آخر الأخبار

كيف تزرع العنب؟

زراعة العنب

كتب: د. أياد هانى العلاف حسب التصنيف العلمي الذي وضعه العلماء لنبات العنب، فإنه ينتمي للفصيلة الكرمية التي تضم العديد من أنواع النباتات، والفصيلة الكرمية تنتمي لرتبة النبقيات، وهي إحدى رتب النباتات الثنائية الفلقة، ومن الأفضل أن يتم تغيير اسم هذه الفصيلة التي ينتمي لها العنب، بحيث تسمى بـ (الفصيلة العنابية)، أو (الفصيلة العنبية)، أو غير ذلك من الأسماء المناسبة.

العنب أو بالإنجليزية (Grape): هو نوع من النباتات، والعنب من النباتات المتسلقة أو المُعَرِّشة، حيث إن شجرته تتسلق على أي شيء يلتصق بها، أو يجاورها، وتنهض قائمةً بالاستعانة به، فهي لا يمكن أن تنهض قائمة لوحدها كباقي الأشجار الأخرى، ولكن يترك بعض المزارعين أشجار العنب في مزارعهم لتزحف على الأرض، وفي هذا الترك العديد من الأضرار على شجرة العنب وثمار هذه الشجرة.

وشجرة العنب أو بالأحرى (شُجَيْرَة العنب)، تصنف من ضمن أشجار الفاكهة، وشجيرة العنب هي من الأشجار النَّفْضِيَّة؛ أي أنها متساقطة الأوراق، فأوراقها غير دائمة الخضرة. وللعنب ثمار حلوة طرية وصغيرة الحجم، ومحببة عند الكثير من الناس، وثمار العنب تنمو بكثرة على شكل عناقيد، ويمكن أن تؤكل طازجة، ويمكن تجفيفها حتى تصبح زبيبًا، ويمكن عصرها لإنتاج عصير العنب المنعش، كما يمكن أن يصنع من هذه الثمار مربى العنب اللذيذ، ويستفاد من أوراق شجيرة العنب في إعداد نوع من أنواع المحاشي.

يُقال بأن الموطن الأصلي لنبات العنب هو مناطق حوض البحر المتوسط، ومناطق جنوب غرب آسيا، التي تتميز بالمناخ المعتدل، والعنب حاليًا يزرع على نطاق واسع في الكثير من مناطق العالم المعتدلة والباردة مناخيًا، حيث يبلغ الإنتاج العالمي من العنب سنويًا حوالي: 60 مليون طن، وقد بلغ هذا الإنتاج بالتحديد في عام 2012م: (67,067,128) طنًا. وأكبر دولة منتجة لثمار العنب في العالم هي: الصين، حيث بلغ حجم إنتاجها في عام 2012م: (9,600,000) طن تقريبًا، وثاني أكبر دولة في إنتاج العنب هي: الولايات المتحدة الأمريكية، حيث بلغ حجم إنتاجها في عام 2012م حوالي: (6,661,820) طنًا، والدولة الثالثة هي: إيطاليا، والدولة الرابعة هي فرنسا، والخامسة هي إسبانيا، والسادسة هي تركيا.

يمكن زراعة العنب بطريقتين، وهما: البذور، والعقل، إلا أن الطريقة الأكثر استعمالًا وانتشارًا هي الزراعة بالعقل، حيث إنها أسرع، فإذا ما تمت زراعته بهذه الطريقة، فإن النبات سيصل إلى مرحلة الإثمار بسرعة.

وبالنسبة للتربة، فإن العنب يحتاج إلى تربة خصبة ونظيفة ورطبة، وجيدة الصرف والتهوية، ويمكن أن يضاف إليها السماد إذا كانت بحاجة إليه. وبعد زراعة العنب في هذه التربة بإحدى الطريقتين اللتين سبق ذكرهما، يجب على المزارع أن يقوم بسقاية النبات بشكل منتطم، وبخاصة في فصل الصيف. وفصل الإثمار للعنب هو فصل الصيف ابتداءً من شهر حزيران، فـالعنب من الفاكهة الصيفية.

ومن أهم ما يجب على المزارع القيام به في العناية بشجرة العنب: التقليم، فشجيرة العنب تحتاج من حين لآخر إلى تقليم أغصانها، وإهمال هذا التقليم من شأنه أن يجعل إنتاج الشجيرة من الثمار منخفضًا، وهذا الانخفاض في الإنتاج ليس انخفاضًا كميًا فحسب، بل هو انخفاض نوعي أيضًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل