آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الحيوانية / مزايا تربية ولحم الحمام

مزايا تربية ولحم الحمام

كتب: د.صفوت كمال فى السطور التالية نعرض لبعض مزايا تربية الحمام كما نتناول مزايا لحمه..

1ـ لا يحتاج الحمام إلي عناية ويمكن للمشتغل بتربيته أن ينصرف إلي أعماله الأخري مطئننا, فـالحمام يعيش في أزواج ويعملان الذكر والأنثي معا في التناسل والتفريغ وحضانة الصغار دون  تدخل من المربي وهنا يجعل تربيتة الحمام غير مكلفة وغير مجهدة.

2ـ لا يحتاج تربيتة الحمام إلي القيام بتفريغ صناعي ولا حضانة صناعية، وكذلك لا حاجة إلي تغذية أفراخ الحمام بأغذية مجهزة خاصة مثل صغار الدجاج.

3ـ قلة نفوق أفراخ الحمام, فهو قليل الأمراض مقارنة ببقية أنواع الدواجن كما أن الحمام طائر قوي يتحمل التقلبات الجوية من حرارة أو برودة, ويتكيف معها بسهولة.

4ـ خفة العمل وسهولتة في تربية الحمام.

5ـ لا يحتاج الحمام إلي إدخال دم جديد كا عام حتي لا يضعف نسله.

6ـ يظل الحمام ينتج منتظما حتي يبلغ عمره 12 سنة بخلاف الدجاج 3 سنوات.

7ـ لا خوف من تهجين الحمام لان كل ذكر يختص بانثاه.

8ـ قلة أمراض الحمام فما دام فذاؤه نظيفا وماءه متجددا فلا يخشي عليه من الأمراض.

9ـ لا يحتاج الحمام إلي نظام تربية فانه ينتج في جميع الفصول ولا يحتاج الحمام إلي تخصيص مساحة كبيرة لتربيته، فسكن الحمام بسيط للغايه ولا يحتاج تكاليف كما في الدواجن الأخري, فاتنجح تربيته داخل مساكن مختلفة من الخشب أو السلك أو فوق أسطح المنازل أو الريف أو الحدائق أو المدن.

10ـ لحم الحمام من أفضل وأجود وأشهي وألذ أنواع اللحوم طعما وأسهلها هضما وقيمة غذائية وله مذاق خاص يجعله مميز عن بقية الدواجن، لذلك فإن الطلب علي الزغاليل كبيرة الحجم أكثر من العرض لقلة الانواع الأسمدة وأجودها لبعض المزروعات وتباع بأثمان ومرتفعة.

كذلك فإنه مشروع يحتاج إلي رأسمال قليل. والمنافسة المباشرة فيه قليلة وهو عمل سار وخفيف يمكن ممارسته كمل ثانوي, حيث يسهل فيه الانفراد بمسئولية العمل, ويكون له عائد مادي سريع. وفرض التوسع فيه جيدة.

عندما تبدأ في التفكير في تربية الحمام فعليك أولا أن تحدد الموقع الذي سوف تبني حظيرة (قفص) الحمام يجب ان يكون هذا المكان مكشوفا ومعرضا لأشعة الشمس, من الأفضل أن يكون في فناءالمنزل أو السطح عندما تبدأ البناء يجب أن يكون هناك مساحة كبيرة من الشباك للتهوية, بعد الفراغ من البناء الخارجي عليك أن نبدأفي وضع صناديق (أعشاش) للحمام وتوزعها علي جدران القفص, بعد الفراغ من ذلك يصبح المكان جاهزا لاستقبال الحمام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *