمار وحقيقة هذه المواد تستخدام كمواد سامة للفأران غير عابئ بما تسببه فاكهته هذه على من يتناولها وللاسف امثال هؤلاء الكثيرين الذين انعدمت ضمائرهم.

3ـ مازالت مزارع الانتاج الداجنى والحيوانى يستخدمون مواد تضاف الى الاعلاف لزيادة انتاجبة اللحم غير عابئ بالاثار السلبية على صحة من يتناول هذه اللحوم.

4ـ خطوط الضغط العالى التى تمر بالقرب من المنازل او المزارع التى تمر من عليها هذه الخطوط او البعض اللذين يقيمون منازلهم او حظائرهم اسفل خطوط الضغط العالى كل هؤلاء معرضون لاصابات متعددة من الامراض السرطانية وتشوه الاجنة والعديد من الامراض الاخرى.

ان وجود اراضي زراعية بالقرب من ابراج الضغط العالي للكهرباء يتسبب في انتاج محاصيل مختلطة باشعة هذه الابراج التي تتسرب الي التربة الزراعية، ومن ثم يتم تقلها الى السكان المستهلكين لهذه المحاصيل الزراعية  .. ابشع من ذلك هو وجود مزارع لـتربية الابقار والاغنام بالقرب من ابراج الضغط العالي ما تتسبب في سرطنة الاغنام والبان الابقار وانتاج اجنة مشوهة.

لذا نجد دولة مثل المانيا حددت المسافة الامنة للبناء بالقرب من هذه الخطوط بـ5500 متر  وكشفت دراسة للمركز القومي للبحوث بالقاهرة، أن خطوط الضغط العالي للكهرباء تؤدي إلى جملة من الأمراض الخطيرة، على رأسها أمراض القلب، وتشوه الأجنة، وسرطان الثدي، إضافة إلى تدمير البناء الكيميائي لخلايا الجسم، والمادة الوراثية وتعطيل وظائف الخلايا، واضطراب إفراز الأنزيمات في الجسم، واضطراب الدماغ، والخمول والكسل وعدم الرغبة في العمل، واضطراب معدلات الكالسيوم، والشرود، والهذيان.

شركات الكهرباء من جانبها تنفي دائماً وجود أية أخطار مؤكدة من خطوط الضغط العالي، ولا تحاول البحث عن حلول للتعامل مع خطوط الضغط العالي وتقليل الحقل المغناطيسي الناتج عن خطوط الكهرباء والمحطات والمحولات، وتتمثل أهم هذه الحلول في وضع درع حماية يتكون من صفائح من النيكل والحديد والنحاس حول أسلاك الضغط العالي، ولكنها طريقة باهظة التكاليف، ولا توفر الحماية إلا لمنطقة محدودة، كما يمكن لهذه الشركات زيادة ارتفاع أبراج الضغط العالي، مما يقلل ضررها على السكان القاطنين بالقرب منها.

هل الدولة عاجزة عن ردع هؤلاء؟ ام تغض الطرف عنهم؟ ام هى حائرة لايجاد وسيلة ردع لهؤلاء؟ فاذا  كانت هى الاخيرة نذكر ان ردع هؤلاء يبداء بالخطوات التالية:

ا- تشكيل حملات من الباحثين بـمركز البحوث الزراعية كلا فى تخصصه وان يتم التصريح لهذه الحملات بالضبطية القضائية على ان تقوم هذه الحملات بالاتى:-

*المرور على المزارع التى تروى بـمياه الصرف الصحى وتدمير الزراعات التى بها مع تغليظ عقوبة صاحبها حتى لا يعود الى سابق عمله مع العمل على توفير مصدر رى اخر يصلح للزراعة.

*المرور على اسواق الجملة والمولات الكبرى واخذ عينات من الفاكهة والخضر المعروضة ويتم تحليلها فورا وعند ثبوت عدم صلاحيتها يتم عمل الاتى:

– اعدام هذه السلع.

– معرفة صاحب المزارع صاحبة هذه السلع والتوجه اليها لاعدام باقى ما تنتجة من خضار اما اذا كانت فاكهة يتم اعدام المحصول مع تغيير البرنامج التسميدى لمعالجة ما تم اضافته لهذه الاشجار جعلت ثمارها غير صالحة.

– توقيع اغلظ العقوبات حتى لايعود الى نفس ما اقترفه.

*المرور المفاجئ على مزارع التربة واخذ عينات من الاعلاف والمياه المقدمة وتحليلها وعند ثبوت الاضافات المضرة على صحة الانسان يجب تطبيق العقاب الرادع لمنع هؤلاء من تكرار تجاربهم ولمنع غيرهم من نقليدهم مع تغيير برنامج التغذية لهذه المزارع لخفض التاثيرات السلبية على صحة من يتناول هذه اللحوم.

*على الدولة والمتمثلة فى وزارة الكهرباء ان تنشأ ابراج الضغط العالى بعيدا عن المنازل والمزارع سواء نباتية او حيوانية والتنسيق مع وزارة الاسكان بعدم اصدار تصاريح للبناء بالقرب من هذه الابراج او خطوط الضغط العالى وان تقدر المسافة الامنة (تترواح هذه المسافه من 400 متر فى السعودية – 5500 متر فى المانيا) تحت ظروفنا ثم تعطى تصاريح البناء بناء على هذه المسافة على ان تقوم الدولة بازالة اى منشات تقام على مسافة اقل من المسافة الامنة وخاصة من يقيمون اسفل هذه الخطوط حفاظا على صحتهم مع حظر العيش بكافة الطرق اسفل هذه الخطوط.

– يجب توعية المواطنين وارشادهم عن مخاطر القرب من خطوط الضغط العالى حيث أوضحت الدراسات أن تأثر الجسم بالموجات الكهرومغناطيسية الصادرة عن خطوط الضغط العالي يزداد في حالة زيادة الذبذبات الخاصة بالإشعاع، وزيادة فترة التعرض له، كما يتفاوت التأثير وفقاً لنوع الملابس التي يرتديها الشخص، حيث تعمل بعض الملابس كعاكس للموجات.

كما وجد أن زيادة حركة الهواء المحيط بالجسم يقلل من تأثير الإشعاع، وأن تأثير الإشعاع يتزايد مع ارتفاع نسبة الرطوبة في الجو، وزيادة درجة حرارة الجو المحيط.

كما يزداد تأثير الإشعاع في الأعضاء أو الأنسجة التي تقل فيها كمية الدم بصفة عامة، مثل العين، وكلما قل عمر الشخص، زاد امتصاص جسمه للإشعاع، فالكمية التي يمتصها الطفل أكبر من التي يمتصها البالغ بمعدلات كبيرة. وقد أثبتت دراسة أجريت في معهد كارولينسكا السويدى، على 400 ألف شخص يسكنون بالقرب من أبراج الضغط العالى إصابة المئات منهم بأمراض السرطان واللوكيميا.

إضافة إلى إثبات الدراسة أن هذا التلوث الكهرومغناطيسى الناتج من أبراج الضغط العالى هو المسبب الرئيسى للسهر والأرق والإجهاد والقلق والتوتر والاكتئاب وقلة في تناول الطعام وحالة الوهن والضعف العام للجسم وصعوبة التركيز.

كما أن أمراض بالعين مثل قصر النظر وماء أزرق بالعين وآلام بالعمود الفقرى وآلام بالمفاصل والعجز الجنسى وتشوهات الأجنة وزيادة نسبة الإجهاض وأمراض الغدة الدرقية وضعف الجهاز المناعى إضافة إلى خلل في DNA الحمض النووى.

وجاء بالدراسة أن الأطفال الذين يعيشون في مدى 650 قدمًا من خطوط الضغط العالى لديهم مخاطر أكثر من 70% من الإصابة بسرطان الدم “اللوكيميا” أعلى من الأطفال الذين يسكنون في مدى 2000 قدم أو أكثر منها، كما أن التعرض للمجالات الكهرومغناطيسية ذات الترددات المنخفضة هو مسبب رئيسى لخلل الأعصاب، كما أن التعرض للمجالات الكهرومغناطيسية الصادرة من أبراج الضغط العالى فوق مستوى معين يزيد من مخاطر إجهاض الحوامل.

وانتهى باحثون في معهد بحوث أمراض العيون بالقاهرة مؤخرا إلى أن خطوط الضغط العالي للكهرباء تؤثر على المواد البروتينية في عدسة العين، فتسهم في حدوث التهابات مزمنة.

وفى نهاية المقال اؤكد ان عدم وجود العقاب الرادع لمثل هؤلاء شجعهم وشجع غيرهم فى ان يحذوا مسلكهم (لان من امن العقاب ساء الادب) ولان من ينتج للتصدير للخارج يتبع كل الوسائل لكى لا يتم رفض شحنته وفى الحالات النادره التى يتم رفض شحنته من سلعة ما يتم تسويقها داخليا مطمئنا بعدم وجود الرقابة الكافية ما جعل القول المنتشر بين المصريين ان الحكومة تحافظ على صحة مواطنى الخارج بينما صحة مواطنيهم  لا تهم.

لذا اذا ما قامت الدولة بهذه الحملات وتم تفعيلها فمن المؤكد ان تنخفض اعداد المرضى وبالتالى تنخقض تكاليف العلاج ما يعود على الارتقاء يمستوى المستشفيات التابعة للدولة وتكون الدولة حقا تحافظ على صحة مواطنيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *