آخر الأخبار
الرئيسية / رأى / مقترح إنشاء المعمل المركزي لبحوث التنمية الريفية

مقترح إنشاء المعمل المركزي لبحوث التنمية الريفية

أ.د/أشرف الغنام

بقلم: أ.د/أشرف الغنام

يشهد العالم منذ عقود طفرة هائلة في الاهتمام بقضايا التنمية، وترافق ذلك مع التطورات السريعة والمتلاحقة المطالبة بتحقيق الإصلاح السياسي والاجتماعي، الأمر الذي أدي إلي بروز قضايا التنمية واحتلالها مكانة متقدمة ضمن أولويات المجتمع الدولي، وقد حققت مصر بعضا من الجهود في مجال التنمية، بينما لا تزال التنمية الريفية تحتاج إلي مزيد من الجهود الضخمة حتى تتبوأ مصر مكانتها بين دول المنطقة والعالم.

ولا شك أن مصر في مسيرتها الحالية والمستقبلية نحو تحقيق التنمية الريفية، ومع تبني رؤية مستقبلية طموحة لريف مصر في مجال التنمية الريفية تحتاج إلي معمل متخصص في بحوث التنمية الريفية يأخذ علي عاتقه الاهتمام ببحوث ودراسات التنمية الريفية بكافة أشكالها الشاملة، والمتكاملة، والمستدامة، وكافة مستوياتها المحلية والقومية، مع الأخذ في الاعتبار أنواع التنمية التي يتطلبها القطاع الزراعي والتي تأتي علي رأس أولوياتها التنمية الزراعية، بجانب التنمية الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والسياحية.

ومن الجدير بالذكر أن هذا المعمل سيكون منارة علمية وذو مكانة متميزة محليا وإقليميا، حيث يعتبر المعمل الأول بالشرق الأوسط الذي يعني ببحوث التنمية الريفية، وسوف يحقق الأهداف الإستراتيجية للقطاع الزراعي المصري، حيث يفترض أن يدعم الجهود العلمية للتنمية الريفية بمختلف أبعادها، ويقوم برسم سياسات الاحتياجات التنموية في ريف مصر وكيفية تحقيقها، فضلا عن كونه الوعاء الفكري لصياغة رؤية مستقبلية لبحوث ودراسات التنمية الريفية تساهم في  تحقيق مستقبل تنموي ريفي أفضل للأجيال القادمة.

مبررات إقامة المعمل المركزى لبحوث التنمية الريفية

1ـ آن الأوان الاهتمام بالعنصر البشري المصري بعد قيام الشعب بثورتين عظيمتين، حركت المياه الراكدة وجعلت من الواجب الاهتمام بالبشر وليس الحجر لتغيير المفاهيم السائدة عن التنمية ولتحقيق أعلى معدلاتها، فصنع القدرات البشرية وتنميتها وتطويرها والاستفادة منها هو المنهج الحقيقي للتقدم.

2ـ كون مصر رائدة في المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، فيجب استثمار هذه الريادة في إنشاء أول معمل متخصص في بحوث ودراسات التنمية الريفية يخدم دول المنطقة العربية ودول وأفريقيا، ويساهم في تفعيل سياسات التنمية الريفية، وتبني مجموعة من البرامج التدريبية والمشروعات البحثية تستهدف المناطق الريفية، بالإضافة إلي تقييم ما تم انجازه من مشروعات تنموية.

مصر ليست أقل من دول كثيرة علي مستوي العالم أنشأت مراكز ومعامل متخصصة في بحوث التنمية الريفية، سواء كانت دول نامية مثل بنجلاديش التي أنشأت أكاديمية متخصصة في التنمية الريفية، والهند التي يتواجد بها العديد من مراكز التنمية الريفية، أو دول متقدمة مثل الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا التي يتواجد بها مراكز ومعاهد للدراسات التنموية الريفية.

4ـ شهدت الآونة الأخيرة العديد من الأزمات العالمية خاصة في مجالي الغذاء والمال، بالإضافة إلي التغيرات المناخية وتأثير ذلك علي منظومة الإنتاج الزراعي، حيث واكب ذلك مناداة العديد من المنظمات والهيئات الدولية بتنمية القطاع الريفي وتحسين الأحوال المعيشية لأهل الريف وإعادة ترتيب وتنظيم وتنمية القطاع الريفي، وفي هذا السياق صدر تقرير البنك الدولي وغيره من المنظمات الدولية عن الزراعة للتنمية، والممارسات الزراعية الجيدة، والزراعة الأسرية.

5ـ يقوم المعمل المركزى لبحوث التنمية الريفية بالتواصل والتنسيق وتقوية الروابط بين الجهات العاملة في مجال التنمية الريفية لتحقيق مهامها الوظيفية بكفاءة وفعالية تضمن تحقيق أكبر قدر من التنمية للقطاع الريفي، ومن هذه الجهات الإدارات المعنية بالتنمية الريفي في الإدارة المركزية للإرشاد الزراعي، وكذلك الإدارات بقطاع الهيئة العامة للإصلاح الزراعي، وقطاع الاستصلاح، وهيئة التنمية والتعمير.

6ـ العديد من الموضوعات التي لها أولوياتها في خطة الدولة وخطة وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي تقع في مجال بحوث التنمية الريفية، ومن ثم يجب أن يكون لها معملاً متخصصا في التنمية الريفية، ومن هذه الموضوعات والتي يأتي علي رأسها رفع المستوي المعيشي الفلاح وأسرته باعتباره عماد الوطن، إضافة إلى الارتقاء بمستواه الاجتماعي والاقتصادي والصحي والثقافي.

7ـ هذه الموضوعات تخص في المقام الأول المتخصصين في مجال الاجتماع الريفي وأصحاب الخبرات في التنمية الريفية ويقع علي عاتقهم دراستها ومعالجتها، فضلا عن أن واقع الريف المصري يعج بـالمشكلات الاجتماعية التي سوف يعمل المعمل على تقديم حلول علمية لها، فضلا عن الاهتمام بسلوكيات وممارسات واتجاهات الريفيين التي ترتبط ارتباطا وثيقا ومباشرا بمستويات إنتاجهم النباتي والحيواني.

8ـ يسكن بالمناطق الريفية ما يقرب من 50 مليون نسمة يمثلون 59% من سكان مصر، ويعمل في مجال الزراعة 27% من القوي العاملة في مصر (حوالي 8 مليون نسمة)، ألا تستحق هذه الأعداد الضخمة أن تقوم جهة متخصصة ممثلة في المعمل المركزى لبحوث التنمية الريفية بدراسة مشاكلهم ورصد وتشخيص واقعهم، وعلاج أزماتهم، هذه القوي البشرية يجب أن تكون لهم بحوث تعني بهم وباحتياجاتهم التنموية، وبمستويات معيشتهم، لما في ذلك من تأثير علي إنتاجهم النباتي والحيواني.

9ـ بجانب الاهتمام الضخم لـمركز البحوث الزراعية بمجالي الإنتاج النباتي والحيواني، سوف يهتم هذا المعمل بالجانب الثالث الهام وهو القوي البشرية الممثلة في المزارعين وأسرهم، والمقيمين بالمناطق الريفية، فضلا عن الاهتمام بالعاملين في مجال التنمية بـوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، لتكتمل المنظومة البحثية اقتصاديا واجتماعيا لمصلحة السكان الريفيين في كافة مناطق مصر.

10ـ يوجد بـمعهد بحوث الإرشاد الزراعي والتنمية الريفية، التابع لـمركز البحوث الزراعية، مجموعة من العاملين المتخصصين في مجال تنمية المجتمع الريفي بالهيئة البحثية بقسم بحوث المجتمع الريفي، يبلغ عددهم حوالي  100 متخصصا، منهم 25 رؤساء بحوث عاملين ومتفرغين، 20 من الباحثين الأول، 10 من الباحثين، 16 من الهيئة البحثية المعاونة، 10 من الكادر العام، جميعهم من خريجي كليات زراعة اقسام الاجتماع الريفي وشعب التنمية والتخطيط الريفي، ويمتازون بالخلفية العلمية الزراعية والاجتماعية، مما يجعلهم أكثر قدرة وفهم للجوانب الفنية الزراعية والجوانب الاجتماعية للريفيين، وهؤلاء متواجدين بالمركز الرئيسي للمعهد بالجيزة والمحطات البحثية التالية: سخا، الصبحية، القصاصين، الإسماعيلية، تاج العز، السرو، النوبارية، برج العرب، سرس الليان، الجميزة، إيتاي البارود، الفيوم، سدس، ملوى، أسيوط، شندويل، قنا، المطاعنة، وسوف يتم انتقاء العناصر الجيدة منهم لإنشاء وحدات بحثية للمعمل.

11ـ في كافة المناطق الريفية.

12ـ مراعاة للموازنة المالية للمركز، فأن إنشاء المعمل المركزى لبحوث التنمية الريفية لا يحتاج إلي أي تكاليف مالية، حيث يتوافر للمعمل الإمكانيات المادية من خلال ميزانية معهد بحوث الإرشاد الزراعي، والمخصصة أصلا لقسم بحوث المجتمع الريفي، ومن الناحية المكانية (المكاتب والحجرات) فكافة أعضاء المعمل الجديد لهم أماكن سواء في مقر معهد بحوث الإرشاد الزراعي أو في الوحدات البحثية بالمحطات السابق ذكرها، ولا يحتاج الأمر غير بعض التعديلات المكانية الطفيفة في مقر معهد بحوث الإرشاد الزراعي.

أهداف المعمل المركزى لبحوث التنمية الريفية

الهدف العام:

“إجراء الدراسات والبحوث الخاصة بمجالات التنمية الريفية المختلفة، وتطبيق الأطر النظرية المناسبة لتطوير وتنمية المجتمعات الريفية ومواردها البشرية، مع دراسة الاحتياجات التنموية لهذه المجتمعات، وقياس التغيرات الاجتماعية الحادثة بها، وتحليل المشكلات الريفية، وتفعيل دور المنظمات الريفية والقيادات المحلية والأسر الريفية، ودراسة النظم والأنساق المجتمعية الريفية والعلاقات الاجتماعية لإحداث عمليات التكيف والمواءمة والتطوير للإسراع بـالتنمية الريفية، إضافة إلى تحديد متطلبات الاستقرار والتوطين بالمجتمعات المحلية الريفية الجديدة، وتقييم مشروعات وبرامج التنمية الريفية

وذلك من خلال العديد من الأهداف التالية:

1ـ إجراء الدراسات والبحوث الخاصة بمجالات وموضوعات التنمية الريفية المختلفة.

2ـ وضع وتطبيق الأطر النظرية والاستراتيجيات المناسبة لتحسين وتطوير وتنمية المجتمعات الريفية.

3ـ دراسة الاحتياجات التنموية للمجتمعات الريفية بما يتلاءم مع الظروف الراهنة لثورتي 25 يناير، و30 يونيو، والتغيرات الحادثة في المجتمع المصري.

4ـ دراسة خصائص السكان الريفيون، ودراسة تنمية الموارد البشرية الريفية بـالمجتمعات الريفية المحلية.

5ـ دراسة النظم المجتمعية الريفية والأنساق الاجتماعية ودورهما في إحداث عمليات التكيف والمواءمة والتطوير للإسراع بـالتنمية الريفية.

6ـ دراسة أنواع العلاقات وأنماط التفاعل السائد في المجتمعات الريفية للتعرف علي أساليب النهوض بهذه المجتمعات وتفعيل التنمية بها.

7ـ قياس التغيرات الاجتماعية الناجمة عن تنفيذ البرامج والمشروعات التنموية في القطاع الزراعي المصري.

8ـ دراسة القضايا الحيوية الراهنة بـالقطاع الزراعي والمتعلقة بمجالات التنمية الريفية.

9ـ دراسة كفاءة وفاعلية دور المنظمات الريفية الحكومية وغير الحكومية وتفعيل أنشطتها للقيام بأداء الواجبات المنوطة بها، فضلا عن تقييمها للعمل علي الحد من سلبياتها وتعظيم ايجابياتها.

10ـ استخدام الأسلوب العلمي في دراسة وتحليل الظواهر والمشكلات بالمجتمعات المحلية الريفية في إطارها الاجتماعي وتقديم الحلول العلمية المناسبة للتغلب عليها.

11ـ تحديد متطلبات الاستقرار والتوطين بالمجتمعات المحلية الريفية الجديدة لإحداث التنمية الريفية لهذه المجتمعات.

12ـ إجراء الدراسات والبحوث المتعلقة بتفعيل الأدوار التنموية للأسر الريفية والشباب الريفي، وتحقيق الاستفادة المثلي من الطاقات البشرية بالمناطق الريفية.

13ـ استخدام الأسلوب العلمي لاختيار القيادات المحلية الريفية التي تشارك وتدعم وتحقق التنمية الريفية بقري مصر.

14ـ إحداث التغيرات المرغوبة في سلوك الريفيين من حيث معارفهم، ومهاراتهم، واتجاهاتهم مما يساعد على معظمة الإنتاج الزراعي وتحقيق التنمية الريفية المنشودة.

15ـ إجراء الدراسات والبحوث التي تعنى بالتأثير التبادلي بين سلوكيات السكان والبيئة خاصة بالقضايا البيئية المعاصرة، وتفعيل منظومة الحفاظ علي البيئة واستدامة الانتفاع بها.

16ـ إجراء الدراسات والبحوث المتعلقة بتقييم مشروعات وبرامج التنمية الريفية.

17ـ تقديم برامج لخدمة القطاع الريفي تتمثل في تبادل الآراء العلمية من خلال عقد المؤتمرات والندوات وورش العمل المتخصصة والحلقات الدراسية والمحاضرات الهادفة، والتي تبحث في الموضوعات المتصلة بـالتنمية الريفية.

18ـ المساهمة بفاعلية في تطوير المهارات الوظيفية للكوادر البحثية بالمعمل، وتفعيل الاهتمامات البحثية بقضية التنمية الريفية من خلال عقد البرامج التدريبية المكثفة والطموحة.

19ـ إقامة الندوات التنويرية للريفيين في مجال التوعية الصحية والغذائية والسياسية والبيئية مما يؤسس لإحداث تنمية مجتمعية شاملة.

الأقسام البحثية بالمعمل المركزى لبحوث التنمية الريفية

1ـ قسم بحوث تنمية المجتمعات الريفية: يختص هذا القسم بإجراء البحوث والدراسات التطبيقية في المجالات التالية:

  • دراسة خصائص المجتمعات الريفية المحلية وأشكالها المختلفة (التقليدية، الصحراوية، الساحلية).
  • دراسة وتحليل وبحث الاحتياجات التنموية المختلفة للمجتمعات الريفية المحلية.
  • دراسة الاستراتيجيات والنظريات التنموية وطرق تطبيقها في المجتمعات الريفية المحلية.
  • تحديد متطلبات الاستقرار والتوطين بالمجتمعات المحلية الريفية الجديدة لإحداث التنمية الريفية لهذه المجتمعات.
  • دراسة وتحديد التوظيف الأمثل للموارد الطبيعية والبشرية بـالمجتمعات الريفية المحلية والاستفادة القصوى منها لتحقيق التنمية الريفية المنشودة.
  • دراسة أنواع العلاقات وأنماط التفاعل السائدة في المجتمعات الريفية للتحديد أساليب النهوض بهذه المجتمعات وتفعيل التنمية بها.

2ـ قسم بحوث السكان الريفيون: يختص هذا القسم بإجراء البحوث والدراسات التطبيقية في المجالات التالية:

  • دراسة وتحديد خصائص السكان الريفيون وعلاقتها بـالتنمية الريفية.
  • دراسة الظواهر السكانية واتجاهاتها والتغيرات الديموجرافية الحادثة والمستقبلية في الريف المصري.
  • دراسة معدلات الخصوبة والوفيات الحالية واتجاهاتهما المستقبلية وآثارهما علي التنمية الريفية.
  • دراسات الهجرة من وإلى القرى المصرية وأثار ذلك علي الريف المصري وتنميته.
  • دراسة النمو السكاني وتطور أنشطة السكان وأثر ذلك في تحقيق التنمية المنشودة.
  • دراسة وتحديد كيفية تنمية الموارد البشرية الريفية بـالمجتمعات الريفية المحلية.

3ـ قسم بحوث تنمية البيئة الريفية ومواردها: يختص هذا القسم بإجراء البحوث والدراسات التطبيقية في المجالات التالية:

  • دراسة اتجاهات وسلوك السكان الحالية والمستقبلية نحو القضايا البيئية المعاصرة مثل التغيرات المناخية، والزراعة العضوية، وتدوير المخلفات الزراعية.
  • دراسة قضايا اختلال التوازن البيئي والتعرف على أنسب الطرق للتغلب علي هذا الاختلال.
  • إحداث التغيرات المرغوبة في سلوك الريفيين من حيث معارفهم، ومهاراتهم، واتجاهاتهم مما يساعد على معظمة الإنتاج الزراعي وتحقيق التنمية الريفية المنشودة.
  • دراسة التأثيرات التبادلية بين سلوكيات السكان الريفيين وتلوث البيئة بكافة أشكالها.
  • دراسة النمو السكاني وتطور أنشطة السكان وأثرها علي تلوث البيئة.

4ـ قسم بحوث المنظمات الريفية: يختص هذا القسم بإجراء البحوث التطبيقية في المجالات التالية:

  • دراسة وتحليل مهام ووظائف كافة أشكال المنظمات الزراعية الريفية الحكومية وغير الحكومية.
  • دراسة كيفية زيادة كفاءة وفعالية المنظمات الزراعية الريفية مما يساهم في تنمية المجتمعات الريفية.
  • دراسة أدوار وفعاليات الجمعية التعاونية الزراعية، وبنك القرية، وجمعيات تنمية المجتمع المحلي لمواجهة الأزمات والمشكلات الزراعية.
  • تقييم أنشطة المنظمات الريفية الحكومية وغير الحكومية للعمل علي الحد من سلبياتها وتعظيم ايجابياتها.
  • دراسة التنسيق والتعاون بين المنظمات الزراعية الريفية علي مستوي القرية والمركز والمحافظة لتحقيق التنمية الريفية المنشودة.

5ـ قسم بحوث المشروعات والبرامج التنموية: يختص هذا القسم بإجراء البحوث التطبيقية في المجالات التالية:

  • دراسة الأطر النظرية والمنهجية للمشروعات والبرامج التنموية وكيفية تطبيقها في الريف المصري.
  • دراسة وضع استراتيجيات مستقبلية لاحتياجات المجتمعات الريفية من المشروعات والبرامج التنموية في ضوء تحقيق التنمية الريفية.
  • دراسة أهداف ومكونات ومعايير المشروعات والبرامج التنموية المقامة حاليا والمزمع تنفيذها مستقبلا ومدى تحقيقها للتنمية الريفية.
  • دراسة التقييم القبلي لدعم اتخاذ القرار للمشروعات والبرامج التنموية.
  • دراسة التقييم البعدي للمشروعات والبرامج التنموية وآثارها علي تنمية المجتمعات الريفية.
  • دراسة التغيرات السلبية والايجابية الحادثة نتيجة لإقامة المشروعات والبرامج التنموية.

6ـ قسم بحوث تنمية الأسر الريفية: يختص هذا القسم بإجراء البحوث التطبيقية في المجالات التالية:

  • دراسة النظم المجتمعية الريفية والأنساق الاجتماعية ودورهما في إحداث عمليات التكيف والمواءمة والتطوير للإسراع بـالتنمية الريفية.
  • دراسة دور ومكانة الأسرة الريفية في الريف المصري ومدي مساهمتها في تعظيم الإنتاج الزراعي بما يساهم في تحقيق التنمية الريفية.
  • دراسة وتحليل العلاقات الاجتماعية وأنماط التفاعل بين الأسر الريفية للنهوض والارتقاء بمستوياتهم المعيشية.
  • تحديد وتفعيل الأدوار التنموية للأسر الريفية والشباب الريفي، وتحقيق الاستفادة المثلي من الطاقات البشرية.
  • دراسة الاستفادة من طاقات الشباب الريفي في الإنتاج الزراعي ومن ثم في تفعيل التنمية الريفية.
  • تحديد الأسلوب العلمي المناسب لاختيار القيادات المحلية الريفية والمجموعات الفاعلة التي تشارك وتدعم وتحقق التنمية الريفية بقري مصر.
  • زيادة الوعي الأسري في مجال الإرشاد الغذائي والصحي والسياسي والبيئي مما يؤسس لإحداث تنمية مجتمعية شاملة.

7ـ قسم بحوث المشكلات الريفية: يختص هذا القسم بإجراء البحوث التطبيقية في المجالات التالية:

  • استخدام الأسلوب العلمي في دراسة وتحليل الظواهر والمشكلات بالمجتمعات المحلية الريفية في إطارها الاجتماعي وتقديم الحلول العلمية المناسبة للتغلب عليها
  • دراسة وتحليل القضايا الحيوية الراهنة بـالقطاع الزراعي والمتوقعة والمتعلقة بمجالات التنمية الريفية والعمل علي حلها بالطرق العلمية.
  • دراسة المشكلات الاجتماعية الرئيسية للريف (الأمية، والفقر، والبطالة) وتقديم أنسب الحلول العلمية لها.
  • دراسة ورصد وتحليل التغيرات الاجتماعية بـالريف المصري وأثارها علي الإنتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني.
  • دراسة ورصد وتحليل مشكلات الشباب الريفي باعتبارهم يمثلون مستقبل المجتمعات الريفية.
  • دراسة المشكلات التي تواجه المقيمين بـالمجتمعات الريفية الجديدة وخاصة مشكلات عدم الاستقرار وعدم التكيف ومشكلة التصحر بالأراضي الجديدة.

8ـ وحدة تقييم المشروعات والبرامج التنموية: دراسة الاثار الايجابية والسلبية للمشروعات التنموية .

  • تحديد الخبرات المتراكمة لدى المتخصصين فى التنمية الريفية وتعظيم الاستفادة منها فى تقييم المشروعات.
  • تحليل الاداء المالى والإدارى والفنى للمشروعات التنموية.

9ـ وحدة نظم المعلومات والتنسيق والتحليل: تختص هذه الوحدة بإجراء ما يلي:

  • إنشاء ومتابعة وتحديث الموقع الالكتروني لصفحة المعمل المركزى لبحوث التنمية الريفية.
  • إدخال وتحليل البيانات والمعلومات المتعلقة بكافة بحوث ودراسات المعمل.
  • إدخال وتبويب البيانات والمعلومات المتعلقة بكافة العاملين بالمعمل (الهيئة البحثية، الكادر العام الإداري والفني).
  • إنشاء ذاكرة الكترونية للمعمل (إدارية، فنية، بحثية).

*كاتب المقال: أستاذ الاجتماع الريفى بمركز البحوث الزراعية ورئيس قطاع الإرشاد الزراعى الأسبق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *