آخر الأخبار
الرئيسية / رأى / لو فاكر انك تعرف الحوامدية!

لو فاكر انك تعرف الحوامدية!

أحمد حسانين

بقلم: أحمد حسانين

ما تتداوله بعض الالسنة عن مدينة الحوامدية وتسمعه آذان لا تعرف موقعنا الجغرافي ولا تاريخ المدينة العريق فهؤلاء لا يقولون الا هُراء وهزل.

تاريخ الحوامدية يعود الي ما يقرب من 2000 عام حين كان الفيضان يغمر اكثر من ثلثي المساحة الحالية.

حين كان هناك دير الامير تادرس الشاطبي فى وقتا حالك الظلام يسود البلاد ظلم الرومان وبطشهم . فكانت ميناء الامير (منى الامير) حاليا هيا الملجاء والمأوى..

حين استقر الحوامد (وهم قبائل عربية) قادمين من اقصى صعيد مصر بعد الفتح الاسلامي فى بلد زراعية واسعه تطل على نهر النيل لمسافه 6كم. واقاموا بها مناطق عمران جديده وظلت تحمل المدينة الجديدة اسم الحوامدية حتى يومنا هذا. (المرجع، تاريخ البلدان).

وتمر العهود والسنين والاجيال تعقبها الاجيال، ويزداد العمران والتطور وتنجلى الصناعة في ابها صورها بمدينتنا، حيث كانت هناك احدى اهم واكبر قلاع صناعة السكر بالعالم ،،،،!!!!!

شركة السكر والصناعات التكاملية، التى أثرت بصورة كبيرة على التطور الكبير في التركيبة السكانية حيث اصبحت المدينة مركزا ومنارةَ للجذب السكانى.

فلقد اصبحت هنا قلاعا للصناعة بالناحية الشرقية للمدينو، والتى تحتوي علي اكثر من ١٤مصنع.

فيما ظلت باقي قرى المدينه تشغلها الحياه الزراعية بمكوناتها. فتقع تحت راية الحوامدية قري عديدة، ام خنان والشيخ عتمان ومنى الامير.

نمى في خيرها وكنفها خيرة ابنا مصر وابناء الحوامدية، فعلي سبيل المثال وليس الحصر ولعلى اذا نسيت احدا فهو سهوا منى..

*الدكتور طه عبدالسلام خضير – عضو المجلس الاعلي للشؤون الاسلامية، الدكتور محمد معيط
– وزير المالية، الشيخ محمد حمودة – عصو لجنة الافتاء بدار الافتاء المصرية، الدكتور محمد متولى الخيال – استاذ الطب النووى بالعاصمة الانجليزية لندن، الدكتور محمد فريد شعراوى – امين عام جامعة القاهرة، الدكتور عبدالله العجمي – عضو لجنة الافتاء المصرية، العميد فضل الليثى – قائد المنطقة المركزية العسكرية، علوى باشا الجزار – رئيس نادى الزمالك، اللواء نايف عزت – رئيس لجنة المسابقات باتحاد الكرة المصري، اللواء زامر عزت – مدير اداري منتخب مصر ١٩٨٦، الكابتن ثابت البطل – كابتن مصر والنادى الاهلي، الكابتن علاء ميهوب – كابتن مصر والنادي الاهلي، الكابتن رضا عبدالحميد عزت – كابتن النادي الاهلي، الدكتور ابراهيم حمودة -اساذ الدراسات السياحية بكلية سياحه جامعة حلوان، الدكتور عماد ابو الدهب – رئيس قسم الرياضيات بكلية الهندسة جامعة حلوان، الدكتور احمد عيسى الجمل – استاذ بكلية الخدمة الاجتماعية، الدكتور سليمان غريب – رئيس قسم القلب والاوعية الدموية بكلية طب القصر العيني، الدكتور خالد ابوسليمان – دكتور بكلية العلوم جامعة القاهرة، الدكتور سيد طة حميدة – رئيس قسم المالية العامة بكلية الحقوق جامعة القاهرة، الدكتور حامد طلبة ابوهيبة – عميد كلية التجارة الاسبق ونائب رئيس جامعة بنها سابقاً، الدكتورة وفاء عبدالغني – استاذة بقسم الدواجن بكلية الطب البيطري جامعة القاهرة، الدكتور هلال سعد هلال ابوالدهب – وكيل كلية علوم جامعة القاهرة.

آسف لو كنت نسيت شخص رمز لبلدنا.

علما بان هناك نواب وشخصيات عامة شرفت بلدنا منهم: النائب الحاج فهمى حمودة، النائب الحاج ذكرى ادريس، النائب الحاج فضل السرجاني، النائب الحاج سيد هلال ابوالدهب، النائب الحاج محمود عبدالفتاح ابوالدهب، النائب الحاج فارس فرجانى ابوالدهب، النائب الدكتور جمال قرنى، النائب الدكتور أحمد هلال ابوالدهب، النائب الدكتور ابراهيم حمودة، النائب الاستاذ عصام ادريس، السفير رمضان ابوبكر حميدة سفير مصر بوزارة الخارجية، اللواء احمد سليمان مدير امن المنيا ومحافظ الوادى الجديد سابقا، عصام هلال عفيفى (اصغر رئيس مجلس محلى محافظة) على مستوى الجمهورية، الاستاذ قرنى ابوخضره العالم الجليل، الشيخ عبد المنعم الخيال العالم الازهرى الجليل، الشيخ محمد احمد عبدالسلام العالم الجليل، الشيخ محمد حرب العالم الجليل، الشيخ عبدالفتاح ابوالدهب العالم الازهرى الجليل، الشيخ سعد محمد حموده العالم الجليل، الدكتور حمدي محمد ابوالدهب العالم الجليل، الشيخ سعد ابوطالب العالم الجليل.

فضلا عن العمد، العمدة حنفى الليثى، العمدة محمد ابوفرج، العمدة متولى حميدة، العمدة كامل بسيونى، والمئات من ضباط الجيش والشرطة، وعشرات القضاة والمستشارين، انبل منهم لم ترى قط عيني وافضل منهم لم تلد النساء ..

قدمت جدودنا وابآنا على مر الاجيال شهداءً اجلاء فى حروب ٤٨ / ٥٦ / ٦٧ /٧٣، وسقط شهداء بثورة مصر فى ٢٥يناير.

وكم من رجالا عظماء افادوا المجتمع والناس وذاقت افواها طعم العِلم والامل على ايدي ابناء الحوامدية.
وكم من رجلاً له الفضلُ علينا ونأبى مع العُرفِ أن نچهله.
ندائاً من القلب لا تحتقر إناسا من العلم لم تَقْتَصِر.
فمنذ فجر التاريخ ولنا اعلاماً ورجالاَ هم مجداً يُفتَخَر.

*كاتب المقال: مدرس جغرافيا بمدرسة الحوامدية الثانوية بنات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *