آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الحيوانية / مرض السقاوة في الخيل والحمير .. الوقاية والعلاج

مرض السقاوة في الخيل والحمير .. الوقاية والعلاج

كتب: د.صفوت كمال يعتبر مرض السقاوة هو مرض معدي بكتيري يصيب الخيل والحمير، وتتواجد العدوي في الافرازات الأنفية وإفرازات الجلد المتقرح من الحيوانات المصابة مما ينقله عبر الأغذية والمياه الملوثة ويمكن لهذه المرض أن يصيب الإنسان عند التلامس المباشر مع الحيوان المصاب عبر الدخول من خلال (خدوش) الجلد والأنف والفم والأسطح المخاطية أو الاستنشاق.

أ.د/صفوت كمال

الأعراض

ـ الحالات الحادة: فترة حضانة تتراوح بين 3 أيام و2 أسبوع عادة ما يكون للحيوانات المتضررة تسمم الدم، وارتفاع في درجة الحرارة (41 درجة مئوية)، وفقدان الوزن، إفرازات مخاطية الأنف وأعراض تنفسيه، وقد تحدث الوفاه خلال بضعة أيام.

الحالات المزمنة: شائع في الخيول. قد تعيش الحيوانات المصابة لسنوات وتستمر في نشر الكائن الحي. في بعض، قد تكون العدوى كامنة وتستمر لفترات طويلة.

المرض نوعان: نوع يصيب الرئة وأغشية الانف والمجاري الهوائية، ونوع يصيب الجلد على هيئة قروح صغيرة متقاربة وسواء سبق أحدهما الاخر فانهما يظهران معا بعد مدة إذا بقي الحيوان ولم يعدم.

الأعراض

– قروح متعددة متفاوتة الأحجام على الحاجز الأنفي والغشاء المبطن للأنف ينشآ منها نزول مادة صديدية اللون من إحدى فتحتي الأنف.

– تضخم العقد اللمفاوية بين فرعي الفك السفلي دون أن تتقيح.

– ارتفاع درجة الحرارة وجفاف الجلد.

– في النوع الجلدي يظهر حبيبات تتحول الى قروح مختلفة الشكل والحجم ويسيل منها إفرازات صديدية.

– ينتهي المرض بالنفوق.

الوقاية والعلاج

– تطبيق الاحتياطات الصحية.

– عزل الحيوان المريض وتطهير الاسطبلات وتعقيمها وبشكل جيد.

– لا يوجد تحصين متخصص ولكن يتم علاج الأعراض بمضاد حيوي مناسب لتقليل الأعراض ورفع مناعة الحيوان.

*مُعد المادة العلمية: أستاذ الميكروبيولوجي والمناعة بمعهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية بمركز البحوث الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *