آخر الأخبار

معدلات تسميد المحاصيل من خلال مياه الري.. عوامل نجاح برنامج التسميد

كتب: د.محمد عبدربه يتوقف التركيز المناسب للاستخدام والإضافة من خلال مياه الري على طبيعة نمو النبات خاصة عمره ومرحلة نموه وقدرته الانتاجية ومدى خصوبة الأرض النامي فيها من حيث توفر العناصر الغذائية فى صورة ميسرة ويتوقف كذلك على معدل الري ومعدلات الأسمدة التى اضيفت خلال عمليات التجهيز للزراعة أو خلال الخدمه الشتوية.

عادة ما تعبر نتائج تحليل النبات عن مستوى العنصر فى الجزء الذى تم تحليله من النبات ويقصد به التركيز الفعلي لهذا العنصر فى هذا الجزء بالمقارنة بالتركيز القياسي لنفس العنصر الواجب توفره فى نفس الجزء لنفس نوع وصنف النبات وفى نفس فترة اخذ العينة لإعطاء أعلى محصول.

أما مستوى العنصر فى الارض فيقصد به التركيز الفعلي لهذا العنصر فى الأرض بالمقارنة بالتركيز القياسي لنفس العنصر الواجب توفر في تربة مماثلة لاعطاء اعلى محصول من نوع وصنف النبات المزروع أو المزمع زراعته.

وبناء على النتائج المتحصل عليها لمستوى العنصر في الأرض أو النبات يمكن تعديل برنامج التسميد.

العوامل التى يتوقف عليها نجاح برنامج التسميد

ـ نوعية مياه الري خاصة ما تحتويه من الكالسيوم والكبريتات والصوديوم والكلور.

ـ أن تكون حالة الصرف جيدة سواء كانت طبيعية أو صناعية.

ـ اضافة الاحتياجات الغسيلية المناسبة والتى تتوقف على نوعية مياه الري ونوع النبات.

ـ استخدام الطريقة الملائمة لاذابة وترويق الأسمدة صعبة الذوبان فى الماء مثل سلفات البوتاسيوم ونترات الجير.

– اضافة الاحماض المعدنية بالقدر المناسب الذى يسمح بخفض درجة pH مياه الري الى حدود 5,5 ـ 6 وذلك بغرض غسيل شبكة الري ومنع انسداد مواسير وفتحات الري ويفضل لذلك استخدام احماض النيتريك والفوسفوريك، حيث تتميز بأنها مصادر للتسميد بالنتيروجين والفوسفور للنباتات، بالاضافة الى أن خفض pH محلول الري وهذا يساعد على زيادة درجة تيسر العناصر الغذائية خاصة الصغرى منها لنمو النباتات.

ـ حقن الأسمدة فى شبكة الري بمعدلات منتظمة حتى يمكن توزيع الاحتياجات السمادية بانتظام على جميع النباتات.

*المادة العلمية: وكيل المعمل المركزي للمناخ الزراعي بمركز البحوث الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *