الأجندة الزراعية

معلومات هامة عن ظاهرة المعاومة في أشحار الزيتون

كتب: محمد فؤاد قال الدكتور علاء جمعة استاذ البساتين بكلية الزراعة جامعة قناة السويس، أن من بين أحد أهم المشاكل التى تواجه مزارع الزيتون، أن يكون المحصول غزيرا فى عام وخفيفا أو معدوما فى العام التالى، مشيرا أن السبب الرئيسى لحدوث هذه الظاهرة يرجع إلى أن شجرة الزيتون فى سنة الحمل الغزير توجه كل طاقاتها نحو تكوين الثمار وبالتالى لا تتكون أفرع خضرية جديدة لحمل محصول العام التالى.

وأضاف جمعة، لـ”الفلاح اليوم“، أن من بين الأسباب الأخرى التى يعزى لها حدوث ظاهرة المعاومة ما يلي:

1ـ الصنف: تميل بعض الأصناف إلى المعاومة وتزيد حدتها إذا كانت نسبة الزيت فى الثمار مرتفعة والمحصول غزيرا وحجم الثمار صغيرا والعكس صحيح.

2ـ العمر: تتضح ظاهرة المعاومة فى الأشجار كلما تقدم بها العمر.

3ـ موعد النضج والقطف: تقل المعاومة فى الأصناف التى تنضج ثمارها مبكرا.

4ـ تميل الأشجار للمعاومة إذا تأخر القطف من أجل جمع الثمار للتتبيل الأسود واستخراج الزيت.

5ـ زيادة شدة المعاومة فى الزراعات البعلية عن المروية.

6ـ نقص المياه والعناصر المعدنية من آزوت وبوتاسيوم وبورون بالإضافة إلى قلة المخزون من الكربوهيدرات خصوصا وقت التحول الزهرى فى ديسمبر ويناير يؤدى إلى زيادة نسبة الأزهار المذكرة (مختزلة المبيض) وبالتالى قله المحصول وعدم انتظام الحمل.

وأوضح أستاذ البساتين، العلاج او الحد من حدوث ظاهرة المعاومة:

1ـ تشجيع تكوين نموات خضرية جديدة سنويا عن طريق التقليم السنوى المناسب من متوسط إلى شبه جائر بعد سنة الحمل الخفيف.

2ـ رفع معدل الرى والتسميد او استخدام تركيبة التحجيم فى سنة الحمل الغزير بمعدل 3/1 المقرر.

3ـ الاهتمام بالرى والتسميد الآزوتى خلال فترة التحول والتكشف الزهرى من ديسمبر حتى مارس وذلك لزيادة عدد الأزهار بالنورة والحد من الأزهار المذكرة، واستخادم المور كروب مثبت الازهار.

4ـ الرش بمحلول اليوريا بتركيز 2% بعد قمة الإزهار بـ20 يوم.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى