آخر الأخبار
الرئيسية / بورصة الأخبار / «معلومات مجلس الوزراء»: اللون الأصفر لمياه النيل دليل نجاح الدولة في احتواء أزمة السيول

«معلومات مجلس الوزراء»: اللون الأصفر لمياه النيل دليل نجاح الدولة في احتواء أزمة السيول

الفلاح اليوم ـ فريق التحرير أوضح مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء حقيقة ما انتشر في العديد من وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي من الصور التي توضح وجود عكارة شديدة في مياه النيل وتحولها للون الأصفر بأنحاء مختلفة بالجمهورية منها القاهرة، يعد أمرا طبيعيا نتيجة لوصول مياه السيول إليها.

اللون الأصفر يكسو مياه النيل
اللون الأصفر يكسو مياه النيل

وأوضح المركز، في تقرير توضيح الحقائق الصادر اليوم، أنه حرصا منه على توضيح حقيقة الصور للرأى العلم حيث إنه من الممكن أن يكون هناك أضرار عدة قد تصيب المواطنين جراء ذلك مما أثار مخاوف بعض المواطنين من تلوث الشريان الوحيد الذي يمدهم بالمياه، وقام بالتواصل مع وزارة الموارد المائية والري، والتي أوضحت أن تغير لون مياه نهر النيل للون الأصفر يعد أمرا طبيعيا نتيجة لوصول مياه السيول – التي وقعت منذ أيام في عدد من المحافظات – المُحملة بالأتربة والطمي إليها.

وأضافت أن وصول تلك المياه إلى القاهرة يعني أن المخرات التي وضعتها الدولة لتفادي السيول قد نجحت في عملها، مؤكدة أن هناك تنسيق لمتابعة الأمر بين الوزارة والوزارات الأخرى المعنية من بينها وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية التي أغلقت بعض محطات مياه الشرب بسبب وصول العكارة لمآخذها، وسيتم إعادة فتحها بعد زوال العكارة وعودة المياه لحالتها الطبيعية, حيث أن إغلاق محطات مياه الشرب إجراء طبيعي ومؤقت لحين انقضاء عكارة المياه.

وأكدت وزارة الري أن تغير لون مياه النيل للون الأصفر بعد وصول مياه السيول إليها ليس أمرا ضارا بل على العكس فإنه مفيد للأراضي الزراعية حال الري بها لأنها مُحملة بالطمي الذي يعمل على تجديد التربة الزراعية ورفع خصوبتها مثلما كان يحدث أثناء الفيضانات التي كانت تحدث قبل بناء السد العالي.

وأشارت الوزارة إلى أن مياه النيل ستعود إلى لونها الطبيعي مرة أخرى خلال يومين أو ثلاثة على أقصى تقدير بعد زوال العكارة، كما أن الوزارة قد قامت بتخفيض مناسيب نهر النيل أمام القناطر الكبرى وفي شبكات الترع، الأمر الذي ساعد في استيعاب السيول المتساقطة والاستفادة منها، مضيفة أنه يتم تشكيل لجان مراقبة بأجهزة قياس حقلية على طول مجرى النيل، على أن تقوم كل شركة مياه في كل محافظة بإبلاغ المحافظة التالية بمرور مياه النيل بها وموعد وصولها إليها ونسبة العكارة بها حتى تتخذ احتياطاتها وتدابيرها اللازمة.

وحول ما انتشر في العديد من المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي من أنباء تُفيد بتعرض مصر خلال الفترة المقبلة لسيل تسونامي خاصة بعد موجة السيول التي ضربت بعض المحافظات خلال الفترة الماضية، قام المركز بالتواصل مع الدكتور أحمد عبد العال، رئيس الهيئة العامة للأرصاد الجوية، والذي نفى تلك الشائعة تماما، وأكد أنها ليس لها أي أساس من الصحة، مشيرا إلى أن من أطلقوا تلك الشائعة هم من أطلقوا العام الماضي شائعة أن مصر ستتعرض لعاصفة ثلجية، مضيفا أنه من الصعب أن يضرب سيل تسونامي مصر لأنه سيل في المحيط الأطلنطي، وأن ما تتعرض له مصر هو أمطار شديدة قد تصل إلى في بعض الأحيان إلى حد السيول على المناطق الجبلية.

وأوضح رئيس الهيئة العامة للأرصاد الجوية أن الطقس يشهد حالة من الاستقرار حتى يوم الجمعة، مع وجود سحب كثيفة ستتسبب في أمطار خفيفة على السواحل الشمالية فقط، محذرًا من وجود شبورة مائية كثيفة في الساعات الأولى من الصباح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *