آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / لماذا تفقد ثمار الطماطم المجففة لونها وتقل جودتها بالمناشر الأرضية؟

لماذا تفقد ثمار الطماطم المجففة لونها وتقل جودتها بالمناشر الأرضية؟

كتب: أسامة بدير أشار ألكسندر محمود النجار، الخبير الزراعى الدولى، أنه منذ سنوات أحاول التنبيه بمشروعات تجفيف محصول الطماطم، مشيرا أنه عند التنفيذ تتم بطريقة غير صحيحة.

عيوب المناشر الأرضية

وأضاف النجار، فى تصريحات لـ”الفلاح اليوم“، أن المناشر الأرضية تؤثر تأثير سلبي علي الطماطم، حيث لا توفر هذه الطريق الحماية اللازمة للطماطم من الحشرات الضارة والأتربة، لافتا أنه لا يوجد عازل بينها وبين الأرض حيث يؤثر هذا علي لونها لتغير درجات الحرارة الأرضية تحت البلاستيك يوميا لمده 6 أو 7 أيام.

وتابع: أيضا لا يتم جمع الطماطم في وقت واحد لهذه الكميات فما يجمع أولا يكون أقل جفافا اما اخر الكميات التي تجمع تكون اكثر جفافا، وبذلك لا تتوافر درجة موحدة للمنتج ويتغير الطعم واللون من وقت لآخر.

تجفيف الطماطم

وأوضح الخبير الزراعى الدولى، أنه لكى يتم التجفيف بشكل صحيح تكون البداية مع اختيار أجود أنواع ثمار الطماطم من حيث اللون والطعم والحجم، وتتم عملية التجفيف بطريقتين هما: التجفيف الشمسي والفنش بالديهيدريشن لضبط مستوي الرطوبة، والتجفيف واللون وتحتفظ الطماطم بلونها إذا تم التغليف بالفاكيم ثم التخزين تحت ٢٠ درجة، لافتا مع عمليه التصنيع التحويلي يتم وضع ستريك أسيد كمادة حافظة لتحافظ علي اللون.

فوائد التجفيف

التجفيف يحل مشاكل كثيرة في السوق المصري المحلي أهمها القضاء علي الأسعار المتدنية للمحاصيل وعدم قدره المزارعين علي تحقيق أرباح ويخلق فرص واعدة للتصدير للاسواق العالمية في صوره أفضل للمنتجات الزراعية.

لماذا التجفيف؟

لاشك أن تنمية التصنيع الزراعي فى مصر خصوصا تجفيف المحاصيل الزراعية يضيف قيمة اقتصادية كبيرة للاقتصاد المصري، وتتميز مصر بمناخ جيد يمكن استغلاله في التجفيف الطبيعي بالشمس. كما أن التجفيف يساهم في حفظ الخضروات والفواكه طبيعيا لفتره قد تصل الي سنة حيث يقل وزن الخضروات أو الفاكهة لتسعة أعشار الوزن الطبيعي ليسهل علينا نقلها بتكلفة زهيدة قد تصل الي تخفيض اسعار التخزين والتعبية والنقل بتسعة اعشار القيمة المادية الحقيقية.

إن طرح المنتج المجفف بعد الموسم يمكن ان يعظم العائد المادي منه وتتضاعف الأرباح علي الأقل 5 مرات ما ينعكس علي رفع المستوي الاجتماعي الاقتصادى للمزارعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *