آخر الأخبار

متطلبات ترشيد استعمال الموارد الطبيعية

د.عبدالعليم دسوقي
بقلم: د.عبدالعليم دسوقي المنشاوي

تعد البيئة المحيط الذي يعيش فيه الإنسان، ويستغله ليستمد منه مقومات حياته من أغذية وملابس ومختلف حاجاته التي تساهم في تحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي، وتساهم التنمية المستديمة باستغلالها للموارد الطبيعية في تلبية حاجات السكان المعاصرين دون الإضرار بحقوق أجيال المستقبل، عن طريق الاستغلال المعقلن للموارد الطبيعية. وتتنوع هذه الموارد بين الدائمة كـالطاقة الشمسية والريحية وطاقة المد والجزر، والموارد المتجددة كالمائية والنباتية والحيوانية، والموارد غير المتجددة المستخرجة من باطن الأرض كالمعادن ومصادر الطاقة من غاز وبترول.

إن تحقيق تنمية مستدامة تراعي الحفاظ على حاجياتنا وحاجيات الأجيال المقبلة ، يتطلب منا ترشيد استعمال الموارد الطبيعية قصد المحافظة عليها، فما وضعية الموارد الطبيعية في بلادي؟ وكيف نساهم في إشاعة سلوكات وقيم المحافظة على الموارد الطبيعية في محيطنا؟ عن طريق الاتي:

1- الغطاء النباتي والثروة الحيوانية

  • وضع نظام لرعي المواشي، بحيث يحذر على مربين المواشي رعي مواشيهم بشكل متواصل في منطقة بعينها، ممّا يؤدّي إلى انعدام الغطاء النباتي في هذه المنطقة، لذا من الأفضل تقسيم منطقة الرعي لعدة أقسام، بحيث يرعى الراعي المواشي مواشيه فترة من االزمن في كل قسم، وبهذا تعى النباتات فرصة لإعادة النمو، كما أنّ هذه الطريقة تساعد على نشر النباتات على نطاق أوسع، وذلك من خلال انتقال حبوب اللقاح العالقة بالمواشي، أو من خلال بذور النباتات الموجودة في فضلات هذه الحيوانات.
  • منع صيد نوع معين من الحيوانات بشكل وحشي ومستمر، حتّى لا ينقرض هذا النوع من الحيوانات، وفي حال كان أحد أنواع الحيوانات معرض للإنقراض يجب العمل على وضع هذا الحيوان في محمية، وتهيئة كامل الظروف التي تساعده على التكاثر.
  • استخدام نظام التنقيط في ريّ المزروعات وذلك للحفاظ على قوة النباتات، ولحمايتها من ظهور الحشائش الضارة بها نتيجة المياه الكثيرة، أو انجراف التربة الذي يؤدي إلى تكشف جذورها.
  • وضع عقوبات رادعة على كل من يقوم بتدمير الغطاء النباتي، كإضرام النار في منطقة كثيفة الأشجار، أو قطع الأشجار بشكل كبير لأهداف ربحيّة كبناء عمارات سكنية، أو لاستخدام الخشب في صناعات الخشبية، ويجب تكرير المنتجات الخشبية، للحدّ من استخدام أخشاب الأشجار.

2- البترول ومشتقاته والمعادن

  • استخدام حركة المياه والرياح لانتاج الطاقة بدلاً من الاعتماد على النفظ ومشتقاته.
  • توعية الناس بأهمية الاقتصاد في استهلاك الكهرباء، كإغلاق أضوية الغرف التي لا يوجد بها أحد، ولإطفاء الأضواء في النهار، واستخدام الغسالة مرة مثلا كل ثلاثة أيام وهكذا.
  • على الدولة توفير الخلايا الشمسية، واستخدمها على أعمدة الإضاءة في الشوارع لإنارة هذه الشوارع بالليل، بدلاً من إنارتها باستخدام الكهرباء، ومن الممكن توزيع الخلايا الشمسية على أسطح المنازل لإنتاج الطاقة الكهربائية، بدلاً من انتاجها باستخدام الوقود.
  • عمل إعادة تصنيع للمعادن وذلك للحدّ من استخدام المعادن الخام في الطبيعة.

3- المياه

  • تكرير المياه العادمة واستخدامها في الاستخدامات الصناعية والزراعية.
  • نشر التوعية بين الناس على أهمية المياه وطرق الترشيد في استخدامها، ومن الممكن نشر التوعية باستخدام الاعلانات الإعلامية أو الندوات أو الاجتماعات في المدارس، كغسل الملابس دفعة واحدة، والجلي مرتين أو ثلاث مرات يومياً ويجب أن تكون مياه الصنبور خفيفة.
  • عمل آبار ارتوازية مفصولة وبعيدة عن الحفر الامتصاصية، للاستفادة من مياه الأمطار بدلاً من ذهابها سدىً.
  • وضع عقوبات رادعة لمن يقوم بإلقاء النفايات والمياه العادمة في مصادر المياه.

*كاتب المقال: رئيس فرع الاتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة بمحافظة سوهاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل