آخر الأخبار
الرئيسية / قضايا وحوادث / “مزارع” يرتكب مذبحة في الحوامدية بسبب ميراث منزل مساحته 75 مترا

“مزارع” يرتكب مذبحة في الحوامدية بسبب ميراث منزل مساحته 75 مترا

كتبت: أميرة عمارة شهدت مدينة الحوامدية التابعة لمحافظة الجيزة جريمة من أبشع الجرائم الأسرية، حيث نفذ مزارع مذبحة جديدة في الساعات الأولي من صباح فجر الجمعة.

و”الفلاح اليوم“، يروى لمتابعيه تفاصيل ما حدث في مذبحة الفجر التي استغرقت 45 دقيقة..

البداية حين أمسك الشاب العشريني بندقية خرطوش، وأطلق الرصاص على جدته وعمه وزوجة عمه وأبناء عمه الثلاثة.. الرصاص قتل الجدة وزوجة العم وابنتها.. واصاب شقيقه وعمه وابنه.

أشارت التحريات والتحقيقات، أن المتهم ارتكب الواقعة، بسبب خلافات على منزل “إرث” مكون من 3 طوابق، ومساحته 75 مترا يقع بمدينة الحوامدية، وهو المنزل الذي شهد الجريمة.

 قتلى ومصابين

كانت عقارب الساعة تشير إلى السادسة من صباح اليوم، الهدوء يسود مدينة الحوامدية لكنه لم يستمر كثيرا، سمع عدد من الجيران أصوات رصاص في المنزل رقم 8 منزل عائلة “فرحات”، أسرع الأهالي والجيران إلى المنزل، وحاولوا دخوله ولكنهم فشلوا، فأخطروا رجال المباحث.

تلقى مركز شرطة الحوامدية البلاغ، وانتقلت قوة أمنية تحت إشراف اللواء مصطفى شحاتة مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة، إلى مكان الواقعة، وبدأ فريق البحث الذي يضم كل من؛ العميد عبدالرحمن أبوضيف رئيس المباحث الجنائية لقطاع جنوب الجيزة، والعقيد أحمد نجم مفتش مباحث الجنوب، والمقدم محمد أبو القاسم، رئيس مباحث الحوامدية، تحت إشراف اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة للمباحث.

وبدأت القوات في الانتشار بمكان الواقعة، وتبين أن مسرح الجريمة عبارة عن منزل مكون من 3 طوابق، ويقع على مساحة 75 مترا، وآثار الدماء في صالة المنزل بالطابق الأول، وهناك ثلاثة قتلى وهم؛ الجدة وتدعى سعاد 80 عاما، وزوجة عمه آمل ربة منزل، وابنة عمه ربة منزل 16 عاما، وثلاثة مصابين، هم عمه يدعى “جمال” وأولاد عمه “نورا” 18 عاما، طالبة، و”مروان” 17 عاما، طالب، وتم نقلهم إلى مستشفيات الحوامدية والبدرشين لتلقي الإسعافات الخاصة بهم.

المذبحة والمخدرات

تحدث الجيران عن المذبحة، قائلين: “مسك الطبنجة وضرب النار على أسرته، وهددنا إن لو حد دخل هيقتله”.

وقال أحد الجيران لـ”الفلاح اليوم” قائلا: “كنا قبل الفجر بربع ساعة سمعنا صوت مشاجرة داخل المنزل بين أفراد العائلة والمتهم، عشان كان يجلس مع عدد من أصدقائه يشربوا المخدرات تحت البيت، ومفيش دقائق وسمعنا صوت ضرب نار حصل”.

وأضاف، “الشارع كله كان بيجري على مصدر صوت الرصاص وهناك لقينا المتهم ماسك الطبنجة ويقتل عائلته.. وكان ذلك لحظة آذان الفجر.. قتلهم وحاولنا ندخل هددنا وقال لينا اللي هيقرب ناحية البيت هقتله.. هفضل جنب الجثث لحد ما وصلت الشرطة”، وواصل حديثه: “إحنا طبعا اتصلنا بالشرطة، ومفيش نص ساعة وكانت في مكان الواقعة.. ودخلنا ولقينا الجثث في كل مكان.. وصرخات شقيقه وعمه وبنت عمه لا تنتهي من أثار الرصاص، بس لقينا جدته ماتت.. الله يرحمها كانت ست طيبة، ولقينا مرات عمه وبنتها هما كمان ماتوا، وحضرت الإسعاف ونقلتهم إلى المستشفيات”.

وينهي الشاب حديثه قائلا: “ربنا يرحمهم كانوا في مشاجرات دائما بسبب المنزل.. البيت بقي فاضي والناس اللي كانوا فيه منهم اللي اتقتل ومنهم المصاب.. ربنا ينتقم من اللي كان السبب”.

النيابة في مسرح المذبحة الأسرية

عقب فحص مسرح الجريمة.. أخطر اللواء إيهاب مختار حكمدار الجيزة، المستشار شريف توفيق المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، بتفاصيل البلاغ، وانتقل المستشار محمد خالد رئيس نيابة حوادث جنوب الجيزة، إلى مكان الواقعة، وناظرت النيابة جثث الضحايا، وقررت عرضها على الطب الشرعي لتشريحها وبيان أسباب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث لتحديد دوافع الجريمة، والاستعلام من المستشفيات عن حالة المصابين عما اذا كانت تسمح لسماع أقوالهم من عدمه.

ميراث منزل مساحته 75 مترا وراء المذبحة

وبالتزامن مع مناظرة النيابة للجثث، بدأ فريق البحث الذي يترأسه اللواء محمد الألفي نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، والعميد عبد الرحمن أبو ضيف رئيس المباحث الجنائية لقطاع الجنوب، في جمع المعلومات والتحريات عن ملابسات الواقعة، والتي أكد أن وراء المذبحة شاب في العقد الثاني من العمر يدعى “أحمد.م” 24 عاما، حاصل على دبلوم، ويعمل مزارع، ومقيم في نفس المنزل الذي وقع فيه المذبحة، وبينه وبين أفراد عائلته خلافات على “إرث” المنزل.

وأوضحت التحريات والتحقيقات، أن تلك الخلافات منذ قرابة عام بعد وفاة جده، ونشبت بينه وبين أفراد أسرته مناوشات ومشادات كلامية طول الفترة الماضية”، وجاءت في تحريات المباحث التي قادها المقدم محمد أبو القاسم رئيس مباحث الحوامدية “أن الشاب المشتبه فيه بارتكاب المذبحة متزوج منذ قرابة 4 سنوات ولديه طفل 3 سنوات، وأن مشادة كلامية وقعت بينه وبين أفراد أسرته في الساعات الأولى من صباح اليوم، مما دفعه لإخراج سلاحه الناري عبارة عن بندقية خرطوش، وأطلق الرصاص تجاه أفراد عائلته المقيمين معه في المنزل، وأسفر ذلك عن قتل جدته وزوجة عمه وابنتها، وإصابة شقيقه وعمه وابنة عمه، وجلس بسلاحه الناري بجوار الجثث.

وحسب ما جاء في محضر الشرطة، فإن قوات الأمن تحت إشراف اللواء رضا العمدة مدير الادارة العامة للمباحث، قد تمكنت من القاء القبض علي المتهم، وبحوزته سلاحا (بندقية خرطوش تركي الصنع عيار 12 ميللي).

وعقب تسجيل اعترافات المتهم في محضر الشرطة بأنه وراء الجريمة، بدافع الانتقام من أسرته بسبب خلافات على الميراث في المنزل الذي يقيمون فيه، وأمر اللواء دكتور مصطفي شحاتة مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة، بإخطار المستشار شريف توفيق المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، وباشر التحقيقات المستشار محمد خالد رئيس نيابة حوادث جنوب الجيزة.

وقررت النيابة حبس المتهم لمدة 4 أيام علي ذمة التحقيقات، ونسبت له تهمة القتل العمد، وحيازة سلاح ناري بدون ترخيص، وطلبت تحريات المباحث النهائية حول الواقعة، ولاتزال التحقيقات مستمرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *