آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / محظورات استخدام «الحمأة» المعالجة كمخصب عضوي للتربة

محظورات استخدام «الحمأة» المعالجة كمخصب عضوي للتربة

الحمأة

كتب: على قياسة تعتبر الحمأة من المواد المترسبة فى محطات معالجة مياه الصرف الصحى وخزانات التحليل، حيث تنتج كميات هائلة سنويا يجب الاستفادة منها أو التخلص منها بشكل آمن على البيئة، وبصفة عامة فهى غنية بـالمواد العضوية المغذية للتربة الزراعية وغنية بالعناصر الغذائية الأساسية للنبات مثل الأزوت والفسفور والكالسيوم والكربون والكبريتات والبوتاسيوم ويشترط لاستخدامها التخلص من الكائنات الممرضة والعناصر الثقيلة بها إلى الحدود المسموح بها.

وعلى الرغم من استخدام الحمأة فى الزراعة فى أرجاء العالم حيث تستخدمها إسرائيل ومدينة دبى عاصمة الإمارات ودول كثيرة أخرى، لكن يستلزم ذلك الرقابة الشديدة والرصد البيئى من الجهات المعنية بالدولة لأن استعمالها الغير سليم قد يعرض البيئة والبشر للخطر.

أهم العناصر الثقيلة والنسب المسموح بها

يجب ألا تتجاوز العناصر الثقيلة بـالحمأة النسب الأتية: (زنك 2800 مجم نحاس 1500 مجم نيكل 420 مجم كادميوم 29 مجم رصاص 300 مجم زئبق 17 مجم كروم 1200 مجم موليبدنيم 18 مجم سلينيوم 36 مجم الزرنيخ 41 مجم) كجم حمأة.

الأراضي التي يحظر استخدام الحمأة بها

1ـ الأراضى المنزرعة بـالخضروات التى تؤكل طازجة أو المنزرعة بالمحاصيل التى تكون ثمارها ملامسة للتربة أو تحت سطحها أو فى حالة الفاكهة التى تؤكل بدون نزع قشرتها، ولا تستخدم فى زراعة الخضر الورقية مثل الخس ومحاصيل الفاكهة الملامسة للتربة مثل الفراولة أو المحاصيل الدرنية والجرية مثل البطاطس والجزر واللفت والفول السودانى، لاتستخدم الحمأة فى الحدائق العامة أو الملاعب التى يرتادها الجمهور.

2ـ الأراضى التى تكون المياه الجوفية بها على عمق أقل من 1,5من سطح التربة حيث يؤدى ذلك إلى إنتشار الجراثيم المسببة للأمراض.

3ـ أراضى طرح النيل أو أى أراضى ترى وزارة الزراعة أو وزارة الرى والموارد المائية قيودا على إستخدام الحمأة بها، على الرغم من أن الحمأة مخصب عضوى للتربة، وتستخدم من سنوات طويلة إلا أنه يجب عند الإضطرار إلى استخدامها من محطات المعالجة مراعاة جميع محظورات استخدامها والتأكد من التخلص من البكتريا الممرضة والنسب المسموح بها للعناصر الثقيلة واستخدامها أو عدم استخدامها طبقا للوائح من الجهات المعنية فى الدولة وبالرقابة منها وتحت إشرافها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *