آخر الأخبار
الرئيسية / استراحة الفلاح / محرز: “فخورة بكوني طبيبة بيطرية”

محرز: “فخورة بكوني طبيبة بيطرية”

كتبت: هناء معوض أكدت الدكتورة مني محرز، نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، علي فخرها وسعادتها بكونها طبيبة بيطرية، مشيرة إلى أهمية الأطباء البيطريين ودورهم في المجتمع.

وأضافت محرز، خلال كلمتها فى افتتاح مؤتمر يوم الطبيب البيطري العالمي بالقاهرة، أنه كان البعض يعتبر أن مهنة الطبيب البيطري تقتصر على معالجة الحيوانات المريضة فقط، رغم أن دراسة الطب البيطري تُعد من أصعب الدراسات وأعقدها، لافتة إلى أن مهنة الطب البيطري مهنة انسانية واقتصادية وقائية.

وتابعت: دور الطبيب البيطري هام في هذه الآونة لتحقيق النهضة الغذائية بمصر وتوفير غذاء آمن للحفاظ علي صحة الانسان حيث ان الامراض التي تصيب الانسان اكثر من ٧٠% (حوالي 200 مرض) هي امراض مشتركة مع الحيوان ولذلك دور الطبيب البيطري هام جدا في حماية الانسان والبيئة من هذه الامراض عن طريق حماية الحيوان والتخلص من هذه الامراض في الجانب الحيواني قبل وصولها للانسان مثل امراض انفلونزا الطيور وحمي الوادي المتصدع والسل والبروسيلا.

واوضحت نائب وزير الزراعة، أن من أهم مجالات عمل الطبيب البيطري في قطاع الانتاج الحيواني هي مسؤوليته عن صحة وسلامة اللحوم والذبائح في المجازر ودوره الهام في الرقابة على المنشآت الغذائية (الفنادق والمطاعم) والإشراف الصحي عليها للتأكد من سلامة وصحة الأغذية الحيوانية (لحوم، ألبان، وغيرها من المنتجات الحيوانية).

ولفتت محرز، إلى أن الطبيب البيطري يُعد خط الدفاع الأول لمنع انتقال الامراض العابرة للحدود الي داخل البلاد والحفاظ علي الثروة الحيوانية حيث ان دور الطبيب البيطري في المحاجر البيطرية في المطارات والمواني البحرية والبرية له اهمية كبيرة جدا في منع دخول الأوبئة والأمراض والكشف على الحيوانات والأغذية القادمة عبر هذه المحاجر، ومنع دخول الحيوانات المصابة أو المشتبه بها، من خلال عمل المحاجر البيطرية ومتابعة الحالة الوبائية عالمياً من خلال متابعة الأمراض والإجراءات الصحية اللازمة المتبعة في هذه البلدان.

وأشارت نائب وزير الزراعة، إلى قيام الباحثين البيطريين في المعاهد البحثية والجامعات باجراء الأبحاث العلمية المتطورة لإنتاج سلالات حيوانية جيدة لإنتاج كميات وافرة من اللحوم أو الألبان في وقت سريع مع استهلاك غذائي بسيط، وبهذه الطريقة يتم توفير مبالغ طائلة تصرف لتسمين هذه الحيوانات وايضا دراسة وبائية الامراض وتحليل الجينات الوراثية لمختلف الفيروسات والتعرف علي خصائصها لايجاد انسب الطرق لمكافحة هذه الامراض.

طالبت محرز، بضرورة دعم الطبيب البيطرى فى مجال مهنته من خلال توفير إمكانيات التشخيص الحديثة والتدريب الحقلي وتوفير فرص لارسال الأطباء البيطريين في بعثات دراسية بالدول المتقدمة فى المجال البيطرى لاكسابه مهارات وخبرات عملية و دعمه اجتماعيا من خلال تجهيز العيادات فنيا بقرض ميسر وتحت إشراف الهيئة والنقابة وفتح مجالات عمل جديدة للطبيب البيطرى.

يذكر أن العالم يحتفل في السبت الأخير من شهر أبريل من كل عام بيوم الطبيب البيطري العالمي حسب قرار الاتحاد العالمي للأطباء البيطريين (WVA) ومنظمة صحة الحيوان (OIE)، بحضور الأطباء البيطريين الممثلين للمحافظات والجامعات والمعاهد البحثية ونقابة الأطباء البيطريين والنقابات الفرعية وجمعيات رعاية الحيوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *