آخر الأخبار

معدو دراسة الاحتياجات التنموية للقرى الأكثر فقراً بمعهد الإرشاد الزراعي يُلبون مطلب وزير الزراعة

كتب: أسامة بدير أعلن 9 باحثين بـمعهد الإرشاد الزراعي والتنمية الريفية بـمركز البحوث الزراعية شاركوا في إعداد دراسة بعنوان “الاحتياجات والإمكانات التنموية للقرى الأكثر فقرا بمحافظتي الشرقية وأسيوط”، حزمة من آليات التنفيذ الخاصة بالتوصيات التي خرجت بها الدارسة وفقا لما كشفت عن النتائج.

وقال الدكتور علي شوقي، الباحث الرئيسي للدراسة وأستاذ الاجتماع الريفي بالمعهد، أن إعداد هذه الحزمة من آليات التنفيذ لتوصيات الدراسة تأتي استجابة لمطلب السيد القصير وزير الزراعة، مشيرا أنه بعد أن طالع الخبر المنشور على موقع “الفلاح اليوم“، الخاص بملخص الدراسة طلب وضع آليات تنفيذية لتطبيق توصيات الدراسة على أرض الواقع.

وأضاف شوقي، في تصريح خاص لـ”الفلاح اليوم“، أنه وجميع المشاركين في إعداد هذه الدراسة على أتم استعداد للمتابعة والمشاركة في تنفيذ تلك الآليات في القرى الأكثر فقرا أملا في أن تأتي بثمارها على أبناء المجتمع الريفي في تلك القرى عينة الدراسة، مؤكدا على أن علماء معهد بحوث الإرشاد الزراعي والتنمية الريفية لا يألون جهدا إلا بذلوه من أجل تحقيق التنمية الريفية المنشودة.

و”الفلاح اليوم” ينشر نص ما ورد من الباحث الرئيسي للدراسة بشان آليات تنفيذ توصيات الدراسة أملا في تلبية احتياجات الأهالي في تلك القرى الأكثر فقرا مستفيدين بالإمكانات والموارد المحلية المتاحة وتطويعها لسد أوجه النقص التي يعاني منها أهالي تلك القرى.

تمهيد الدراسة

لاشك أن التخطيط وحصر الاحتياجات التنموية سواء الزراعية أو الصحية أو التعليمية أو الشبابية أو الأمنية أولى خطوات التنمية الريفية لأى مجتمع من المجتمعات، بل إن تحديد الإمكانات التنموية ومدى ما تساهم به القرى من إمكانات يعد اللبنة الأولى فى سبيل تحقيق التنمية الريفية.

واستهدفت الدراسة التعرف على الوضع الراهن للقرى المدروسة، واحتياجاتها وإمكاناتها التنموية لبعض القرى الأكثر فقرا، ورصد المشاكل الاجتماعية التى تواجه عينة الدراسة، ثم وضع نموذج تصوري مقترح لتنمية هذه القرى.

اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفى من خلال البيانات المنشورة وغير المنشورة، بالإضافة الى بيانات أولية تم جمعها من خلال استمارة استبيان لكل قرية من قرى الدراسة، بالإضافة الى الملاحظة الشخصية للباحثين المشاركين، وقد شارك فى جمع هذه البيانات باحثين من معهد بحوث الإرشاد الزراعى والتنمية الريفية.

وأجريت هذه الدراسة فى محافظتي الشرقية تمثل احد محافظات الوجه البحري، ومحافظة أسيوط تمثل أحد محافظات الوجه القبلي.

خرجت الدراسة بعدة نتائج هامة تساعد القائمين على تنمية المجتمع الريفي فى وضع الخطط المناسبة والملائمة لسكان الريف بناءا على تقدير احتياجاتهم الفعلية مع مراعاة الاولويات عند التنفبذ، كما تم وضع وتصميم نموذج تنموي مقترح للقرى المدروسة.

آليات تنفيذ النموذج التنموي المقترح لدراسة

الاحتياجات والإمكانات التنموية للقرى الأكثر فقراً

بمحافظة الشرقية 

قرية نزلة خيال (مركز أبو كبير)

الإمكانات التنموية المتاحة بالقرية

ـ تواجد مساحات أراضى زراعية كبيرة ذات جودة عالية.

ـ تنوع كبير فى التركيب المحصولى.

ـ تواجد التربية المنزلية للطيور بأعداد كبيرة مع توفر الخبرة لدى معظم الأسر الريفية.

ـ توفر عدد كبير من الموارد البشرية الشبابية ذوى المؤهلات التعليمية المتوسطة والعليا.

ـ تواجد عدد جيد من الجمعيات الأهلية والتى لها دور تنموى بارز.

ـ توفر المشاركة الشعبية الفعالة بين السكان.

أهم توصيات الدراسة

1ـ ضرورة توفير فرص جيدة للاستثمار الزراعى وفتح أسواق داخلية لمختلف المنتجات الزراعية.

2ـ تشجيع إقامة وتنفيذ بعض المشروعات الصغيرة فى مجال الإنتاج الداجنى بالقرية.

3ـ خلق فرص عمل متنوعة داخل القرية فى عدة مجالات سواء زراعية أو حرفية لاستيعاب هذه الكوادر الشبابية، والاستفادة منها فى تنفيذ خطة تنموية متكاملة مع القطاع الحكومى.

آليات تنفيذ هذه التوصيات

1ـ عمل خريطة زراعية شاملة لهذه المناطق يتوفر بها المساحات الزراعية والمحاصيل التى تجود بها وأماكن التسويق الزراعى.

2ـ تنفيذ بعض المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر فى مجال تربية الدواجن والتى يمكن تمويلها من الصندوق الاجتماعى للتنمية.

3ـ التنسيق الكامل بين وزارتى الشباب والرياضة ووزارة الزراعة على تنفيذ برامج تدريبية فى مجالات زراعية متنوعة للشباب الريفى لتاهيلهم لتنفيذ مشروعات تنموية داخل هذه القرى.

قرية العزيزية

الإمكانات التنموية المتاحة بالقرية

ـ شهرة القرية بزراعة محاصيل الخضر مثل الكوسة والفاصوليا والفلفل والفول البلدي وغيره وهى من المحاصيل المربحة.

ـ تواجد 3 مضارب بلدية للأرز.

ـ تواجد عدد كبير من حائزى ماشية اللبن.

ـ توفر الرغبة في إقامة المشروعات التنموية الصغيرة وبخاصة الشباب والمرأة الريفية لارتفاع نسبة البطالة ورغبتهن لتحسين أوضاع أسرهن.

أهم توصيات الدراسة

1ـ ضرورة تقديم الدعم الفنى والتسويقى الى الزراع للمساعدة على تنمية القطاع الزراعى بالقرية.

2ـ استغلال القيمة المضافة لزراعة وانتاج الأرز والتى توفر فرص عمل للعمالة الموجودة بالقرية وخاصة الشباب الريفى.

3ـ العمل على تحسين واسغلال انتاج ماشية اللبن جيدا فى ظل المشروع القومي لـمراكز تجميع الألبان والذى تتبناه وزارة الزراعة خلال الفترة الحالية.

آليات تنفيذ هذه التوصيات

1ـ إقامة مناطق لوجستية لتعبئة وتغليف المنتجات الزراعية وتسويقها محليا من خلال سلاسل القيمة المضافة لهذه المزروعات.

2ـ تنفيذ مراكز لتجميع الألبان بهذه القرى لاستغلال الكميات المنتجة فى التصنيع.

3ـ تمكين المرأة الريفية اقتصاديا من خلال توفير بعض المشروعات متناهية الصغر والتي تعتد على الألبان.

قرية الصالحية (مركز الحسينية)

الإمكانات التنموية المتاحة بالقرية

ـ تنوع التركيب المحصولى، حيث يتم زراعة محاصيل الحقل الأساسية مثل القمح والارز والبرسيم، وكذلك محاصيل الخصر مثل الكوسة والطماطم والفاصوليا والفلفل وغيرها، وكذلك السمسم والفول السوداني وبنجر السكر.

ـ التدريب والتأهيل المناسب ومستلزمات الانتاج والدعم المادى لتنفيذ بعض المشروعات التنموية الصغيرة.

ـ تواجد مركز شباب بالقرية نموذجى، وذلك بالجهود الذاتية، حيث يقوم بعمل ندوات تثقيفية ودورات تدريبية لتأهيل الشباب على بعض الحرف والمهن.

أهم توصيات الدراسة

1ـ التركيز على استخدام الميزة النسبية فى الزراعة الى إقامة العديد من المشاريغ الزراعية الصغيرة القائمة على التصنيع الزراعى.

2ـ خلق فرص عمل للشباب الريفى.

3ـ ضرورة الاهتمام بتوفير مختلف الأنشطة سواء الفنية والرياضية والدينية وتقديم التوعية للشباب ولسكان القرية.

4ـ استغلال مركز الشباب النموذجى فى تأهيل الشباب الريفى وبناء القدرات البشرية الى غير ذلك.

آليات تنفيذ هذه التوصيات

1ـ تنفيذ الزراعة التعاقدية لبعض المحاصيل وخاصة بنجر السكر والطماطم وفتح اسواق جديدة لهذه المنتجات.

2ـ استغلال المساحات الزراعية الهائلة بالقرية مع طبيعة التربة الرملية فى تنفيذ المشروع القومى للصوب الزراعية لانتاج بعض الحاصلات الزراعية مثل محاصيل الخضر.

3ـ الاستفادة من المشاركة الشعبية الفعالة فى تنفيذ بعض المشاريع التنموية داخل القرية.

قرية قصاصين الشرق

الإمكانات التنموية المتاحة بالقرية

1ـ انتشار زراعات الحاصلات البستانية بالقرية خاصة المانجو والخضر مثل الطماطم والكرنب والبطاطس.

2ـ انتشار طرق الرى المطور مثل الرى بالتنقيط لطبيعة التربة الرملية، ولنقص مياه الرى العادية، تنتشر بعض زراعات القمح والذرة الشامية والفول البلدى.

أهم توصيات الدراسة

1ـ استغلال طبيعة التربة الزراعية بالقرية فى زراعة وانتاج بعض الحاصلات الزراعية ذات العائد الاقتصادى الجيد.

آلية تنفيذ هذه التوصية

1ـ تنفيذ بعض مشروعات الصوب الزراعية بهذه المناطق لخلق فرص عمل واستغلال الكوادر البشرية بها.

قرية انشاص الرمل (مركز بلبيس)

الإمكانات التنموية المتاحة بالقرية

ـ تواجد مختلف المنظمات الحكومية بالقرية، حيث تعتبر قرية أم، وهى تمتاز بموقعها الفريد بين باقى القرى لقربها من الطريق العام ومن المركز، وكذلك للكثافة السكانية بها.

ـ تنوع التركيب المحصولى.

ـ ارتفاع المستوى التعليمى بالقرية بين الشباب الريفى.

أهم توصيات الدراسة

1ـ العمل على وضع كافة الإمكانيات الجغرافية والبشرية فى الاعتبار عند وضع خطة تنموية ناجحة لتنمية هذه القرى.

2ـ ضرورة استغلال المستوى التعليمى المرتفع خاصة بين الشباب الريفى، ما يعد دعامة قوية ثقافية لاستيعاب وتنفيذ خطط التنمية.

آليات تنفيذ هذه التوصيات

1ـ تنفيذ برنامج تنموى طموح يشارك فيه معظم المنظمات الحكومية والاهلية بهذه القرى والاستفادة منها فى الاستمرارية والرقابة الذاتية على هذا المخطط، مع المشاركة الشعبية الفعالة.

قرية سندنهور

الإمكانات التنموية المتاحة بالقرية

ـ تواجد عدد كبير من حائزى الثروة الحيوانية بالقرية سواء لإنتاج الالبان أو التسمين.

ـ تواجد عدد من الجمعيات الأهلية بالقرية، ووجود جمعية تنمية المجتمع المحلى، والتى تقدم بعض الخدمات والمساعدات العينية والمادية لبعض الفئات المحتاجة بالقرية.

ـ توافر المجالس العرفية ودورها البارز فى مواجهة المشكلات الاجتماعية.

أهم توصيات الدراسة

1ـ ضرورة تقديم الخدمات التنموية المختلفة لتنمية قطاع الانتاج الحيوانى والمحافظة على الثروة الحيوانية.

2ـ ضرورة تنمية السلالات الحيوانية الجيدة ذات الانتاج العالى، بالاضافة الى التصنيع الزراعى.

3ـ العمل على إقامة مشاريع صغيرة للشباب الريفى.

4ـ العمل على استغلال المجالس العرفية تنمويا كأحد إمكانيات التنمية الريفية بالقرية والقرى المجاورة.

آليات تنفيذ هذه التوصيات

1ـ اقامة مشروع لتنمية الثروة الحيوانية.

2ـ المحافظة على السلالات عالية الانتاجية من ماشية اللبن من خلال وزارتى الزراعة والشئون الاجمتاعية لتحسين مستوى معيشة الأسر الريفية بهذه القرى.

آليات تنفيذ النموذج التنموي المقترح لدراسة

الاحتياجات والإمكانات التنموية للقرى الأكثر فقراً

بمحافظة أسيوط 

قرية الزرابى (مركز أبو تيج)

الإمكانات التنموية المتاحة بالقرية

ـ الاراضي الزراعية أراضي طينية خصبة.

ـ أهم المحاصيل الزراعية بالقرية هي القمح والذرة الشامية والفول البلدي والبامية والبرتقال كما تزرع بعض المحاصيل بنسب بسيطة للاستهلاك الخيار والباذنجان والبصل.

ـ توجد ثروة حيوانية كبيرة حيث يتم تربية الماشية لانتاج اللبن بالقرية.

ـ تربية الطيور المنزلية للاستهلاك ويتم تسويق 20%.

ـ يوجد عدد من المناحل لانتاج عسل النحل ومشتقاته.

ـ توفر عدد كبير من الموارد البشرية الشبابية.

أهم توصيات الدراسة

1ـ العمل على تشجيع إقامة وتنفيذ بعض المشروعات الصغيرة فى مجال منتجات الالبان.

2ـ التوسع في المشاريع القائمة بالقرية كتربية النحل كفرص عمل متنوعة داخل القرية.

3ـ تفعيل دور الوحدة البيطرية.

4ـ زيادة عدد المدرسين لاستيعاب الأعداد الكبيرة من التلاميذ من القرى المجاورة.

5ـ إنشاء مركز لصحة الطفل والمرأة والرقابة على الوحدة الصحية وتوفير الأدوية بالصيدلية على مدار الشهر كله.

6ـ تفعيل دور مركز الشباب فيما يتعلق بالأنشطة الثقافية والرياضية.

7ـ ضرورة اعادة تدوير المخلفات الزراعية بشكل آمن للمحافظة تفعيل الزراعة التعاقدية لمعظم المحاصيل لضمان التسويق الجيد.

آليات تنفيذ هذه التوصيات

1ـ إقامة مشروع لتدوير المخلفات الزراعية وخصوصا مخلفات القمح التي يتم حرقها والتي تلوث البيئة.

2ـ مشروع لطحن الحبوب وصناعة العلف.

3ـ تنفيذ بعض المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر فى مجال تربية الدواجن والتى يمكن تمويلها من البنك الزراعي المصري.

4ـ بناء مدارس بالقرى المجاورة لتقليل العبء على المدارس بالقرية.

5ـ تقديم الدعم الفنى والمعنوى لتأهيل الشباب للدخول فى سوق العمل من خلال عقد ورش للتدريب على بعض الحرف والصناعات المختلفة للقيام ببعض المشاريع الصغيرة داخل القرية.

قرية دكران

الإمكانات التنموية المتاحة بالقرية

ـ الاراضي الزراعية أراضي طينية جيدة.

ـ أهم المحاصيل الزراعية بالقرية هي القمح والذرة الشامية والبرسيم.

ـ وجود عدد كبير من الماشية والاغنام بالقرية.

ـ يوجد مزارع دواجن بالقرية.

ـ توفر الرغبة في إقامة المشروعات التنموية الصغيرة وبخاصة الشباب والمرأة الريفية لارتفاع نسبة البطالة ورغبتهن لتحسين أوضاع أسرهن.

ـ يوجد عدد كبير من المناحل بالقرية.

أهم توصيات الدراسة

1ـ ضرورة تقديم الدعم الفنى والتسويقى الى الزراع للمساعدة على تنمية القطاع الزراعى بالقرية.

2ـ سرعة الانتهاء من تجديد الوحدة الصحية ودعمها بأطباء متخصصين والادوات اللازمة بالوحدة لتقليل عبء المصاريف على الأهالي.

3ـ تفعيل الدور الرقابي على نظام التعليم لتحسين جودة التعليم بالقرية.

4ـ ضرورة فتح مدارس ثانوي عام وفني.

5ـ الاهتمام ببرامج محو الأمية.

آليات تنفيذ هذه التوصيات

1ـ التدريب المهني على مهن “الخياطة والتفصيل والكهرباء والسباكة الصحية” بهدف تدريب الشباب الريفي على المهن المطلوبة لسوق العمل ودعمهم بالأدوات اللازمة كشنطة المعدات، وماكينة خياطة، لتمكينهم من بدء مشروع صغير يدر دخل مناسب لتقليل معدلات الهجرة.

2ـ تنفيذ مراكز لتجميع الألبان بهذه القرى لاستغلال الكميات المنتجة فى التصنيع.

3ـ فتح منافذ تسويق لعسل النحل ومشتقاته.

4ـ فتح فصول لمحو الأمية بالقرية.

*الفريق البحثي المعد للدراسة:
ـ الباحث الرئيسى: أ.د/ على شوقى عبد الخالق – رئيس بحوث متفرغ بقسم المجتمع الريفي.

ـ أ.د/ حنان مكرم فرج – رئيس بحوث بقسم المجتمع الريفي.

ـ أ.د/ زينب عوض عبد الحميد – رئيس بحوث متفرغ بقسم المجتمع الريفي.

ـ د.مروة السيد عبد الرحيم – باحث أول بقسم بحوث الطرق والمعينات الإرشادية.

ـ د.سالم عبد الحميد سالم – باحث بقسم بحوث المجتمع الريفي.

ـ د.دعاء محمد محمد صالح – باحث بقسم بحوث المجتمع الريفي.

ـ د.وسام محى الدين على – باحث بقسم بحوث الطرق والمعينات الإرشادية.

ـ د.سها ابراهيم محمد – باحث بقسم بحوث المجتمع الريفي.

ـ د.سعدية عبدالرحيم السويفى- أخصائى زراعي – قسم بحوث المجتمع الريفي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *